المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مركزالأخبار (اتفاقية السلام)


النجم التشادي
27-10-2007, 14:17
http://up14.arabsh.com/1/50761cd.jpg (http://up14.arabsh.com)
اتفاق سلام في ليبيا بين تشاد وأربع حركات تمرد


القذافي (وسط) تعهد بحضور إدريس ديبي (يسار) والبشير (يمين) بضمان اتفاق السلام (الفرنسية)

أعلن مصدر رسمي تشادي أن حكومة نجامينا وقعت مساء الخميس بسرت في ليبيا اتفاق سلام مع أربعة فصائل متمردة شرق البلاد.

وأوضح مسؤول في الرئاسة التشادية في تصريح صحفي أن "اتفاق السلام النهائي" هذا ينص على وقف فوري لإطلاق النار، وتشكيل لجنة تتخذ قرارات بشأن دمج أعضاء الجماعات المتمردة في هياكل الدولة في تشاد.

ويضمن الاتفاق للحركات الموقعة عليه تشكيل حزب أو أحزاب سياسية وفقا للنصوص المنظمة للحياة السياسية في تشاد، ودمج قوات الحركات في قوات الجيش الوطني والأمن.

ووقعت الاتفاق حركات "اتحاد القوى من أجل التنمية والديمقراطية" و"القوى من أجل التغيير" و"الوفاق الوطني التشادي" و"اتحاد القوى من أجل التنمية والديمقراطية الأساسية".

وحضر الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي والرئيسان التشادي إدريس ديبي والسوداني عمر البشير حفل التوقيع.

ضمان الاتفاق
وعبر القذافي بهذه المناسبة عن الأمل في أن يشكل الاتفاق آخر مرحلة في مسلسل السلام، مؤكدا أنه سيسهر على ضمان التزام الموقعين ببنود الاتفاق.

وانتقد القذافي "الوصول إلى السلطة عن طريق السلاح" داعيا "الأطراف المعنية إلى تشكيل أحزاب سياسية والانخراط في الحياة العامة في البلاد بشكل سلمي".

ووقعت نجامينا يوم 3 أكتوبر/تشرين الأول الجاري في طرابلس اتفاق سلام اعتبر نهائيا مع أربع حركات تمرد شرقي تشاد، لكن تلك الحركات قللت من أهميته.

ويشهد الوضع في شرقي تشاد توترا منذ بضعة أسابيع، إذ يفترض أن يبدأ الاتحاد الأوروبي بنشر قوة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وأسفرت معارك قبلية عن مقتل عشرين شخصا على الأقل منتصف الشهر الجاري, كما دارت معارك الخميس الماضي بين الجيش التشادي وعناصر من المتمردين السابقين جنوبي شرقي تشاد أوقعت 13 قتيلا.

المصدر: وكالات





--------------------------------------------------------------------------------


تعليقات القراء
الجنرال علي الكانمي

خيار السلالم صعب المنال لبلدنا تنشاد اذا ما كانت هذه الحكومة هي التي تفرضه بقوة السلاح والخيلرلت متاحة لجميع اطياف االلشعب التشادي بالعودة الى القتال او حقن الدماء سواء كانت الوسيلة خارجية او اخرى ولنا غبر تاريخنا النضالي الطويل كلمات في ساحات القتال والسلالم يفرضه واقع وهمي غير ملموس تلعب القوات الدولية التي سترى الكثير من الويلات في اراضينا القاحلة والمزيد حتى الفرار وهي الفرصة الوحيدة لابناء شرق تشاد الذين سفك الاستعمار دمهم بلالاق لينتقموا لذلك العصر الوهمي عصر الاستعمار الفرنسي العفن



الجعيتنى

تحيه الى فرسان السلام فى تشاد مبروك لكل تشادى وتشاديه السلام وتحيه الى رجل المواقف والسلام الدكتور حسن الجنيدى على السلام وانشاء الله يكون البناء على اياديكم وتحيه الى كل ابناء الوطن الغالى تشاد هذا هو سلام الابطال وسلام الشجعان من اجلك يتشاد نبنى ونعمر الوطن الغالى



