المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مركز الأخبار (أطفال تشاد ودارفور في سوق التجارة بالأطفال!!!)


النجم التشادي
29-10-2007, 14:06
كما عودناكم في (مركز الأخبار) بمتابعة كل حدث جديد على الساحة التشادية .
والحدث الكبير الذي وصل لكل أسماع العالم الآن هو : حدث محاولة اختطاف مجموعة من الأطفال من تشاد ودارفور وترحيلهم إلى فرنسا !!! .

النجم التشادي
29-10-2007, 14:17
http://up10.arabsh.com/1/139ccd6.jpg (http://up10.arabsh.com)
http://up10.arabsh.com/1/26b6553.jpg (http://up10.arabsh.com)

تناقضات فرنسية في قضية تهريب أطفال من تشاد


الرئيس التشادي يخاطب أحد أعضاء فريق المنظمة الفرنسية لارش دي زوي المتهم بتهريب الأطفال (رويترز)



قالت ليبراسيون الفرنسية اليوم الاثنين إن ما صار يعرف بقضية "لارش دي زوي" أصبح يقض مضجع باريس على أعلى المستويات، مؤكدة أن السلطات مستميتة في إخماد هذه القضية التي ينفخ في نارها الرئيس التشادي إدريس ديبي بحديثه عن تهريب أطفال، وربما لغاية الاتجار بأعضائهم.



ورأت الصحيفة أن كاتبة الدولة الفرنسية لحقوق الإنسان رئيسة خلية الطوارئ التي أنشئت لهذا الموضوع راما ياد ظلت تؤكد شيئا واحدا وهو أن الحكومة فعلت كل ما يجب فعله من أجل تفادي وقوع هذه القضية، وألا تتم إذا ما تمت إلا بصورة بالغة السرية.



وأشارت ليبراسيون إلى توعد إدريس ديبي بعقوبات شديدة، رغم التوضيحات التي قدمتها وزارة الخارجية ورغم الإدانة التي عبر عنها الرئيس نيكولا ساركوزي.



كما حاولت أن تبرز بعض التناقضات في الموقف الفرنسي، متسائلة: ما الذي فعلته السلطات ما دامت المنظمة قد بدأت في تنفيذ الفعل ولم يوقفها سوى تدخل الحكومة التشادية خاصة أن المنظمة لم تكن تخفي نواياها.



وفي هذا السياق شككت الصحيفة في صدق ما ادعته ياد من أن معلومات فرنسية هي التي أدت إلى كشف القضية، مؤكدة أن حكومة أبيشي هي التي اكتشفت الموضوع دون تبرئتها من العلم المسبق به ولا من إعطاء إذن به قبل أن تغير رأيها.



وفي تنبيه إلى اللجوء إلى العمل السري، قالت ليبراسيون إن المنظمة دخلت إلى تشاد متخفية وراء اسم "إنقاذ الأطفال" المستعار على أنها ستعمل في البلد، منبهة إلى أن صاحب المنظمتين رغم ذلك هو الشخص نفسه أريك بريتو الذي لم يحاول إخفاء هويته.




http://up10.arabsh.com/1/9a2a8a6.jpg (http://up10.arabsh.com)
بعض الأطفال الـ103 يتلقون علاجات في أبيشي بعد أن أوقفت تشاد ترحيلهم إلى فرنسا

الظاهر الخفي
وأوضحت الصحيفة في إشارة إلى احتمال علم السلطات الفرنسية بما تقوم به المنظمة، أن فريق تلك المنظمة تنقل ثلاث مرات بين نجامينا وأبيشي بطائرات القوات الفرنسية كغيره من فرق المنظمات غير الحكومية.



ونبهت إلى أن تلك منظمة "إنقاذ الأطفال" استفادت من مساعدات تقدمها القوات الفرنسية إلى بعض المنظمات غير الحكومية بالمحروقات والماء، حتى ولو كان ذلك حسب تفسير الجيش بسبب عدم التنسيق.



وتساءلت ليبراسيون: من أين جاء نقص التنسيق، متهكمة بأنه تم على كل المستويات بين السفارة الفرنسية والسلطات التشادية، وبين القوات الفرنسية والمخابرات الخارجية، ثم بين السلطات المركزية التشادية والسلطات المحلية.



ومما يقلق فرنسا أكثر -حسب الصحيفة- خاصة أمام عنف التصريحات التشادية، هو مصير تسعة فرنسيين ستة منهم من الناشطين في الخدمة الإنسانية وثلاثة صحفيين كانوا في عطلة للخدمة الإنسانية.



ونبهت الصحيفة إلى أن الفرنسيين التسعة يتقاسم مصيرهم معهم طاقم الطائرة الإسبانية المؤجرة لغرض نقل الأطفال وهم سبعة، كما لحق بالجميع طيار بلجيكي هو الذي نقل الأطفال من الحدود إلى أبيشي.



وقالت إنه من بين الجوانب الغامضة في الموقف الفرنسي تناقض السفير الفرنسي في تشاد الذي قال إن الموقوفين الفرنسيين سيبقون في الحماية القنصلية، ثم ذكر بعد ذلك أنهم سيعاملون بحسب أفعالهم في تشاد.



وأشارت ليبراسيون إلى غموض رد كاتبة الدولة الفرنسية لحقوق الإنسان عندما قالت إنها لن تطلق على الحادثة أي وصف، تاركة ذلك للقضاء دون أن تحدد أي قضاء أهو الفرنسي أم التشادي؟



وفي إشارة إلى خافية الموضوع ذكرت ليبيراسيون بموضوع نشر 3000 جندي أوروبي نصفهم من الفرنسيين بعد أقل من شهر في تشاد لحماية اللاجئين من أهل دارفور، منبهة إلى أن الرئيس تشادي لم يخف عدم ارتياحه لنشرهم.



وربطت بين ذلك الموضوع وحماس ديبي لقضية "لارش دي زوي" باعتباره ذريعة ذهبية لزيادة التوتر، منتهية إلى أن الأطفال رغم كل شيء لم يمسسهم سوء وأنهم في رعاية اليونسيف ومنظمة الأمم غوث اللاجئين.



المصدر: ليبيراسيون





--------------------------------------------------------------------------------


تعليقات القراء
خالد هاشم

غموض وارتباك الفرنسيين دليل على تورط اشخاص مهمين في الدولة في هذه القضية وما خفي كان اعظم



mahjoub

هذه هي حقيقتهم،يدمرون و يدعون الحضارة والتنمية،ويهجرون ويدعون حقوق الانسان،يغيرون جغرافية منطقة بأكملها من أجل مصالحهم،هذه هي سياسة الغرب ،ولا داعي للبعض الاستعلاء بهم،فكل شيء اصبح واضح.




(الجزيرة نت) (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/5C79E052-14A0-44B2-8DC8-3629650FCC8E.htm)

النجم التشادي
29-10-2007, 15:11
لجنة تحقيق سودانية في محاولة تهريب «أيتام دارفور»
الخرطوم - النور أحمد النور الحياة - 29/10/07//

استدعت الخارجية السودانية أمس السفيرة الفرنسية في الخرطوم كريستين روبيشون لطلب توضيح في شأن توقيف فرنسيين في منظمة انسانية كانوا يعدون لنقل أطفال دارفوريين من مخيمات اللجوء إلى باريس، كما استنكر مجلس الوزراء الحادث باعتباره «أحد عمليات المتاجرة بالأطفال». وطلبت وزارة العدل من الشرطة الدولية «إنتربول» توقيف قادة المنظمة.

وأعلنت الحكومة تشكيل لجنة تحقيق رسمية في المحاولة، تضم مسؤولين من وزارات الخارجية والشؤون الاجتماعية والمجلس القومي للطفولة. ووجهت وزارة العدل السودانية رسمياً تهماً تتعلق بالاستدارج والخطف في مواجهة المنظمة الفرنسية «قوس الحياة» المتورطة بخطف أطفال دارفور. وقال وزير العدل محمد علي المرضي للصحافيين أمس إنه وجه النيابة العامة بتدوين اتهامات جنائية في مواجهة المنظمة، لافتاً إلى أن لائحة الاتهام تشمل رئيس المنظمة وأمينها العام. وأشار إلى أن وزارة الخارجية بعثت برسالة إلى تشاد لتسليم المطلوبين الذين أصدرت وزارته مذكرات توقيف دولية بحقهم.

ووعدت باريس بالعمل على اتخاذ الخطوات القانونية إزاء المتورطين في محاولة التهريب التي تمت عبر مدينة ابشي التشادية. وتطابقت وجهات النظر بين حكومتي السودان وفرنسا حول الحادث خلال لقاء بين وكيل الخارجية السودانية مطرف صديق والسفيرة الفرنسية في الخرطوم، إذ اعتبر كلاهما الحادث «عملاً إجرامياً يتنافي مع القوانين الدولية ويستوجب شجبه وادانته».

وقال الناطق باسم الحكومة السودانية عمر محمد صالح للصحافيين عقب الجلسة إن «مجلس الوزراء استنكر الحادث باعتباره احد عمليات المتاجرة بالاطفال واستغلال ظروف أهلهم، كما كلف وزارة الرعاية الاجتماعية تقديم تقرير متكامل للمعالجات والإجراءات التي اتخذتها الدولة في شأن الحادث».

ورأى المجلس القومي لرعاية الطفولة أن «العملية اتجار في البشر، خصوصاً أن المنظمة تحصل على مبالغ مالية مقابل تبني الأطفال». وقالت رئيسة المجلس القومي لرعاية الطفولة أميرة الفاضل، إن «المنظمات التي نفذت العملية لم يسبق تسجيلها في السودان». وكشفت ان الجناة «وضعوا ضمادات طبية حول أجسام الأطفال للإيحاء بتعرضهم إلى إصابات، إلا أن الكشف الطبي أثبت غير ذلك». وأبدت شكوكاً قوية حول علم السلطات الفرنسية بالعملية، مشيرة إلى أن المنظمة أعلنت استهدافها ترحيل عشرة آلاف من أطفال دارفور. وأضافت أن الصليب الأحمر في تشاد وعد بتقديم قائمة بأسماء الأطفال للسفارة هناك.