الحقيقة

الى المدعو عبدالعزيز نقول لن يكون لليبيا فخر لسبب واحد لانها هي من يدعم الحروب من تحت الطاولات وقنوات المجارير وفي العلن تحاول تلميع صورتها بانها تقود افريقيا للمصالحة لقد عودنا العقيد على دعم الثوار والثيران في آن واحد لذلك لاتفاخر كثيرا بليبيا فليست البلد الامثل



fathi

بسم الله الرحمن الرحيم اللهم أجعل هده الجلسة هى لحقن الدماء والمهم ياخواننا الافارقة الصلح الصلح فمادا جنت علينا الحروب لنرجع بالتاريخ ليخبرنا هو مادا جنت علينا سوى أرواح برئية قتلت وناس أعزاء علينا فقدناهم . كفاية مجازر . ورجاء خدوا العبرة من غيركم الدين (ماسمعوا الكلام وخسروا أنفسهم وأرضيهم )...... التوفيق للجميع فى لم الشمل والله يبارك جمعهم ان شاء الله .



عبدالله

الحمدلله.



د. كمال علاونه - فلسطين العربية المسلمة

ايها التشاديون ياأبناء أفريقيا الفقيرة مالكم لا ترجون للسلام وقارا؟ لا تتقاتلوا على مناصب أو تركات سياسية أو مواقع قبلية زائفة ، احقنوا دماء ابناءكم ولا تختلفوا ، فما الحياة الدنيا الا متاع الغرور . أنشأوا أحزاب سياسية كما تريدون ولا داعي للإنقلابات العسكرية بين الحين والآخر . كفاكم قتلا لبعضكم البعض ، وعافى الله من يصلح بينكم لتعود المودة والمحبة بين أبناء الشعب الواحد . وفقكم الله وسدد على طريق الخير خطاكم . وكفى الله المؤمنين شر القتال ، عودوا إلى جادة الإسلام العظيم تربحوا ولن تخسروا أبدا.



عبد العزيز

يكفي ليبيا فخرا أن تكون عاملا للسلام في قارتنا العزيزة...والشكر لله أولا وأخرا وبارك في الذين يسعون لإنقاذ الناس من شرور الحرب وويلاتها......



د. هاشم الفلالى

ليبيا تريد بان يكون لها دورها لاقليميى بعد ان فشلت فى دورها العالمى، مثل اكثير من الدول العربية. وبالطبع فإن مع المتغيرات العالمية التى حدثت، فلابد بان ايكون لكل الدول جيران تعيش فى سلام، حتى لا يحدث تلك العدوى، والتى قد تؤدى إلى الكثير من تلك العواقب الوخيمة التى لا يقبلها احد، ولم يعد هناك من يستيطع بان يدعم ايا من الاطراف على حساب الاخرين. أختلاف السياسى العالمية ادى إلى حدوث الكثير من التغيرات فى التفكير السياسى الاقليمى وخاصة العربى، بعيدا عن دولا لمواجهة



(المصدر : الجزيرة نت) (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/46E604DC-D92D-46A3-94B9-D2948C78524D.htm)

النجم التشادي
27-10-2007, 14:52
نجامينا (رويترز) - قال مسؤول في الرئاسة التشادية ان حكومة تشاد وَقَعت يوم الخميس "اتفاق سلام نهائيا" مع أربع جماعات متمردة تشادية تتخذ من السودان مقرا لها.

وقال المسؤول لرويترز ان الاتفاق وِقع في حضور الرئيس التشادي ادريس ديبي والرئيس السوداني عمر حسن البشير والزعيم الليبي معمر القذافي.

وأضاف قائلا "حكومة جمهورية تشاد وحركات التمرد الأربع الرئيسية التي تتخذ من السودان مقرا لها وقعت الليلة في ليبيا اتفاق سلام نهائيا."

ويدعو الاتفاق الي وقف فوري لإطلاق النار وإنشاء لجنة لاتخاذ القرارات بشأن دمج أعضاء الجماعات المتمردة في هياكل الدولة في تشاد
(المصدر : رويترز) (http://ara.today.reuters.com/news/newsArticle.aspx?type=worldNews&storyID=2007-10-25T223600Z_01_OLR580755_RTRIDST_0_OEGWD-CHAD-REBELS-MM6.XML)

النجم التشادي
27-10-2007, 15:00
http://up14.arabsh.com/1/b8521aa.jpg (http://up14.arabsh.com)
تشاد توقع اتفاقًا للسلام مع المتمردين برعاية ليبيةأعلن مصدر رسمي ليبي أن الحكومة التشادية والفصائل الأربعة المتمردة في شرق تشاد وقعوا مساء أمس الخميس في مدينة سرت الليبية اتفاق سلام في حضور الرؤساء التشادي والليبي والسوداني.
وينص الاتفاق على الوقف الفوري لإطلاق النار و"الاحترام الكامل لدستور تشاد" والعفو العام عن كل الأعضاء المدنيين والعسكريين للحركات الموقعة على اتفاق السلام وإطلاق سراح السجناء لدى الطرفين.
ووقع الاتفاق وزير الدولة التشادي للبنى التحتية ادوم يونوسمي وقادة اتحاد قوى الديمقراطية والتنمية الجنرال محمد نوري واتحاد قوى الديمقراطية والتنمية-الأساسي وتجمع قوى التغيير تيمان ارديمي والوفاق الوطني التشادي حسن صالح الجنيدي. وتم التوقيع بحضور الرئيس الليبي العقيد معمر القذافي والرئيسان التشادي إدريس ديبي والسوداني عمر البشير .
وعقب التوقيع قال العقيد القذافي "أنا اضمن كل الذين وقعوا هذا الاتفاق وآمل في أن تكون هذه الجولة هي النهائية في مسيرة السلام في تشاد"، وانتقد القذافي "الوصول إلى السلطة عن طريق السلاح" داعيا "الأطراف المعنية إلى تشكيل أحزاب سياسية والانخراط في الحياة العامة في البلاد بشكل سلمي".
(المصدر : الإسلام اليوم) (http://www.islamtoday.net/albasheer/show_news_>>>>>>>.cfm?id=75665)

النجم التشادي
27-10-2007, 15:19
ليبيا/ تشاد / اتفاق سلام

طرابلس فى 26 من أكتوبر/ وام / تم بمدينة سرت الليبية التوقيع على اتفاق السلام بين الحكومة التشادية وحركات اتحاد القوى من أجل التنمية والديمقراطية والقوى من أجل التغيير والوفاق الوطني التشادي واتحاد القوى من أجل التنمية والديمقراطية الأساسية.

حضر توقيع الاتفاقية أمس العقيد معمر القذافى قائد الثورة الليبية وإدريس دبي رئيس جمهورية تشاد وعمر حسن البشير رئيس جمهورية السودان والقادة السياسيون والميدانيون للحركات السياسية والعسكرية في تشاد.

ونص الاتفاق على الاحترام الكامل لدستور جمهورية تشاد والوقف الفوري لإطلاق النار من تاريخ التوقيع على هذا الاتفاق والعفو العام عن كل الأعضاء المدنيين والعسكريين للحركات الموقعة على هذا الاتفاق وإطلاق سراح سجناء الطرفين وأن تشارك الحركات الموقعة على هذا الاتفاق في إدارة شؤون البلاد وتمثل في كل مستويات السلطة التنفيذية وفق ما تم الاتفاق عليه بين الأطراف الموقعة .

وأجاز الاتفاق الموقع فى سرت للحركات الموقعة على الاتفاق الحق في تشكيل حزب أو أحزاب سياسية وفقا للنصوص المنظمة للحياة السياسية في جمهورية تشاد وإدماج قوات الحركات الموقعة على هذا الاتفاق في الجيش الوطني والأمن والمجموعات شبه العسكرية وفق القوانين .. ويتم هذا الإجراء متزامنا مع تجميع الأسلحة وأن تتجمع قوات الحركات في مواقعها الحالية ليتم دمجها في الجيش التشادي على أن تتعاون الدول الثلاث ليبيا وتشاد والسودان في الصرف عليها .. وأن تكتمل عملية الدمج في القوات التشادية والتسريح ونزع السلاح خلال شهر من تاريخ توقيع اتفاق السلام .

ونصت على أن يتم رد الاعتبار للعسكريين والموظفين المدنيين المطرودين من الحركات إلى أطرهم الأصلية وفتح الباب لاستيعاب الكوادر الأخرى وفق مؤهلاتهم مع تشكيل لجنة مشتركة من حكومة جمهورية تشاد والحركات الموقعة على هذا الاتفاق لتفصيل مشاركة الحركات في السلطة في كل مستويات الحكم التنفيذي .

وأكد الاتفاق ضمان الوسطاء تنفيذ بنوده .