وأشارت مصادر حكومية سودانية إلى معلومات استخباراتية عن رحلات مماثلة سابقة نفذت بطائرات صغيرة يمكنها الإقلاع من مهابط غير معبدة. وأضافت أن منظمي العملية جمعوا أكثر من مليون يورو واستأجروا طائرة «بوينغ» من خطوط لوكسمبورغ بمبلغ 145 ألف يورو لترحيل الأطفال من ابشي إلى مطار رانس فاتي شرقي باريس.

وكانت السلطات التشادية أوقفت طاقم الطائرة التي كان من المقرر أن تقل 103 من أطفال دارفور الخميس الماضي، وشرعت وزارة العدل التشادية في التحقيق مع 9 فرنسيين و3 تشاديين يعملون في المنظمة. وأجرى الصليب الأحمر في أبشي فحوصات طبية للأطفال وشرع في البحث عن ذويهم. واستنكرت باريس الحادثة ونفت علمها بها، على رغم إدعاء المنظمة مساندة قصر الأليزيه لها وإلمام الرئيس نيكولا ساركوزي وطليقته سيسيليا بهذه الخطة. واتهمت السلطات التشادية الموقوفين بـ «تهريب الأطفال وخطفهم».

(المصدر : دار الحياة) (http://www.daralhayat.com/arab_news/nafrica_news/10-2007/Item-20071028-e7fed04f-c0a8-10ed-0004-613634bcb80b/story.html)

النجم التشادي
29-10-2007, 15:31
http://up10.arabsh.com/1/76a01eb.jpg (http://up10.arabsh.com)
منظمة آرش دو زوي
منظمة أرش دو زوي (Arche de Zoé) التي تعني (قوس الحياة) هي منظمة فرنسية غير حكومية عمرها سنتان، وأعلنت عن نشاطها في إندونيسيا منذ بداية 2005 ثم أحدثت ضجة إعلامية مع نهاية أكتوبر/تشرين الأول 2007 عندما ضبطتها السلطات التشادية وهي بصدد تهجير أزيد من مائة طفل تشادي وسوداني نحو فرنسا.

التأسيس والنشاط
تأسست منظمة "آرش دو زوي" في يناير/كانون الثاني 2005 على يد رجل إطفاء فرنسي يدعى أريك بروتو، وذلك لإسعاف ضحايا إعصار تسونامي من الأطفال الإندونيسيين. وتقدم هذه المنظمة نفسها في موقعها الإلكتروني على أنها منظمة غير ربحية تعمل لصالح اليتامى.

ولا يقدم موقعها معلومات واضحة عن نشأتها ولا عن تاريخها أو من هم القائمون عليها، بل نجد فيه بيانات وشعارات عامة من أبرزها شعار قوات الدفاع المدني الشهير "الإقدام والتفاني".

كما يذكر الموقع أن المنظمة تحظى بدعم بطلة الألعاب الأولمبية للتزلج الفرنسية كارول مونتيي ودعم بطل رالي باريس داكار الفرنسي هوبير أوريول.

آرش دو زوي وأطفال دارفور
بعد انتهاء مهمتها في إندونيسيا وجهت منظمة "آرش دو زوي" أعينها صوب السودان واضعة شعارا كبيرا في موقعها يقول: "أنقذوا أطفال دارفور في الوقت المناسب فسيموتون خلال أشهر".

وتنفيذا لهذا الشعار أعلنت المنظمة على موقعها في يونيو/حزيران 2007 أنها بصدد نقل ألف طفل من دارفور إلى فرنسا على مراحل.

وقد جمعت المنظمة بمدينة آبيشي شرقي تشاد 103 أطفال ذكورا وإناثا تحت اسم "يتامى دارفور"، ولم تتضح المعلومات التفصيلية حول جنسياتهم ويعتقد أن أغلبهم من تشاد وبعضهم من إقليم دارفور وأن أعمارهم تتراوح بين سنة واحدة و8 سنوات.

وقد اتصلت المنظمة بعائلات فرنسية وبلجيكية ساعية إلى "تبني" من تطلق عليهم "أيتام دارفور". وما لبثت أن غيرت شكل خطابها وأبدلت كلمة "تبني" بكلمة "إيواء" على اعتبار أطفال دارفور لاجئين تبحث لهم المنظمة عن مضيف. ودفعت كل أسرة للمنظمة ما بين 1500 و8 آلاف يورو عن الطفل.

وقد أكدت السلطات التشادية أن الأطفال ليسوا كلهم يتامى بل فيهم من أبواه على قيد الحياة.

تشاد وإفشال خطة التهجير
اعتقلت السلطات التشادية في 27 أكتوبر/تشرين الأول 2007 تسعة فرنسيين ستة منهم أعضاء في منظمة "آرش دو زوي" بينهم أريك بروتو رئيس المنظمة، والثلاثة الباقون صحفيون، كانوا يستعدون لمغادرة مطار أبيشي مع أولائك الأطفال على متن طائرة بوينغ مؤجرة من شركة "جيرجيت" الإسبانية. كما تم القبض على سبعة إسبانيين (ثلاثة رجال وأربع نساء) هم طاقم الطائرة.

المصدر: الجزيرة





--------------------------------------------------------------------------------


تعليقات القراء
كامل دباس

أنا أستغرب التركيز الإعلامي وفي الوقت الحالي بالذات على هذه الأزمة مع العلم أن الوقائع أشنع بكثير حيث أن أعداد المفقودين في العراق قد تجاوز كل الحدود وأننا سمعنا الكثير عن الاتجار بأعضاء السجناء العراقيين لنجد جثث غير معروفة الهوية بعد أيام .. من له مصلحة بقتل وإخفاء هويات الجثث هل هم الشيعة أو السنة أو الأأكراد أو الجان وما المصلحة من إخفاء هوية القتلى ركزوا على مثل هذه الحقائق



مالك احمد الطيب

هذه هي مشاكل دارفور غربية وليست سودانية بربون الاطفال الذين سرقوهم علي العنصرية وبعدما يكبرون وهذا في حالة عدم بيع اعضائهم المهم يظهرون في القنوات علي انهم سودانيون كامثال محمد نور وغيره لهم مشاكل في بلادهم ويعملون حركات تسمي بحركة تحرير السودان مع الاتفاق مع امريكا. حسبي الله ونعم الوكيل......



monzer salim ahmad

السؤال الذي يطرح نفسه هنا كم طفل قد خطفوا قبل هذه العملية؟؟ وكم طفل تم خطفهم وبيعهم في حادثة تسونامي في أندونيسيا وغيرها؟؟ علما أن آلا ف الأطفال مازالوا مفقودين منذ حادثة تسونامي؟ وهل هذه المنظمة وغيرها من المنظمات الغربية المشبوهة سوف تراقب وتلاحق أسوة بالمؤسسات الإسلامية التي أغلقت وصودرت أموالها بدعوى محاربة الإرهاب؟؟



احتمال

اذا باعوا اؤلئك الاطفال فتلك مصيبة واذا باعوا اجزاء منهم فالمصيبة اعظم



ضياء الدين محمد

اتمني على نخب مجتمع دارفور ينظرون بعين المؤمن الكيس الفطن الى هذا الخبر ليدركوا ان التدويل لقضية دارفور ،انما هو (فتح الباب ) لكل انواع استغلال عرفة البشر من نهب للثروات بترولا كانت ام معادن نفيسة ولن يسلم منها حتى الناس انفسهم ، وسؤال اود من الجزيرة طرحة على الفصايل المقاطعة للمفاوضات ( هل بلغ الصراع على السلطة حد بيع الانسان ؟؟؟)وما هو الثمن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
(المصدر : الجزيرة نت) (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/9674ECB0-DECD-4DD6-910B-C6BB91BAEA22.htm?wbc_purpose=Basic%2CBasic_Current )

النجم التشادي
29-10-2007, 16:02
إحباط محاولة منظمة فرنسية خطف أطفال في مطار تشادي
اعتقلت السلطات المختصة في تشاد تسعة فرنسيين أول أمس بتهمة محاولة خطف 103 من يتامى إقليم دارفور في غرب السودان لتتبناهم أسر فرنسية، وتم احتجازهم في مطار أبيشي في شرقي تشاد بينما كانوا يستعدون للمغادرة مع الأطفال على متن طائرة بوينج 757. وهم من منظمة “إنقاذ الأطفال” غير الحكومية التي أسستها جمعية “لارك دو زو” التي يديرها رجال الإطفاء في ضاحية أرجنتوي في باريس.

وقالت الأمينة العامة للجمعية ستيفاني ليفيير لصحيفة “لو باريزيان” الفرنسية إن هدف المهمة لم يكن عرض هؤلاء الأطفال للتبني، وأضافت “نريد فقط إنقاذهم من الموت عن طريق توفير جو أسري لهم”.

وذكرت أن السلطات في تشاد أعطت المنظمة جميع التراخيص اللازمة لتنفيذ مهمتها، “ولاسيما الاعتناء بالأطفال”، بحسب قولها، غير أن الرئيس التشادي إدريس ديبي أعلن أمس أن المسؤولين عن عملية نقل الأطفال إلى فرنسا، وتم إحباطها، ستتم “معاقبتهم بشدة”.

وزار ديبي أمس الأطفال ال 103 الذين تمكنت السلطات من استعادتهم في أبيشي، كبرى مدن شرق تشاد، قبل أن يستقلوا طائرة كانت ستقلهم إلى فرنسا، ووصف هذه العملية بأنها “غير إنسانية” و”غير متصورة” و”غير مقبولة”، بحسب الرئاسة التشادية، وأضاف “إن مرتكبيها سيعاقبون بشدة”.

وقال مسؤول محلي طلب عدم كشف هويته إن الفرنسيين التسعة، وهم أعضاء المنظمة غير الحكومية، وثلاثة صحافيين، لا يزالون قيد التوقيف الاحتياطي، والتحقيق مستمر معهم في الأمر.

وقالت جمعية “ارش دي زوي” إنها تولت هذه العملية بهدف إنقاذ أيتام تضرروا من الحرب الأهلية في دارفور “من الموت”، ولتستقبلهم أسر فرنسية. وقال موظفون لدى الجمعية لوكالة فرانس برس إن أطفالاً “ضعفاء” تم نقلهم بالطائرة إلى أبيشي في الأسابيع الأخيرة في رحلات طيران عديدة، انطلاقا خصوصا من مدينة أدري على الحدود مع السودان.

وفي الخرطوم، قال رئيس مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في بعثة الأمم المتحدة في السودان أنطوان جيرار إن جمعية “ارش دو زوي” المتهمة باختطاف الأطفال من شرق تشاد ومن إقليم دارفور ليست مسجلة في السودان، وأضاف جيرار الذي سبق أن تلقى منذ أشهر تحذيرات من السفارة الفرنسية في الخرطوم بشأن هذا المشروع أن العملية تمت على الأرجح انطلاقا من الأراضي التشادية، وأنه يحتمل أن يكون هؤلاء الأطفال ممن كانوا يقيمون في مخيمات للاجئين أو النازحين، و”لكنهم ليسوا بالضرورة سودانيين”. (وكالات)

(المصدر : صحيفة الخليج) (http://www.alkhaleej.ae/articles/show_article.cfm?val=441642)

النجم التشادي
29-10-2007, 16:15
ساركوزي ينفي علاقته وزوجته بمنظمة فرنسية اتهم أفرادها باختطاف اطفال من دارفورنشر: 27/10/2007 الساعة .GMT+3 ) 02:33 a.m )



عواصم- نفى المتحدث باسم الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي تماما امس أن يكون الرئيس أو زوجته السابقة قدما أي دعم للمنظمة غير الحكومية المتهمة بالسعي لخطف 103 من يتامي دارفور من تشاد.

وقال ديفيد مارتينون للصحافيين في باريس، "أنفي رسميا المعلومات التي تفيد بأن (جمعية) لارك دو زو تلقت دعما من قصر الإليزيه أو من سيسيليا ساركوزي، إنها محض أكاذيب".

وكان طيار بلجيكي استعانت به منظمة "تشيلدرين ريسكيو" (إنقاذ الأطفال) لنقل 103 أيتام من تشاد إلى فرنسا قد أبلغ صحيفة "لو فيجارو" الفرنسية أن مديري المنظمة غير الحكومية أخبروه أنهم يتلقون دعما من قصر الإليزيه.

وذكرت وسائل الإعلام الفرنسية امس أن تسعة مواطنين فرنسيين اعتقلوا في تشاد بتهمة بمحاولة خطف 103 من يتامي دارفور من البلاد لتتبناهم أسر فرنسية.

واحتجز المشتبه بهم التسعة في مطار أبيتشي شرقي تشاد بينما كانوا يستعدون لمغادرة البلاد مع الاطفال على متن طائرة بوينج 757.

وجميع المعتقلين من منظمة "إنقاذ الاطفال" التي أسسهتا جمعية "لارك دو زو" التي يديرها رجال الاطفاء في ضاحية أرجنتوي في باريس.

وقال مسؤول في بعثة الامم المتحدة في الخرطوم ان جمعية "ارش دو زوي" المتهمة باختطاف الأطفال "ليست مسجلة" في السودان.

وأكد رئيس مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في بعثة الأمم المتحدة في السودان أن "هذه الجمعية لم تسجل هنا في أي وقت".

وأضاف انطوان جيرار، الذي سبق أن تلقى "منذ عدة أشهر" تحذيرات من السفارة الفرنسية في الخرطوم بشأن هذا المشروع، أن العملية تمت على الأرجح انطلاقا من الاراضي التشادية.

من جهته، دان صندوق الامم المتحدة للطفولة (يونيسيف) امس المحاولات المزعومة التي قامت بها المؤسسة الفرنسية غير الحكومية.

وقالت فيرونيك تافو المتحدثة باسم المنظمة في جنيف إن "ما حدث في تشاد والطريقة التي تمت بها هذه المسألة غير قانونية وغير مسؤولة وتنتهك جميع القوانين الدولية". ولم يكن الأطفال يحملون أي جوازات سفر أو أوراق هوية، وبالتالي فلم يكن مسموحا لهم قانونا بمغادرة البلاد.

(المصدر: جريدة الغد الأردنية) (http://www.alghad.jo/?news=209174)

النجم التشادي
29-10-2007, 16:23
http://up10.arabsh.com/1/15240d4.jpg (http://up10.arabsh.com)
عملية "الخطف" في تشاد تغضب ساركوزي



عبد الواحد نور يرفض المشاركة بمحادثات السلام بليبيا



هيومان رايتس ووتش تدعو لفرض عقوبات على السودان

حث الامم المتحدة على اعتقال متهمين بارتكاب جرائم حرب بدارفور

الاتحاد الأفريقي يسعى لحشد الدعم لقوة دارفور

لجنة حقوق الانسان تنتقد السودان

الامم المتحدة: البيئة من اسباب صراع دارفور

لا عودة للعبيد المنسيين في السودان

بداية التحقيق في ملف "العبودية" في دارفور

مخيمات لاجئي دارفور بالسودان "امتلأت تقريبا"

اتهامات للسودان "بالمشاركة بجرائم الحرب" في دارفور

اتهامات لميليشيات دارفور "بقتل الأطفال"

البشير يجري محادثات مع هو جنتاو

الأمم المتحدة تؤكد أن برونك سيعود إلى الخرطوم

وزير بريطاني يزور السودان لبحث قضية دارفور


سؤال وجواب: أزمة دارفور السودانية
سؤال وجواب: خلفيات الصراع في إقليم دارفور




مواقع خارجية متصلة بالموضوع
حكومة تشاد
منظمة "مركب زو"
وزارة الخارجية الفرنسية
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


أخبار أخرى
زوجة رئيس الارجنتين تعلن فوزها بمقعد الرئاسة

عملية "الخطف" في تشاد تغضب ساركوزي

بوتو تزور أسرة أحد ضحايا التفجير الانتحاري

| ما هي خدمة RSS؟


الرئيس التشادي ادريس ديبي زار الأطفال
دان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي قيام عمال اغاثة فرنسيين في تشاد باصطحاب مئة من الأطفال في المنطقة الحدودية مع دارفور، ووصف العملية بأنها "غير قانونية وغير مقبولة".

وتحتجز تشاد تسعة فرنسيين والطاقم الاسباني لاحدى الطائرات في مدينة ابيش شرقي البلاد بشبهة الخطف.

وتقول المؤسسة الخيرية التي ينتمي اليها عمال الاغاثة المذكورون ان الأطفال هم من أيتام دارفور ولكن موظفين في الأمم المتحدة يعتقدون أن بعضهم من قرى في تشاد.

يذكر ان أكثر من 230 ألف من اللاجئين من اقليم دارفور يقيمون في تشاد المجاورة.

وقد هاتف ساركوزي نظيره التشادي ادريس ديبي لمناقشة الموضوع، ووعد ديبي باتخاذ عقوبات مشددة بحق من وصفهم "بالخاطفين".

وأضاف ديبي ان "هدف الخاطفين هو فصل الأطفال عن أهلهم وبيعهم لعصابات المنحرفين جنسيا في أوروبا والذين يقومون بانتهاك الأطفال أو حتى قتلهم وبيع أعضائهم".

http://up10.arabsh.com/1/bcc5be2.jpg (http://up10.arabsh.com)
وقالت سكرتيرة الدولة للشؤون الخارجية وشؤون حقوق الانسان راما ياد :" أنا أتفهم العائلات الفرنسية التي أرادت انقاذ الأطفال ولكن لا أفهم لماذا تقوم منظمة بالتصرف بمفردها واتخاذ قرار باحضار الأطفال الى باريس. لهذا نعارض كليا هذه العملية".

وأنكرت المؤسسة المذكورة واسمها "مركب زو" نيتها "بيع الأطفال من أجل التبني" وقالت انها حصلت على تأكيد من زعماء قبائل بأن جميع الأطفال هم من أيتام دارفور ولا يعرف لهم أي أقرباء".

وتصر المؤسسة ان نواياها حسنة وانها رغبت في انقاذ الأطفال وأخذهم للخارج من أجل العلاج، ولكن مراسلة بي بي سي تقول ان الأطفال يبدون في صحة جيدة.

ويقول موظفون من منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) ان كثيرين من الأطفال الذي يقيمون في ملجأ للأيتام في بلدة أبيش يبكون في الليل طالبين ذويهم الذين يقولون انهم يقيمون في قرى في تشاد.


"حصلنا على تأكيدات بأن الأطفال أيتام"
وكانت مراسلة بي بي سي ستيفاني هانكوك بين مجموعة من الصحفيين الذين اصطحبتهم السلطات التشادية في زيارة الى الى أبيش حيث اطلعوا على ظروف احتجاز العاملين في المنظمة المتهمة باختطاف الأطفال وطاقم الطائرة.

وتقول مراسلتنا انهم يقيمون في قاعة كبيرة وليس في سجن ولا تبدو عليهم علامات سوء المعاملة.

ثم زار الصحفيون ملجأ الأيتام في أبيش حيث يقيم الأطفال المئة، وأكد عمال الاغاثة الذي يعتنون بهم انهم لا يعانون من أمراض أو اصابات خطيرة.

ويعتقد أن معظم الأطفال هم بين سن الثالثة والخامسة وأكبرهم في الثامنة أو التاسعة بينما يوجد بينهم من لم يتجاوزا السنة والنصف.

وقال جاك هينزي مراسل راديو لوكسمبورج:"كان انطباعنا ان هؤلاء الأطفال ليسوا أيتاما، ولكن هذا انطباع فقط".

AN-OL


(المصدر : موقع الـ BBC) (http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/world_news/newsid_7067000/7067220.stm)

النجم التشادي
30-10-2007, 14:07
تشاد تحيل 16 أوروبيا للقضاء بقضية خطف أطفال دارفور


أعضاء جمعية آرش سيحاكمون وفقا للقانون التشادي بعد استكمال ملف الادعاء
(رويترز-أرشيف)


أعلنت تشاد أنها ستحيل إلى القضاء ملف خطف أطفال من دارفور وتشاد في القضية التي اتهم فيها 16 أوروبيا وتشاديين اثنين بتهم "خطف قاصرين" والاحتيال والتواطؤ في محاولة نقل الأطفال إلى فرنسا.