وام /لب/ وام/جس/ع ا و
(المصدر : وكالة انباء الإمارات) (ليبيا/ تشاد / اتفاق سلام)

النجم التشادي
27-10-2007, 15:48
http://up14.arabsh.com/1/624b816.jpg (http://up14.arabsh.com)
الرئيس التشادي يعتبر اتفاق ليبيا فرصة أخيرة للسلام


ديبي حذر بعد توقيع الاتفاقية من أنه سيخوض حربا ضد أي دولة تدعم المتمردين(الفرنسية-أرشيف)


نبهت تشاد إلى أن اتفاق وقف إطلاق النار الذي وقع في ليبيا بين حكومة نجامينا وأربع جماعات متمردة هي آخر فرصة للمتمردين كي يحققوا السلام. وأعلنت أنها ستخوض حربا مباشرة ضد أي دولة مجاورة تدعم المتمردين في المستقبل.

وحذر الرئيس التشادي إدريس ديبي الدول المجاورة من دعم وتسليح حركات التمرد ضده مجددا، قائلا إن هذا سيؤدي إلى نشوب حرب، وذلك في حديث أدلى به في ساعة متأخرة من الليلة الماضية بمدينة سرت الليبية التي شهدت توقيع الاتفاقية.

وتتهم تشاد جارتها السودان منذ فترة طويلة بدعم المتمردين التشاديين الذين يشنون حربا ضد ديبي من شرق البلاد المضطرب المجاور لإقليم دارفور السوداني الذي تمزقه الحرب. ونفت الخرطوم من جهتها مرارا تلك الاتهامات.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن تصريحات إذاعية للرئيس التشادي قوله إن اتفاقية سرت هي الفرصة الأخيرة للاتفاق مع المعارضة. وأكد أن "هذه آخر مرة تسمح فيها تشاد لدولة مجاورة بتسليح التشاديين لمحاربة التشاديين". وتوعد ديبي بشن حرب مباشرة ضد أي دولة "تسلح التشاديين ضد الحكومة التشادية".

وكان أعلن أمس في ليبيا عن توقيع اتفاق سلام بين الحكومة التشادية وأربعة فصائل متمردة شرق البلاد. ونص الاتفاق على وقف فوري لإطلاق النار، وتشكيل لجنة تتخذ قرارات بشأن دمج أعضاء الجماعات المتمردة في هياكل الدولة في تشاد.

ويضمن الاتفاق للحركات الموقعة عليه تشكيل حزب أو أحزاب سياسية وفقا للنصوص المنظمة للحياة السياسية في تشاد، ودمج قوات الحركات في قوات الجيش الوطني والأمن.

ووقعت الاتفاق حركات "اتحاد القوى من أجل التنمية والديمقراطية" و"القوى من أجل التغيير" و"الوفاق الوطني التشادي" و"اتحاد القوى من أجل التنمية والديمقراطية الأساسية".

وحضر حفل التوقيع الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي والرئيسان التشادي إدريس ديبي والسوداني عمر البشير.

تعليقات القراء
Abdraman

يبدو أن هذا الرئيس جدا احمق المعارضة ليست اناسا بقتلهم تموت القضية المعارضة فكر ولانهائها يجب انهاء المشكلة من الجذور لا التهديد والوعيد الذي لا يسمن من جوع فهمت يا رئيسنا مواطن تشادي



الجعيتنى ولد الفترى

تحيه الى رجال السلام فى تشاد ومبروك لشعب التشادى هذا السلام والازدهار القريب وتحيه الى زعيم الوفاق الوطنى التشادى الدكتور حسن الجنيدى على موقفه الوطنى وانشاء الله تساعد على تعمير وطنك والكل معك فى السلام سرفى خطاك تشاد تناديك الى البناء والتعمير والله معك فى السلام والبناء تحيه لك من كل قلب تشادى وتشاديه فى المدن والباديه

(المصدر: الجزيرة نت) (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/A87056BD-32B7-4ED8-ACA9-FF00C423B4E2.htm)

النجم التشادي
27-10-2007, 16:27
اتفاق بين الحكومة والمتمردين التشاديين
منذ يوم واحد

طرابلس (ا ف ب) - اعلن مصدر رسمي ليبي ان الحكومة التشادية والفصائل الاربعة المتمردة في شرق تشاد وقعت مساء الخميس اتفاق سلام في حضور الرؤساء التشادي والليبي والسوداني.

وقد وقع الاتفاق وزير الدولة التشادي للبنى التحتية ادوم يونوسمي وقادة اتحاد قوى الديموقراطية والتنمية الجنرال محمد نوري واتحاد قوى الديموقراطية والتنمية-الاساسي وتجمع قوى التغيير تيمان ارديمي والوفاق الوطني التشادي حسن صالح الجنيدي.