وقال أحمد داوود ممثل الادعاء في تشاد إن السلطات التشادية ستوجه اتهامات لتسعة مواطنين فرنسيين بخطف أطفال والاحتيال، ولسبعة إسبان بالمساعدة على ارتكاب الجرم. ونقلت وكالة رويترز عن داوود قوله إنه جرى استكمال ملف الادعاء ويتعين الحصول على توقيع قاض على الأوراق.

وأضاف ممثل الادعاء أن المتهمين ما زالوا يخضعون للتحقيق. واتهم اثنان من المواطنين التشاديين أيضا بالمساعدة على الجريمة، ولم توجه بعد اتهامات لأوروبي واحد هو قائد الطائرة البلجيكي المحتجز بصورة منفصلة. وبين المتهمين رئيس منظمة "آرش دو زوي" وبعض أعضائها.

وأوضح داوود أن الفرنسيين التسعة أعضاء جمعية آرش دو زوي وثلاثة صحفيين سيتهمون بخطف قاصرين وبالاحتيال، مضيفا أن الإسبان السبعة أفراد طاقم الطائرة التي كانت ستنقل الأطفال من تشاد إلى فرنسا، يشتبه في أنهم تواطؤوا على ارتكاب هذه الأفعال.

وقالت النيابة إن التشاديين الاثنين اللذين لم يكشف ضلوعهما في القضية سابقا هما "مسؤول إداري وموظف".

تداعيات القضية
وعلى صعيد متصل قالت وزيرة الدولة بالخارجية الفرنسية راما ياد الاثنين إن الرئيس التشادي إدريس ديبي أكد لنظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي أن نشر القوة الأوروبية (يوفور) لن يتأثر بقضية محاولة خطف أطفال من دارفور وتشاد إلى فرنسا.

ورأت ياد أن بلادها لا علاقة لها مطلقا بقضية "آرش دو زوي" في إشارة إلى أن الجمعية المتهمة يديرها فرنسيون، الأمر الذي نددت به فرنسا.

وحاولت منظمة "آرش دو زوي" نقل 103 أطفال إلى فرنسا، مؤكدة أنهم من دارفور وأنها ترغب في إنقاذهم من الحرب. لكن السلطات التشادية دانت منذ الخميس الماضي ما اعتبرته "خطفا وتهريبا" للأطفال، في حين أكدت باريس أن المسؤولين عن العملية "سيحاسبون في تشاد".

كما أبلغت باريس الخرطوم إدانتها للعملية التي وصفتها بـ"غير الشرعية". وقالت السفيرة الفرنسية في الخرطوم كريسين روبيشون -عقب محادثات في الخارجية السودانية- إن القضية رفعت في فرنسا وتشاد وإن من خطط للعملية سيقدم للمحاكمة. وشكلت السلطات السودانية لجنة تحقيق رسمية بشأن الأزمة.

من جهة أخرى كشفت شهاداتُ الأطفال الوقائعَ المروّعة لعملية الاختطاف. وذكر الأطفال أنه جرى استدراجهم من قبل الخاطفين بتقديم الحلوى، وأفاد بعض الأطفال أنهم ليسوا أيتاما، وأنهم أخذوا من قراهم على الحدود التشادية السودانية.

المصدر: وكالات





--------------------------------------------------------------------------------


تعليقات القراء
حميد

لا نقبل محكامتهم في تشاد نريد من الحكومه يتم تسليمهم من شاد بواسطة الانتربول وتتم محاكمتهم في السودان . بحضور ذوي هؤلاء الاطفال لكي نعرف هل هؤلاء وصل بهم الحال الى ان يبيعوا ابناءهم لكي ايضا هم يحاكموا - لماذا نحن نسجن ونقتل بدون علم حكامنا هم ينقلون الى بلدانهم وبعد ذلك يتم الافراج عنهم مثل ما حصل في جريمه الممرضات - نريد المحكمه تحت شجره يحضرها كل المواطنين لغرض الوعي من خطر هؤلاء الملطخين بدماء الابرياء في كل العالم العراق - فلسطين افغانستان- الصومال- اليوم في السودان



رضوان

انا لا اتهم الغرب هم اناس تهمهم الماده على حساب اي شئ دخلوا الى العراق من اجل سرقة النفط العراقي فقتلوا مليون شخص انا اضع الحق على هذه حكوماتناالعربيه الفاسده التي جعلت من اطفالنا عبيد تباع وتشترى مثل الحيوانات و لكن للاسف الشديد سعر الحيوان اصبح اغلى من سعر اطفالنا



طارق

إذا كان سيطلق سراحهم فيما بعد مثل المرضات البلغاريات فلا داعي للشوشرة اللهم إلا إذا كان الزعماء يساومون بهم كي يبقوا في الحكم و يورثوه أبناءهم و أحفادهم و هنالا بأس و لا حرج فالأمر جائز مع شيء من الكراهة



ابو البشر الطيناوي باسو

ندين هذا السلوك البربري اللاإنساني بأغلظ الألفاظ، ندعو الحكومة التشادية إلى إجراء محاكمة رادعة و علنية للمجرمين حتى لا تتكرر مثل هذه المأساة الإنسانية في أية بقعة من الأرض.الخزي والعار لحكومه السودانيه التي مارست الاغتصاب و بقر بطون الامهات الحوامل و شردتهم جعلتهم عرضه لهولاء الاوغاد واليوم تزروف عليهم دموع التماسيح



محمد سليمان محمد مصطفى

هذه هي أخلاقهم وهذا هو ديدنهم معم المسلمين منذ فجر الاسلام وان حاولوا أن يزينوها لنا ويدلسوا علينا وقد صدق الله سبحانه وتعالى فيهم وهو يقول ( لايرقبون في مؤمن الا ولا ذمة ) وحسبنا الله الذي لا اله الا هو عليه توكلنا وهو رب العرش العظيم



سعودي222

أليسوا هؤلاء ارهابيين؟؟؟؟ ام ان الارهاب يقتصر على العرب والمسلمين....صدقوني لو كان الفاعل مسلما لقامت الصحف الاوربية والامريكية تتحدث عن انه لكونه مسلم فعل هذا لانه ببساطه ارهابي.....



عبد الله البحيري

(براي عملتها في ولدي)!!!! انا لا الوم هذه المنظمة وانما اللوم علي متمردي دارفور اصحاب النفوس الدنيئة



حسن على

الحمدلله الذى كشف نواياهم الحقيقية من وراء ارسال قوات الهجين الى دارفور فلما تماطلت الحكومة بقبولها تمت الجريمة فى تشاد فى وضح النهار فلهذا هم يتباكون على دارفور(حاميها حراميها).



عنتر السبكي

التاريخ يعيد نفسه,لقد فعلوا ذلك في البوسنة إبان الحرب وسرقوا المئات من أطفال المسلمين ونقلوهم إلى عدة دول غربية وغيروا أسماءهم ودينهم وهويتهم وشغلوهم في الكنائس ,تلك الكنائس التي تركها الشباب الأوروبي خاوية على عروشها لأنه لم يعد يؤمن بها!فلم يجدوا غير أطفال المسلمين لكي يشتغلوا في كنائسهم..ترى هل سيكون ذلك هو مصير أطفال المسلمين الذين سرقتهم هذه العصابة من دارفور؟



محمداحمد

اخشى ان تنحو هذه القضية نفس منحى اطفال الايدز ويصبح تجار الرقيق الفرنسيين ابطال وارجو من الئيس التشادي متابعة الموضوع ليعلم اةلئك الغربيون ان هناك مايزال قليل من كرامةلدى هذه الشعوب



اللم حامد

علي الحكومة التشادية ورئيشها والقضاء التشادي ان يقاضوهؤلاءالمجرمين بما يستحقون .اتمني ان لاينتهي الامربرشاوي وتلاعبات ماليةومصالح فرديةبطلهاالرئيس التاشادي كما اعتادذلك.ويدفع ثمنها الاطفال للمرة الثانية.



محمد احمد محمد

هذه الجمعيه تنصيريه فبتالي سوف يتم الافراج عنهم والله المستعان



areeg abdelrahman

يخطفون اطفالنا لتتم تربيتهم على كرة بلدهم وإرسالهم لنا بعد ذلك وفى عقولهم حب التمرد والعصيان وزعزة الوطن والوحدة الوطنية بالخلافات ورفع السلاح فى وجوه اخوتهم ابناء الوطن الواحد وهذا كله اتباعا لسياسات قذرة من دول تعتمد اساسا على تفريق الشمل .



Magribain du nord

لن تتم المحاكمة وسوف يتم الإفراج عنهم لأنه وراء هذه المنظمات المشبوهة اللوبي الصهيوني ومجلس الكنائس العالمي في أوربا وأمريكا. . والمسلمون غافلون نائمون .



أحمد خليل

ما حدث يفضح السياسات الغربية والتي تدعي الحرية والحضارة وهي بعيدة كل البعد مما تدعيه والادعي للامم الافريقية ان تترك الادانه والاستنكار باقرار عقوبة هؤلاء بالحكام الاسلامية وعلي الملاء من مشاهدي العالم وتطبيق شرع الله حتي يكونوا عبرة لمن لا يعتبر . فهذا استهوان بانسان افريقيا يجب الرد عليه وبشدة وقوة وبطش يرجع لهم بها عقولهم التي خربت ( ومن يهن يسهل الهوان عليه وما لميت بجرحه ايلام )

تعليقات القراء
Jamal Deutschland

إنما أنت ليس على خطأ!! ...بل أدري! .. أنو ولكن بمرور الأيام ستزداد قناعت الناس بأن المنهج الأمثل للتعامل مع هذه الدول التي تظهر التسامح والعدل والمساواة وتبطن الكفر والظلم والمعاداة؛ هو أسلوب القاعدة! ..لأن الله هداهم لما اختلف فيه غيرهم! .. ((والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا)). و بارك الله فيك يا أخ ....ماجد عبدالعزيز الشبانة.....