وحضر الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي والرئيسان التشادي ادريس ديبي والسوداني عمر البشير حفل التوقيع في سرت التي تبعد 600 كلم شرق طرابلس.

ونص الاتفاق على الوقف الفوري لاطلاق النار و"الاحترام الكامل لدستور تشاد" والعفو العام عن كل الاعضاء المدنيين والعسكريين للحركات الموقعة على اتفاق السلام واطلاق سراح السجناء لدى الطرفين كما اضاف المصدر.

وقال العقيد القذافي "انا اضمن كل الذين وقعوا هذا الاتفاق وآمل في ان تكون هذه الجولة هي النهائية في مسيرة السلام في تشاد".

وانتقد القذافي "الوصول الى السلطة عن طريق السلاح" داعيا "الاطراف المعنية الى تشكيل احزاب سياسية والانخراط في الحياة العامة في البلاد بشكل سلمي
(المصدر : AFP) (http://afp.google.com/article/ALeqM5jHm1uphTKBw3Jsi7OGyrMRX_9z7A)

النجم التشادي
27-10-2007, 17:14
اتفاق بين الحكومة والمتمردين التشاديين
طرابلس
صحيفة تشرين
سياسة
السبت 27 تشرين الأول 2007
أعلن مصدررسمي ليبي أن الحكومة التشادية والفصائل الأربعة المتمردة في شرق تشاد وقعت مساء أمس الأول اتفاق سلام في حضور الرؤساء التشادي والليبي والسوداني.

وقد وقع الاتفاق وزير الدولة التشادي للبنى التحتية ادوم يونوسمي وقادة اتحاد قوى الديمقراطية والتنمية الجنرال محمد نوري واتحاد قوى الديمقراطية والتنمية الأساسي وتجمع قوى التغيير تيمان ارديمي والوفاق الوطني التشادي حسن صالح الجنيدي. ‏

وحضر الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي والرئيسان التشادي ادريس ديبي والسوداني عمرالبشير حفل التوقيع في سرت التي تبعد 600 كم شرق طرابلس ونص الاتفاق على الوقف الفوري لاطلاق النار والاحترام الكامل لدستور تشاد والعفو العام عن كل الأعضاء المدنيين والعسكريين للحركات الموقعة على اتفاق السلام واطلاق سراح السجناء لدى الطرفين كما أضاف المصدر. ‏

وقال القذافي: أنا أضمن كل الذين وقعوا هذا الاتفاق وآمل في أن تكون هذه الجولة هي النهائية في مسيرة السلام في تشاد. ‏

وانتقد القذافي الوصول إلى السلطة عن طريق السلاح، داعياً الأطراف المعنية إلى تشكيل أحزاب سياسية والانخراط في الحياة العامة في البلاد بشكل سلمي. ‏

(المصدر : صحيفة تشرين السورية) (http://www.tishreen.info/_poli.asp?FileName=157832711200710262256348)

النجم التشادي
28-10-2007, 14:43
http://up10.arabsh.com/1/9906083.jpg (http://up10.arabsh.com)
تمديد حالة الطوارئ شرق تشاد رغم اتفاق السلام


اتفاق السلام الذي وقع في ليبيا لم يضع حدا لحالة الطوارئ (الفرنسية)

قررت الحكومة التشادية تمديد حالة الطوارئ المعلنة في شرق البلاد لمدة 45 يوما، وذلك بعد يوم واحد من توقيع اتفاق لوقف إطلاق النار مع المتمردين.

وقالت الإذاعة التشادية إن "الحكومة طلبت تمديد حالة الطوارئ لإفساح المجال لها للتصدي لانعدام الأمن وإنهاء النزاعات بين القبائل بشكل دائم".

ويمنح هذا الإجراء السلطات المحلية صلاحيات التفتيش والاعتقال وسلطة الحد من حركة الأشخاص والعربات والتجمعات والتغطية الإعلامية.

وكانت تشاد قد أعلنت الطوارئ الأسبوع الماضي على امتداد حدودها الشرقية مع إقليم دارفور بغرب السودان وفي منطقتها الشمالية النائية بعد مصادمات قبلية سقط فيها ما لا يقل عن 20 شخصا.

وكان الرئيس إدريس ديبي قد وصف اتفاق السلام بأنه "فرصة أخيرة للاستقرار", في حين اعترض عليه محمد نوري أحد زعماء التمرد خاصة فيما يتعلق بمطلب الحكومة بنزع سلاح المتمردين قبل إعادة دمجهم بالجيش الوطني.