د. كمال علاونه - الهلال الإسلامي

هل تجددت تجارة العبيد السود من افريقيا إلى أوروبا؟عملية خطف أطفال أو كبار في السن مرفوض بصورة كلية ويجب ان يعاقب مرتكبوها لأنها جريمة ضد الإنسانية وضد كل من له ضمير حي.هؤلاء المختطفون للأطفال لا تبدو على وجوههم الإنسانية عاقبوهم بما يليق بهم ، وأوقفوا مهزلة التجارة ببني الإنسان.ولا تنصتوا لتبريرات هذه العصابة المجرمة . ويا أبناء أفريقيا لا تتنازلوا عن حقوقكم في الحياة الحرة الطبيعية .لا للاستعباد وكما قال الفاروق عمر بن الخطاب : متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا . نعم للحرية .



omer dido

افيقوا يا اهل القرآن وأهلي وأبناء جلدتي افيقوا يا اهل دارفور انتم بهذا التمرد تقودون انفسكم الي التهلكة. السلام خير للسودان كافة ومطالبكم يمكن حلها عن طريق التشاور الد اخلي فقط من غير تدخل الانجاس.



ابو جلال

ليس المهم تقديم المجرمين للعداله ولكن الاهم هوا نوع الحكم وهل سينفذ عما ان تشاد محميه فرنسيه



عمرو بن على

والله واجب اعدامهم, و لماذا حكومة تشاد لا تضعهم فى السجن لماذا تتضعهم فى هذة الساحة, لماا نعمل اعتبار لهولاء المجرميين الأنجاس.



عمرو

لاأسف هؤلاء المجرميين سيأخذون الأطفال الى فرنسا ,إما لتنصيرهم و انت تعرفون ان هناك انخفاض فى معدل المواليد فى اوروبا او لبيع اعضائهم و حسبى الله و نعم الوكيل و المسلمون غافلون.



أنس محمد أحمد

رؤساء الحركات المسلحة فى دارفور وزعمائها يريدون للأمم المتحدة والعدو الصهيونى بالتدخل لحل مشاكلهم الداخلية عليه نرى ضرورة اطلاق سراح هؤلاء المتهمين بالاختطاف لأنهم عملائهم وحلفائهم



محمد صديق احمد

نرجو ونتمنى ألا يتكرر السيناريو الليبي وهذا الموقف اختبار صعب لدولة تشاد وسوف ينكشف مدى تأثير الوجود الفرنسي في تشاد ( سداد فاتورة الوقوف الفرنسي مع حكومة ادريس دبي )



ماجد عبدالعزيز الشبانة

قد أكون على خطأ!! .. لا دري! .. ولكن بمرور الأيام تزداد قناعتي بأن المنهج الأمثل للتعامل مع هذه الدول التي تظهر التسامح والعدل والمساواة وتبطن الكفر والظلم والمعاداة؛ هو أسلوب القاعدة! .. ومن يدري لعل الله هداهم لما اختلف فيه غيرهم! .. ((والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا)).



أحمد سعيد

علي الحكومة التشادية أن تختصر الطريق و هم في بدايته , ولاداعي للتشدق بنزاهة القضاء و قدسيته و هذه الشعارات العبيطة التي سئمناها , و تقوم بتفويض الأخ العقيد معمر القذافي أو السيد ولده (سيف الإسلام) لخبرتهما في عمليات تسليم الجناة لذويهم و كل عام و أنتم كما أنتم !



mahjoub

ماهذا العار يا أوروبا،أتمنى ان أرى مسيرات ومظاهرات منددة لهذا العمل البربري،أم أن الاوروبيين يتظاهرون فقط وفق أجندة حكوماتهم و مصالحهم،وهم يهتفون أنقدوا دارفور،أي من حكومة السودان،للاستيلاء على موارده البشرية والنفطية،هذه هي شعاراتهم الانسانية المسمومة...



شيخ العرب الرفاعي

لن تتم المحاكمة وسوف يتم الإفراج عنهم لأنه وراء هذه المنظمات المشبوهة اللوبي الصهيوني ومجلس الكنائس العالمي في أوربا وأمريكا. . والمسلمون غافلون نائمون .



محمد الدزي

هذه مسرحية فيها البطل النظام التشادي المستبد والذي هو شريك اساسي في مثل هذه العمليات الغير أخلاقية .



عزالدين فرج الله عبد الله

هذه العملية ليست الاولي لهؤلاء الاوباش الذين يدعون الحضارة والتقدم فهم اقذر خلق الله ولكن لانهم تمكنوا من التحكم في مقدرات الامة بمساعدة العملاء فانهم يملأون العالم ضجيجا انهم يعرفون ويقدرون مصالحنا احسن وافضل منا ولكن اراد الله ان يخزيهم ويفضح امرهم فكيف يعقل لانسان ان يقول انه يريد ان يحمي الاطفال فيقوم بخطفهم من امهاتهم ويبيعهم في سوق النخاسة الاوروبي القذر الذي نعرف كلنا انه لبيع الجنس واللهو نطالب باعدام هؤلاء حتي لايعود غيرهم لذات الطريق

(المصدر : الجزيرة نت) (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/415D6815-EAF3-4E18-ADC5-928EACE33498.htm)

النجم التشادي
30-10-2007, 14:41
إدانات لخطف أطفال من دارفور والضحايا يروون الوقائع

الأطفال الـ103 يتلقون فحصا طبيا في أبيشي بعد محاولة اختطافهم (رويترز)

قالت وزيرة الدولة بالخارجية الفرنسية راما ياد الاثنين إن الرئيس التشادي إدريس ديبي أكد لنظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي أن نشر القوة الأوروبية (يوفور) لن يتأثر بقضية محاولة خطف أطفال من دارفور وتشاد إلى فرنسا.

ورأت ياد أن بلادها لا علاقة لها مطلقا بقضية "آرش دو زوي" في إشارة إلى جمعية يديرها فرنسيون اتهمت بمحاولة نقل أطفال إلى فرنسا، الأمر الذي نددت به فرنسا.

وأضافت أن "عصابة من الواهمين وقفت وراء هذه العملية لأنهم يؤمنون بها". أما نشر يوفور فإنها عملية أوروبية متعددة الأبعاد ولا علاقة لها بها".

وحاولت منظمة "آرش دو زوي" تنظيم نقل 103 أطفال إلى فرنسا مؤكدة أنهم من دارفور وأنها ترغب في إنقاذهم من الحرب.

وأوقفت السلطات التشادية الطائرة التي تحمل الأطفال الخميس قبيل إقلاعها من أبيشي في الحدود مع السودان واعتقلت فرنسيين وإسبانيين وبلجيكيين متهمة إياهم بالسعي إلى "خطف" أطفال "للاتجار بهم".

وكان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أدان عملية الخطف, ووصفها بـ"غير القانونية وغير المقبولة". وفي اتصاله مع نظيره التشادي إدريس ديبي اطلع على وضع الفرنسيين الموقوفين في القضية.

كما أبلغت باريس الخرطوم إدانتها العملية التي وصفتها بـ"غير الشرعية". وقالت السفيرة الفرنسية في الخرطوم كريسين روبيشون -عقب محادثات في الخارجية السودانية- إن القضية رفعت في فرنسا وتشاد وإن من خطط للعملية سيقدم للمحاكمة.

وكان ديبي اعتبر في وقت سابق العملية بأنها "اختطاف صرف", مشيرا إلى أن كل الخطوات الإدارية والقضائية ستتخذ "حتى يدفع هؤلاء الناس وشركاؤهم الثمن جزاء أعمالهم".


إدريس ديبي أكد أن كل الخطوات القضائية ستتخذ في مواجهة الجناة (الفرنسية-أرشيف)
من جهتها وصفت الخارجية السودانية العملية بـ"العمل الإجرامي", متعهدة بملاحقة قضائية بحق المنظمة, ولم تستبعد في الوقت ذاته أن تكون العملية متعلقة ببيع الأطفال أو بيع أطرافهم.

كما شكلت السلطات السودانية لجنة تحقيق رسمية بشأن الأزمة. وذكرت وكالة الأنباء الرسمية أن اللجنة تضم مسؤولين من وزارة الخارجية والشؤون الاجتماعية والمجلس القومي للطفولة.

شهادات أطفال
وقد كشفت شهاداتُ الأطفال الوقائعَ المروّعة لعملية الاختطاف التي شارك فيها تسعة فرنسيين وسبعة إسبانيين.

وذكر بعض من هؤلاء الأطفال أن أوروبيين قدموا لهم الحلوى والبسكويت لتشجيعهم على مغادرة منازلهم.

وفي وقت تروج فيه منظمة آرش دو زوي بأن العملية كانت تهدف إلى توفير حياة أفضل لأيتام دارفور، قال بعض الأطفال إن آباءهم لا يزالون أحياء وإنهم أخذوا من قراهم على الحدود التشادية السودانية.

وذكر أحد هؤلاء الأطفال أن بعض التشاديين وعدوهم بإعطائهم حلوى إذا تبعوهم إلى أدري -التي تقع على الحدود التشادية السودانية- ثم يعيدونهم إلى منازلهم، وأشار إلى أنهم نقلوا إلى مستشفى في أدري.
(المصدر : الجزيرة نت) (إدانات لخطف أطفال من دارفور والضحايا يروون الوقائع )

النجم التشادي
30-10-2007, 15:12
http://up10.arabsh.com/1/6cf3738.jpg (http://up10.arabsh.com)
تشاد تتهم فرنسيين وأسبانا بخطف اطفال لنقلهم الى اوروبا
اباتشي (تشاد) (رويترز) - وجهت السلطات التشادية يوم الثلاثاء تهمة الخطف والكسب غير المشروع لتسعة مواطنين فرنسيين احتجزوا وهم يحاولون نقل 103 اطفال جوا ليعيشوا مع أسر في أوروبا.

وقال هورماجي موسى دومجور وزير الاتصالات التشادي ان سبعة مواطنين اسبان هم طاقم طائرة خاصة في العملية اتهموا بالتواطؤ في الجريمة.

واحتجز الستة عشر يوم الخميس وهو يحاولون نقل 103 أطفال افريقيين جوا من اباتشي في شرق تشاد. كما احتجز طيار بلجيكي بشكل منفصل لكن لم يرد اسمه في قائمة المتهمين اليوم.

وصرح دومجور بأن المجموعة ستنقل على الارجح هذا الأسبوع من اباتشي قرب حدود تشاد مع السودان الى العاصمة التشادية نجامينا في الغرب.

ومن بين المتهمين رئيس منظمة (سفينة زو) الخيرية الفرنسية التي قالت انها كانت تحاول مساعدة الاطفال لا خطفهم وانها تصرفت في حدود القانون. وكان من بين المجموعة اثنين من الصحفيين الفرنسيين.

وقالت منظمة (سفينة زو) ان العملية توفر حياة افضل للايتام من اقليم دارفور السوداني الذي تمزقه الحرب وهرب الكثير من سكانه عبر الحدود الى مخيمات في تشاد.

وكان من المقرر ان يقيم الاطفال لدى عائلات مضيفة دفعت للمنظمة عدة الاف من اليورو مقابل كل طفل.

لكن بعض الاطفال قالوا ان اباءهم مازالوا احياء وانهم تعرضوا للاغراء للخروج من قراهم على الحدود التشادية السودانية باستخدام البسكويت وقطع الحلوى.

وكانت المنظمة قالت من قبل انها تهدف لتبني الاطفال لكنها توقفت عن الاشارة الى التبني غير المسموح به في تشاد او السودان وبعد ان أصدرت وزارة الخارجية الفرنسية تحذيرا من المنظمة في اغسطس اب. وقالت الوزارة انه ليس هناك ما يثبت ان الاطفال أيتام.

واتهم جيلبر كولار محامي المنظمة حكومة تشاد باستغلال الموقف لأغراض سياسية. وذكر ان الاطفال هم من منطقة على الحدود التشادية السودانية "ولا نعرف تحديدا لاي بلد ينتمون".

وكان قد قال للصحفيين في وقت سابق بمدينة مرسيليا في جنوب فرنسا "اننا نتعامل مع مغالين في العمل الخيري خرجوا عن المسلك المطروق."

ووصف الرئيس التشادي ادريس ديبي العملية بانها "عملية خطف" صريحة وبسيطة وطالب بمعاقبة المسؤولين وقال ان الاطفال كان سينتهي بهم المطاف لايدي عصابات تستغلهم جنسيا او تبيع اعضاءهم.

ونقل الموقع الرسمي للرئاسة التشادية على الانترنت عن ديبي قوله "هؤلاء الناس...يعاملوننا كالحيوانات. هذه صورة المخلص الاوروبي الذي يعطي لبلادنا الدروس. هذه صورة اوروبا التي تساعد الافريقيين."

وقد يعقد هذا الحادث العلاقات بين فرنسا ومستعمرتها السابقة. وتستعد قوة من الاتحاد الاوروبي غالبيتها من فرنسا للانتشار في شرق تشاد وهي من أكثر المناطق الافريقية عنفا لحماية المدنيين هناك.

وصرح السفير الفرنسي في تشاد بأن المتورطين في عملية نقل الاطفال جوا سيمثلون امام القضاء التشادي.

وقال وزير الخارجية الاسباني ميجيل انخيل موراتينوس ليل الاثنين "نأمل ان يكون الاسبان الذين يقومون في النهاية بعملية النقل غير مسؤولين وان يبقوا غير متورطين ويعودوا الى الوطن بأسرع وقت ممكن."

وكان صحفي من وكالة الانباء الفرنسية (كابا) بين الفرنسيين المعتقلين ونشرت كابا لقطات لمقابلات اجريت مع اعضاء منظمة سفينة زو قال فيها أحد الاشخاص انهم لا يدرون هل الاطفال كانوا حقا أيتاما في حاجة الى المساعدة.

وقال الرجل الذي لم يذكر اسمه وكان بين الذين اعتقلوا "حاولنا التأكد قدر استطاعتنا. ولا يمكننا بالطبع التأكد. ولا يمكننا التأكد من هذه المعلومات."

وقال الرجل ورئيس منظمة سفينة زو ايريك بريتو في المقابلة ان الاطفال احضروا اليهم وانهم لم يدخلوا السودان.

ودعت جماعة صحفيين بلا حدود الى اطلاق سراح مراسل كابا وصحفي اخر كانا ينقلان وقائع العملية على الفور.

وأدانت الحكومة الفرنسية مرارا هذه العملية وقال السفير الفرنسي لدى تشاد يوم الاحد ان الضالعين فيها سيحاكمون في تشاد.

واصدرت وزارة الخارجية الفرنسية تحذيرا بشأن منظمة (سفينة زو) قائلة انه لا يوجد هناك ما يثبت ان الاطفال ايتام بلا معين والقت ظلالا من الشك على مشروعية هذا المشروع.

وقال المتحدث باسم (سفينة زو) كريستوف ليتين ان العملية نفذت "في شرعية تامة."

وقال وزير الدولة الفرنسي لحقوق الانسان راما ياد لاذاعة أوروبا 1 يوم الاثنين ان فرنسا ستقدم المساعدة الكاملة للمواطنين الفرنسيين حتى ولو كانوا تصرفوا بطريقة غير رشيدة.



(المصدر : رويترز) (http://ara.today.reuters.com/news/newsArticle.aspx?type=worldnews&storyID=2007-10-30T105710Z_01_OLR039198_RTRIDST_0_OEGWD-CHAD-FRANCE-SG4.XML)

النجم التشادي
30-10-2007, 15:40
الرئيس التشادي يؤكد لنظيره الفرنسي أن القوة الأوروبية لن تتأثر بقضية الأطفال جلسات مباحثات مغلقة بين الوسطاء والحكومة السودانية في سرت

سرت (ليبيا)، باريس : ا ف ب

بدأ وسطاء الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي أمس في سرت (شرق ليبيا) مباحثات في جلسات مغلقة مع وفد الحكومة السودانية لبحث نزاع دارفور.
وأوضح المتحدث باسم الوسطاء نور الدين مزني أنه من المفترض ان يلتقي المبعوث الخاص للأمم المتحدة لدارفور يان الياسون والمبعوث الخاص للاتحاد الأفريقي سالم أحمد سالم إثر هذه الاجتماعات المغلقة بممثلي المجموعات المتمردة الحاضرة في سرت.
وأضاف مزني أن المباحثات التي بدأت السبت في سرت على بعد 600 كلم شرقي العاصمة الليبية، تتناول "جوهر وشكل" عملية السلام في إقليم دارفور.
وتابع المتحدث "ستتواصل هذه المشاورات لبضعة أيام" بحضور ممثلين آخرين للمجتمع الدولي ودول الجوار، موضحا أنه سيتم أيضا إشراك ممثلين عن المجتمع المدني في دارفور.
وقال إن مبعوثين آخرين للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي سيتم إرسالهم في الأيام المقبلة إلى السودان في محاولة لإقناع المتمردين الذين قاطعوا المباحثات بالانضمام إليها.
إلى ذلك قالت سكرتيرة الدولة الفرنسية للخارجية راما ياد إن الرئيس التشادي إدريس ديبي أكد لنظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي أن نشر القوة الأوروبية (يوفور) لن يتأثر بقضية الأطفال الذين تعرضوا لمحاولة "خطف".
ويفترض أن تبدأ طليعة هذه القوة التي ستضم في نهاية المطاف أربعة آلاف جندي، الانتشار في نوفمبر المقبل في المناطق المحاذية لدارفور غرب السودان حيث يقع العديد من مخيمات اللاجئين السودانيين والتشاديين.
وقالت المسؤولة الفرنسية إن نشر هذه القوة وقضية النقل الفاشلة لمجموعة تضم 103 أطفال انطلاقا من تشاد إلى فرنسا "ليستا مترابطتين البتة"، مؤكدة أنه "ليست هناك أي انعكاسات محتملة" لهذه القضية على نشر القوة الأوروبية.
وتابعت ياد أن "السؤال طرح على إدريس ديبي (مساء أول من أمس من قبل الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي) غير أنه من المعروف تماما أن هذه القضية لا علاقة لها بنشر القوة المتعددة الأبعاد ولا يوجد أي انعكاس ممكن وقد أكد لنا ديبي ذلك".

(المصدر : جريدة الوطن السعودية) (http://www.alwatan.com.sa/news/newsdetail.asp?issueno=2587&id=26848)

النجم التشادي
30-10-2007, 15:48
تحليل إخباري ... تناقضات وغموض يحيطان بفضيحة تهريب الاطفال

ريس - بشير البكر:


تنشغل باريس بفضيحة إحباط عملية تهريب ما يتجاوز مائة طفل من التشاد الى فرنسا. وتكشفت خلال اليومين الماضيين كمية جديدة من المعطيات، التي ساعدت في تسليط الأضواء على الأهداف المريبة التي كانت تقف خلفها. هذا عدا عن التناقض والغموض، اللذين يزيدان الموقف الرسمي حرجا. ومن دون شك فإن النقطة الأكثر إثارة في مسار هذه القضية حتى الآن، هي الحديث المباشر الذي أدلى به الرئيس التشادي ادريس ديبي الى قناة تلفزيونية فرنسية يوم امس الأول، واتهم فيه المجموعة التي تقف خلف العملية هي بأن هدفها هو “المتاجرة بالاطفال” في اطار جرائم الشذوذ الجنسي، وبيع الاعضاء البشرية. وتوعد هؤلاء ب “عقاب قاس”.

وتبين أن ديبي استند في اتهامه الى وقوف السلطات التشادية على حقيقة العملية التي اتخذت من اطفال دارفور غطاء لها، في حين أن الغالبية العظمى من الاطفال الذين كان يجري العمل على ترحيلهم الى فرنسا هم من التشاديين، الذين لاعلاقة لهم لا من قريب أو بعيد بآثار نزاع دارفور، وقد تم تجميعهم من مناطق شرق تشاد بذرائع ووعود مختلفة، ونقلت قنوات التلفزيون الفرنسية شهادات للعديد من الاطفال الذين أكدوا ذلك.