كما قال ديبي في تصريحات للصحفيين أمس إن اتفاقيات سلام كثيرة سابقة وقعت دون أن يكون لها أي أثر.

وأضاف "أعتقد أن هذه الاتفاقية ستكون الأخيرة وستكون آخر مرة تسمح فيها تشاد لدولة مجاورة بتسليح التشاديين لمحاربة أبناء وطنهم", في إشارة إلى السودان الذي نفى مرارا اتهامات تشاد التي كادت تؤدي إلى نشوب حرب بين البلدين.
(المصدر : الجزيرة نت) (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/6A7BF962-5310-4019-A7D0-443D31E1DC6F.htm)

النجم التشادي
28-10-2007, 15:29
تشاد تقول ان الاتفاق مع المتمردين اخر فرصة للسلام أعلن الرئيس التشادي ادريس ديبي ان اتفاق وقف اطلاق النار الذي وقع في ليبيا بين حكومته واربع جماعات متمردة هي اخر فرصة للمتمردين كي يحققواالسلام.

ونبه ديبي ايضا في تصريحات أدلى بها للاذاعة الفرنسية في ساعة متأخرة ليل الخميس في مدينة سرت الليبية حيث وقعت الاتفاقية جيران تشاد الى ضرورة عدم دعم وتسليح حركات التمرد ضده مجددا قائلا ان هذا سيؤدي الى نشوب حرب.

وصرح مسؤولون بأن الاتفاقية التي توسطت فيها ليبيا والتي وقعت عليها اربع جماعات متمردة معادية لديبي يوم الخميس تنص على وقف فوري لاطلاق النار والافراج عن السجناء وانشاء لجنة لدمج المتمردين في هياكل الدولة بتشاد .
(المصدر : اتحاد الإذاعة والتلفيزيون المصري) (http://ertu.org/nile_chan/details1.asp?Topic=157495&te=93)

النجم التشادي
28-10-2007, 15:46
اتفاق بين الحكومة والمتمردين التشاديين
طرابلس (ا ف ب) - اعلن مصدر رسمي ليبي ان الحكومة التشادية والفصائل الاربعة المتمردة في شرق تشاد وقعت مساء الخميس اتفاق سلام في حضور الرؤساء التشادي والليبي والسوداني.

وقد وقع الاتفاق وزير الدولة التشادي للبنى التحتية ادوم يونوسمي وقادة اتحاد قوى الديموقراطية والتنمية الجنرال محمد نوري واتحاد قوى الديموقراطية والتنمية-الاساسي وتجمع قوى التغيير تيمان ارديمي والوفاق الوطني التشادي حسن صالح الجنيدي.

وحضر الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي والرئيسان التشادي ادريس ديبي والسوداني عمر البشير حفل التوقيع في سرت التي تبعد 600 كلم شرق طرابلس.

ونص الاتفاق على الوقف الفوري لاطلاق النار و"الاحترام الكامل لدستور تشاد" والعفو العام عن كل الاعضاء المدنيين والعسكريين للحركات الموقعة على اتفاق السلام واطلاق سراح السجناء لدى الطرفين كما اضاف المصدر.

وقال العقيد القذافي "انا اضمن كل الذين وقعوا هذا الاتفاق وآمل في ان تكون هذه الجولة هي النهائية في مسيرة السلام في تشاد".

وانتقد القذافي "الوصول الى السلطة عن طريق السلاح" داعيا "الاطراف المعنية الى تشكيل احزاب سياسية والانخراط في الحياة العامة في البلاد بشكل سلمي".

(المصدر : مونت كارلو الدولية) (http://www.rmc-mo.com/rmactuar/afp/journal/international/071026083110.w7qxhk79.asp)

النجم التشادي
28-10-2007, 16:22
تشاد : اتفاق سلام نهائي مع أربع حركات متمردة
تقرير: عمر الكدي-إذاعة هولندا العالمية

26-10-2007

أعلن مساء أمس الخميس في مدينة سرت الليبية على التوصل إلى اتفاق سلام نهائي بين الحكومة التشادية، وأربع حركات



متمردوت تشاديون

متمردة. ينص الاتفاق الذي وقع بحضور العقيد القذافي، الرئيس التشادي، والرئيس السوداني على وقف فوري لإطلاق النار، وعلى تشكيل لجنة تتولى دمج الفصائل المتمردة في هياكل الدولة التشادية. وبموجب هذا الاتفاق تتحول الفصائل المتمردة إلى أحزاب سياسية مرخص ومعترف بها، بينما يدمج مقاتلو الفصائل في الجيش، وقوات الأمن التشادية.
الوصول إلى السلطة بدون سلاح