قد أصاب هذا الاتهام المباشر بشظاياه السلطات الفرنسية، فرغم الإدانات الرسمية التي صدرت عن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، والتوضيحات التي قدمتها وزارة الخارجية، فإن باريس تتحمل مسؤولية اساسية سياسية واخلاقية وميدانية. وعلى هذا الصعيد كان يجدر بالأجهزة الأمنية الفرنسية ان تتحرى جيدا حول هوية واهداف هذه المنظمة غير الحكومية، التي كانت تنشط في منطقة حساسة، لاسيما وأنها قد بدأت العملية في فرنسا بصورة علنية، من خلال قيامها بجمع الأموال من العائلات التي كان من المقرر لها ان تستقبل الاطفال، وذلك بمعدل يتراوح ما بين ألفين الى ثمانية آلاف يورو. والسؤال الذي طرحته الاوساط الاعلامية والمراقبة هو، كيف تقوم منظمة من هذا القبيل بتجميع اكثر من مائة طفل، وتنجز كافة الاجراءات المتعلقة بنقلهم الى بلد آخر، ولا يتم كشف العملية إلا في اللحظة الأخيرة، في حين ان العملية جرت في منطقة تنتشرفيها القوات الفرنسية،ومما يزيد الامر غموضا هو ان هذه المنظمة سبق لها ان تمتعت بمساعدات لوجستية من طرف القوات الفرنسية؟

في ظل تشابكات القضية تكثفت جهود وزارة الخارجية الفرنسية، كونها المعنية بتقديم الأجوبة لإجلاء الغموض المحيط بالمسألة، ونظرا لدقة الموقف فقد اقامت باريس خلية ازمة برئاسة مساعدة وزير الخارجية للشؤون الانسانية راما ياد التي عادت الاسبوع الماضي من رحلة الى دارفور اثارت من حولها ضجة اعلامية كبيرة، وارسلت الخارجية ديبلوماسيين، بالاضافة الى السفير في التشاد، ولكن الأمر الذي يمكن ملاحظته هو ان الأداء الفرنسي اتسم بالارتباك، وانعكس ذلك من خلال الموقف من مصير الفرنسيين التسعة المحتجزين في التشاد، فمن الناحية الرسمية اعتبر السفير الفرنسي في التشاد ان على هؤلاء ان “يتحملوا مسؤولية افعالهم”، ولذا اكدت الخارجية انها تنتظر كلمة القضاء التشادي، اما محامي المجموعة جيلبير كولار فقد اعتبر ان المسألة سياسية، وهي تأتي في اطار “ابتزاز” السلطات التشادية التي ترفض نشر قوات دولية في شرق التشاد.

لن تتوقف الآثار السلبية على صورة فرنسا ودورها في تشاد والمنطقة، بل ستمتد لتصيب بضررها المنظمات غير الحكومية، وستضعف من جهة مصداقية هذه المنظمات،ومن جهة أخرى سوف تقوي من حجج البعض الذي يحاول ابعادها عن مناطق النزاعات تحت ذريعة عدم حيادها، واستخدامها كأدوات من قبل بعض الاطراف الدولية، ولهذا سوف ترتفع حدة الجدل الدائر حول الضوابط التي تحدد عمل المنظمات غير الحكومية، وهل تخضع لإشراف دولي في مناطق النزاعات ذات الطبيعة الخاصة جدا مثل دارفور، ومن هي الجهة المعنية بمتابعة نشاط هذه المنظمات؟ واللافت هنا هو موقف الجهة المعنية برعاية الطفولة وهي “اليونسيف” التي استنكرت العملية، ونفت علمها بنشاطات من هذا القبيل في المنطقة. وفي النهاية يجدر التوقف عند نقطتين على درجة كبيرة من الخطورة: الأولى هي ان المنظمة المعنية “آرش دو زوي” أخفت هويتها الفعلية في التشاد، وسجلت نفسها تحت اسم آخر “شيلدرين ريسكو” (إنقاذ الاطفال)، ورغم ان الشخص الذي يدير الهيئتين هو نفسه اريك بريتو الكادر التجاري والاطفائي المتطوع، والنقطة الثانية هي التظاهرات التي جرت في باريس ضد سفارة التشاد، من طرف العائلات التي قدمت سلفة مالية لاستقبال طفل ضمن صيغة غامضة جدا، في حين قضية التبني تعد واحدة من اكثر المسائل تعقيدا في فرنسا.

(المصدر : الخليج) (http://www.alkhaleej.ae/articles/show_article.cfm?val=442788)

النجم التشادي
30-10-2007, 15:56
منظمة فرنسية تقول إنها كانت تهدف الى مساعدة اطفال تشاد
مرسيليا (فرنسا) (رويترز) - قالت منظمة فرنسية اعتقل اعضاؤها في تشاد وهم يستعدون لنقل 103 اطفال جوا الى فرنسا يوم الاثنين انهم كانوا يحاولون مساعدة الاطفال وليس خطفهم وانهم تصرفوا في حدود القانون.

وكان اعضاء منظمة (سفينة زو) الخيرية الفرنسية وبينهم رئيسها بين تسعة مواطنين فرنسيين وثمانية اوروبيين اخرين تتهمهم تشاد بمحاولة تهريب الاطفال الى اوروبا.

وقالت منظمة (سفينة زو) ان العملية تقدم حياة افضل للايتام من اقليم دارفور السوداني الذي تمزقه الحرب وهرب الكثير من سكانه عبر الحدود الى معسكرات في تشاد.

وقال جيلبير كولار المحامي عن المنظمة للصحفيين في مدينة مرسيليا الجنوبية الفرنسية "اننا نتعامل مع انسانيين متشددين خرجوا عن المسلك المطروق."

وقال في مؤتمر صحفي "ارادوا ان يفعلوا الاشياء بطريقة مختلفة ولا يعني هذا انهم ارادوا ان يفعلوها بطريقة غير شريفة."

لكن بعض الاطفال قالوا ان اباءهم لا يزالون احياء وانهم تعرضوا للاغراء للخروج من قراهم على الحدود التشادية السودانية باستخدام البسكويت وقطع الحلوى.

وكان من المقرر ان يقيم الاطفال لدى عائلات مضيفة دفعت للمنظمة عدة الاف من اليورو مقابل كل طفل.

وقالت المنظمة من قبل انها تهدف لتبني الاطفال لكنها توقفت عن الاشارة الى التبني غير المسموح به في تشاد او السودان.

وادانت الحكومة الفرنسية مرارا هذه العملية وقال السفير الفرنسي لدى تشاد يوم الاحد ان الضالعين فيها سيواجهون العدالة في تشاد.

ويهدد الحادث بتعقيد العلاقات بين فرنسا ومستعمرتها السابقة في الوقت الذي تستعد فيه قوة من الاتحاد الاوروبي يغلب الفرنسيون على تشكيلها للانتشار في غرب تشاد وهو احد المناطق الاكثر عنفا في افريقيا لحماية المدنيين هناك.

واصدرت وزارة الخارجية الفرنسية تحذيرا حول منظمة (سفينة زو) قائلة انه لا يوجد هناك ما يضمن ان الاطفال ايتام بلا معين والقت ظلالا من الشك على مشروعية هذا المشروع.

وقال وزير العدل التشادي البرت باداك في مقابلة مع صحيفة (لا ريبوبليكان) "على العكس مما تم ادعاؤه فان هؤلاء الاطفال ليسوا ايتاما وليسوا في وضع يائس."

واضاف "بعض الاطفال ابلغوني ان اشخاصا انتهزوا فرصة غياب ابائهم لخطفهم بالقوة."

واتهم كولار حكومة تشاد باستخدام الوضع لاهداف سياسية. وقال "في الوقت الحالي يوجد وضع من الاستغلال السياسي وكل شيء اصبح ممكنا."

وقال ان الاطفال من منطقة على الحدود بين تشاد والسودان مضيفا "لا نستطيع ان نحدد من اي دولة هم."

وقال المتحدث باسم (سفينة زو) كريستوف ليتين ان العملية نفذت "في شرعية تامة".

ونقلت صحيفة لو فيجارو الفرنسية عن صحفي تشادي سمح له برؤية المعتقلين وليس التحدث اليهم انه يبدو عليهم الضعف لكن لا يبدو انهم تعرضوا لاساءة المعاملة.

ونقلت عن الصحفي قوله ان باداك التقى بقضاة تحقيق في اليومين السابقين لمناقشة العقوبات المحتملة.

وقال وزير الدولة الفرنسي لحقوق الانسان راما ياد لاذاعة يوروب 1 يوم الاثنين ان فرنسا ستقدم المساعدة الكاملة للمواطنين الفرنسيين حتى ولو كانوا تصرفوا بطريقة غير مسؤولة.

من جان فرانسوا روزنبولت
(المصدر : رويترز) (http://ara.today.reuters.com/news/newsArticle.aspx?type=topNews&storyID=2007-10-29T191113Z_01_OLR968781_RTRIDST_0_OEGTP-CHAD-CHILD-AT3.XML)

النجم التشادي
30-10-2007, 16:02
اربع عمليات تفتيش في فرنسا في قضية محاولة اخراج الاطفال من تشاد
باريس (ا ف ب) - افاد مصدر مطلع الاثنين ان اربع عمليات تفتيش جرت الجمعة في فرنسا استهدفت منظمة "آرش دي زوي" وجمعية قريبة منها في اطار تحقيق قضائي في محاولة اخراج 103 اطفال من تشاد ونقلهم الى فرنسا.

واوضح المصدر ان عناصر الشرطة فتشوا مقار المنظمة الموجودة في باريس ومنزل رئيسها اريك بروتو ومقر جمعية "عائلات لايتام دارفور" في العاصمة الفرنسية ومنزل احد المسؤولين عن هذه الجمعية.

وقالت الامينة العامة لمنظمة "آرش دي زوي" ستيفاني لوفبفر لوكالة فرانس برس ان الشرطيين اخذوا خلال تفتيشهم مقر المنظمة وثائق عدة.

وبدأت عملية بحث وتحر قضائية ضد مجهول حول نشاطات منظمة "آرش دي زوي" الاربعاء في فرنسا بتهمة "ممارسة غير قانونية لنشاط يهدف الى التبني".

وفي المواقف السياسية من القضية قال السكرتير الاول في الحزب الاشتراكي الفرنسي فرانسوا هولاند الاثنين انه لا ينبغي السماح للرئيس التشادي ادريس ديبي باستخدام "هذه القضية المأسوية" ك"عنصر ضغط".

وقال هولاند لاذاعة "فرانس اينفو" "كان على الدبلوماسية الفرنسية ان تمنع العملية الا في حال لم تكن تعلم بها".