جاء الاتفاق تتويجا للمفاوضات التي انطلقت تحت رعاية ليبية منذ وقت طويل حيث مثل الحكومة التشادية وزير البنية التحتية آدم يونسمي، بينما مثل المتمردين كل من إتحاد القوى من أجل التنمية والديمقراطية بقيادة محمد نوري، القوى من أجل التغيير/ تيجان أردني، الوفاق الوطني التشادي/ حسن صالح الجنيدي، وإتحاد القوى من أجل التنمية والديمقراطية الأساسية بقيادة عبد الواحد عبود.

وفي الكلمة التي ألقاها العقيد القذافي بعد حفل التوقيع على الاتفاق، تعهد العقيد الليبي "بالسهر على التزام الموقعين بشروط الاتفاق" منتقدا "الوصول إلى السلطة عن طريق السلاح"، داعيا الأطراف المعنية إلى "تشكيل أحزاب والانخراط في الحياة العامة في البلاد بشكل سلمي".

عضو مجلس الأمن يباشر عمله

ليس هذا هو الاتفاق الأول الذي توقعه الحكومة التشادية مع المتمردين، فقد سبق لها التوقيع على اتفاق مماثل يوم 3 أكتوبر الماضي لم يصمد طويلا، ويبدو أن هذا الاتفاق سيصمد أطول من السابق، نظرا لعزم الأسرة الدولية على وضع حد للصراع في إقليم دارفور، الذي كان السبب المباشر في ظهور حركات تمرد في شرق تشاد، وهذا يعتمد بشكل كبير على نجاح المفاوضات التي ستنطلق غدا السبت في مدينة سرت الليبية، بين الحكومة السودانية والفصائل المتمردة في دارفور. وتعلم كل الأطراف التي لها علاقة بنزاع دارفور، أن إنهاء التمرد في شرق تشاد يعتبر المفتاح الأساسي لإنهاء التمرد في إقليم دارفور السوداني، لذلك انطلق الرئيس السوداني عمر البشير إلى سرت ليحضر حفل توقيع الاتفاق، في وجود الرئيس التشادي إدريس ديبي، أما العقيد القذافي الذي بذل جهودا كثيرة من أجل التوصل إلى هذا الاتفاق، لدرجة أنه عرض على الفصائل المتمردة التشادية شراء أسلحتها، فسيعتبر هذه الخطوة نجاحا على أكثر من صعيد، فهي ستدعم صورته الجديدة كراع للسلام بعد أن أنفق زمنا طويلا وهو يشعل الحروب في المنطقة، وخاصة في تشاد التي كانت بمثابة أفغانستان للسوفييت، والعراق بالنسبة للأمريكان، كما تحسن من صورة ليبيا في طبعتها الجديدة، وخاصة بعد عودتها إلى المجتمع الدولي، وانتخابها عضوا في مجلس الأمن الدولي، كما أن هذه الخطوة في حال صمود الاتفاق سيعتبرها العقيد القذافي ضربة لمحاولة السعودية التوسط بين السودان وتشاد، والتي أثارت غضب العقيد القذافي واصفا التدخل السعودي "بالمضحك".

أهمية الحضور السوداني

حضور الرئيس السوداني عمر حسن البشير كان مهما من أجل التوصل إلى اتفاق، فهو في الحقيقة من يضمن تطبيق الاتفاق أكثر من العقيد القذافي، حيث تتخذ كل الحركات المتمردة التشادية من غرب السودان مركزا لانطلاقها نحو شرق تشاد، كما توجد مكاتب لهذه الحركات في المدن السودانية، حتى وإن أنكرت الحكومة السودانية علمها بهذا، ويبدو أن الخرطوم اضطرت إلى تشجيع هذه الفصائل على التمرد، بعد أن وجد الرئيس التشادي إدريس ديبي نفسه مجبرا على تحديد موقفه من أزمة دارفور، حيث تتواجد نفس القبائل الموجودة في شرق تشاد، ومن بينها قبيلة الزغاوة التي ينحدر منها الرئيس التشادي ، مثلما تتواجد في شرق تشاد قبائل عربية تعتبر امتدادا لنفس القبائل العربية الموجودة في دارفور، والتي عرفت في الإعلام العالمي باسم "الجنجويد"، ولأن الرئيس التشادي يعتمد على كل هذه القبائل لاستمرار حكمه، وجد نفسه في موقف صعب، بحيث لا يستطيع إرضاء كل الأطراف، وأختار أن يغضب البعض، ويرضي أهم القبائل التي لن يؤدي تمردها إلى تشكيل خطر على نظامه.

تناسل الفصائل الدارفورية

في المقابل استثمرت الخرطوم الملمة بكل تفاصيل الخارطة العرقية والقبلية في تشاد كل من تمرد على سلطة الرئيس ديبي، مبررة ذلك بأنها ترد بالمثل على احتضان انجامينا للمتمردين في دارفور، ووصلت المواجهة بين الطرفين إلى حدود حرجة، كانت أقرب لبداية حرب بين البلدين، خاصة عندما توغلت قوات تشادية داخل الأراضي السودانية، وهاجمت معسكرا للجيش السوداني، موقعة عددا كبيرا من القتلى والجرحى، ولكن الاعتذار السريع للحكومة التشادية، وعدم رغبة الخرطوم في تصعيد الموقف، الذي لم تكن أصلا ترغب به، والذي تأسس على حسابات خاطئة، عندما اعتقدت أن قمعها لفصيل متمرد واحد في دارفور سيكون مسألة أيام، وليس سنوات كما حدث مع متمردي الجنوب، وتفاجأت الخرطوم عندما استقطبت أزمة دارفور تعاطفا دوليا لم تشهده أزمة الجنوب التي تعتبر أطول حرب في القارة الإفريقية، ولم تكن تتوقع أن الفصيل الصغير الذي تمرد بقيادة عبد الواحد نور سيتناسل بسرعة ليصبح أكثر من 12 فصيلا، سيجلس أمامها غدا في سرت نافع علي نافع مساعد الرئيس البشير، ليفاوضها على ما كان يرفضه منذ البداية، راجيا أن تحضر جميعها وليس كما أعلن حتى الآن سيتغيب نصفها.

في المقابل شكلت الفصائل التشادية المتمردة خطرا جديا على حكومة الرئيس ديبي، خاصة عندما برهنت أنها قادرة على الوصول إلى العاصمة التشادية نفسها، عكس الوضع في دارفور، حيث حصر الصراع في الإقليم ولم يمتد إلى العاصمة الخرطوم، الأمر الذي جعل الحكومة السودانية لا تنشغل كثيرا من هذه الناحية، خاصة وأنها وجدت في الفصائل التشادية المتمردة العاملة على حدود البلدين، أفضل وسيلة لمهاجمة لمواجهة متمردي دارفورسواء كانوا داخل الإقليم أو داخل تشاد.

قبائل قديمة بأسماء جديدة

تتخذ الحركات المتمردة في تشاد وفي دارفور أسماء عديدة، لعلها بذلك تريد أن تخفي القبيلة التي تقف وراءها، كما تتعرض هذه الفصائل إلى انقسمات وانشقاقات عديدة ومتواصلة، وأحيانا يكون الانشقاق لمجرد أن المنشق لم يحقق كل مصالحه المادية مع الشريك السابق، وفي تلك الصحراء المترامية الأطراف، التي يصعب حراستها تستطيع مجموعة صغيرة، لها شريك متمرس إعلاميا في الخارج، من خداع الجميع، وإقناعهم بأن حركته على الأرض تسيطر على مساحة شاسعة من الرمال، وبالتأكيد فإن العون والإغاثة التي وفرها المجتمع الدولي للنازحين يمكن أن تكون هي الغنيمة التي يتصارع عليها المتمردون، كما أن توسط بلد غني مثل ليبيا لا تترد في استخدام ثروتها في إنهاء الصراع، ولو بشراء السلاح، سيكون الحافز لمزيد من المتمردين.

قد يكون هذا الاتفاق هو الاتفاق الأخير، وقد يكون مجرد حبر على ورق، وهذا يعتمد إلى حد كبير على نتيجة المفاوضات التي ستنطلق غدا بين الحكومة السودانية، ومتمردي دارفور، وأيضا على يقضة المجتمع الدولي وفهمه لحقيقة الصراع في دارفور، ومحاولة استثماره من أطراف دارفورية وجدت في كرم المجتمع الدولي أفضل طريقة للثراء السريع
(المصدر : إذاعة هولندا العالمية) (http://arabic.rnw.nl/mideastafrica/mideast26100701)