واضاف "اليوم بالتاكيد لا بد من شجب العملية لكن لا بد ايضا من الحؤول دون ان يستخدمها الرئيس التشادي كعنصر ضغط".

وقال هولاند "لا بد من شجب ما حصل وفي الوقت ذاته عدم السماح للرئيس التشادي باستغلال هذه القضية المأسوية سياسيا او دبلوماسيا".

ولا يزال ستة اعضاء في المنظمة بينهم اريك بروتو وثلاثة صحافيين فرنسيين وطيار بلجيكي وسبعة اسبان هم افراد طاقم طائرة اسبانية كان يفترض ان تنقل الاطفال موقوفين منذ الخميس في ابيشي في شرق تشاد.

ويمكن ان يوجه القضاء التشادي اليهم اتهامات "خطف واحتجاز" بحسب ما ذكر وزير العدل التشادي البير بهيمي باداكي.

وتقول المنظمة انها ارادت ان تنظم عملية انسانية من اجل انقاذ اطفال من اقليم دارفور في غرب السودان حيث تدور حرب اهلية. واوقفت السلطات التشادية الطائرة الخميس في ابيشي قبيل اقلاعها.

واستنكر الاثنين المحامون الفرنسيون عن منظمة "آرش دي زوي" من مرسيليا ما اسموه "البعد السياسي" لهذه القضية.

وقال المحامي جيلبير كولار في مؤتمر صحافي "لم يحصل خطف. العائلات التي كانت ستستضيف هؤلاء الاطفال ليست عائلات تعتدي على الاطفال او تسيء معاملتهم. هذه المبالغة وحدها تدل على البعد السياسي الكبير الذي اعطي للاسف لهذه القضية والذي لا نفهمه".

واضاف المحامي "القوة الاوروبية لاحلال السلام ستنتشر في دارفور وتشاد تعارض انتشارها. تريد تشاد السيطرة على بعض المناطق وهذه مناسبة بالنسبة لها للتدخل لدى السلطات الفرنسية ومحاولة المقايضة".

وتابع "ما يمكن الاقرار به هو حصول عدم احترام للآلية الواجب اتباعها في انجاز هذه المعاملة الانسانية".

وكانت سكرتيرة الدولة الفرنسية للشؤون الخارجية راما ياد صرحت الاثنين ان الرئيس التشادي اكد لنظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي ان نشر القوة الاوروبية (يوفور) لن يتأثر بقضية الاطفال.

ويفترض ان تبدأ طليعة هذه القوة التي ستضم في نهاية المطاف اربعة آلاف جندي الانتشار في تشرين الثاني/نوفمبر في المناطق المحاذية لدارفور حيث يوجد العديد من مخيمات اللاجئين السودانيين والتشاديين
(المصدر : AFP) (http://afp.google.com/article/ALeqM5gT9kRMOD-QJCFotot1Ke4eoiNIGw)

النجم التشادي
31-10-2007, 12:11
توجيه اتهامات الى 16 اوروبيا بقضية خطف الاطفال في تشاد
قالت محكمة ابيشي في شرق تشاد ان قاضيا تشاديا وجه رسميا مساء الاثنين الماضي الى 16 اوروبيا تهمة (خطف قاصرين) و(احتيال) او (تواطؤ) في التحقيق حول محاولة نقل اطفال الى فرنسا من قبل جمعية ارش دو زوي.
وقال مسؤول في المحكمة ان (قاضي التحقيق اتهم رسميا الفرنسيين التسعة (افراد جمعية (ارش دو زوي) وثلاثة صحافيين) بخطف قاصرين بهدف تغيير وضعهم المدني وبالاحتيال).
واضاف ان الاسبان السبعة افراد طاقم الطائرة التي كانت ستنقل الاطفال الـ 103 من تشاد الى فرنسا اتهموا رسميا (بالتواطوء). واوضح ان هؤلاء الاشخاص الـ 16 الذين سجنوا منذ اعتقالهم الخميس في ابيشي (سوف يقضون ليلتهم في قصر العدل (في المدينة) وسوف نقرر غدا (الثلاثاء) المكان الذي سينقلون اليه) لقضاء فترة حبسهم الاحتياطي. ولم يعرف بعد مصير تشاديين كان المدعي العام في ابيشي قد اتهمهما بالتواطوء في هذه القضية.
وفي باريس قال مستشار لوزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير ان الاطفال الـ 103 الذين كانت منظمة آرش دو زويه تريد ارسالهم الى فرنسا معظمهم (تشاديون لاباء تشاديين) وليسوا من يتامى دارفور (السودان).
وقال اريك شوفالييه لاذاعة (ار تي ال) الخاصة ان (الامر يتعلق باطفال معظمهم من تشاد لاباء تشاديين وسترون ان المنظمات الدولية ستؤكد ذلك). واضاف (ستطلعون سريعا على هذه الارقام التي لا يمكنني كشفها لانها لم تؤكد بشكل نهائي لكنها تدل بوضوح ان معظم الاطفال تشاديون وان لمعظمهم آباء).
من جهتها اعلنت المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية باسكال اندرياني للصحافيين انه (بحسب المعلومات الاولية هناك الكثير من الاطفال التشاديين والكثير منهم ليسوا يتامى).
ومن جهته قال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي انه (سيحاول ايجاد اتفاقات) في اطار القضية بحيث (يحفظ الجميع ماء الوجه).
نجامينا - ا ف ب

(المصدر) (http://alanwar.com/ar/article.php?id=37761)

النجم التشادي
31-10-2007, 13:34
محاولة خطف الأطفال المائة تعيد تذكير العالم بتجارة الرقيق





محمد عبد العاطي

محاولة خطف أكثر من مائة طفل من السودان وتشاد للاتجار بهم داخل أوروبا على يد جمعية فرنسية خلال اليومين الماضيين استدعت إلى ذاكرة البعض تجارة أخرى مشابهة لا تقل عنها قسوة عرفت تاريخيا باسم تجارة الرقيق.

وقد ظن البعض أنها اختفت تماما من عالم اليوم وبالأخص من تلكم الدول التي توصف بالمتحضرة، غير أن البعض اعتبر واقعة خطف الأطفال دليلا على استمرارية هذا النوع من التجارة غير المشروعة رغم مرور كل هذه السنين.

تجارة الرقيق
رغم أن التاريخ البشري عرف منذ القدم الرق والعبودية فإنه لم يعرف تحول هذا الأمر ليصبح تجارة عالمية واسعة الانتشار تقوم بها منظمات إجرامية متخصصة تساندها دول بالمال والسلاح، إلا في الفترة الواقعة بين عامي 1500 و1900.

فعلى مدى خمسة قرون عاش العالم ما عرف بتجارة البشر أو تجارة الرقيق، وذلك تلبية لاحتياجات المهاجرين الأوروبيين الذي بدؤوا يتوافدون على القارة التي اكتشفها الإسباني كريستوفر كولومبوس عام 1492 وأطلق عليها اسم "أميركا".

وجد المهاجرون الأوروبيون في أميركا مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية ومصادر وفيرة من المياه وتنوعا في الأقاليم المناخية من شمال القارة إلى جنوبها، الأمر الذي يعني كنزا زراعيا متجددا.

لكن واجهت هؤلاء المهاجرين عقبتان الأولى تمثلت في السكان الأصليين المعروفين تاريخيا بالهنود الحمر، والثانية انعدام الأيدي العاملة اللازمة لزراعة كل هذه المساحات.

وثائق تاريخية
في مدينة ليفربول البريطانية يوجد واحد من أكبر وأهم متاحف العالم لتوثيق هذا النوع من تجارة البشر يسمى متحف العبيد الدولي.

يضم هذا المتحف بين جنباته آثارا تم تجميعها مما كان مستعملا مثل الأغلال والسلاسل التي كان يستعملها تجار البشر أثناء "شحنهم" للعبيد عبر المحيط الأطلسي.

لكن أهم ما في هذا المتحف هو مجموعة الوثائق التاريخية -المنشور بعضها على موقعه على الإنترنت- والتي تتناول بالتفصيل كيفية "اصطياد" هؤلاء البشر من بلدانهم وشحنهم إلى أوروبا وأميركا.

وفقا لهذه الوثائق فقد كانت أهم المناطق التي مارس فيها تجار البشر نشاطهم دول الساحل الغربي لأفريقيا وصولا إلى قلب هذه القارة.

وتقدر بعض الوثائق سالفة الذكر أعداد من خطفهم التجار الأوروبيون من أوطانهم وذويهم وتحويلهم من أحرار إلى عبيد بـ12 مليونا، في حين تصل وثائق أخرى بالعدد إلى 50 مليونا.

رحلات الموت

كانت رحلات تجارة البشر تستغرق من السواحل الأفريقية إلى نظيرتها الأوروبية ما بين 4-6 أسابيع، وكانت ظروف "الشحن" من السوء لدرجة أن أكثر من نصف من كان يتم شحنهم يمرضون ويموتون على ظهر السفن المعدة لذلك مما كان يضطر التجار في كثير من الأحيان إلى التخلص من جثث الموتى بإلقائها في مياه المحيط.

أما استكمال الرحلة إلى الشواطئ الأميركية فكان أكثر مشقة ورعبا دفع كثيرا ممن نجوا من المرض أو الموت إلى الانتحار بعد أن فرغ صبرهم على التحمل.

أضرار وخيمة
فضلا عن فقدان الحرية والإجبار على تغيير الأسماء والمعتقدات، وفضلا عن الأضرار النفسية التي تركتها عمليات الخطف والشحن والتسفير فإن القارة الأفريقية التي تعرضت لهذا النوع من التجارة عانت من "خلخلة سكانية" أفقرتها بعد أن أفرغتها من الكثير من السكان الذين كانوا في عمر الشباب.

تحريم الرق
بدأت تجارة الرقيق تفقد بريقها وتقل أرباحها بعد تحول البلدان الأوروبية من الاعتماد الاقتصادي على الزراعة إلى الصناعة مع ظهور الثورة الصناعية.

وقد بدأت بريطانيا منذ منتصف القرن التاسع عشر في إصدار بعض القوانين والتشريعات التي تحرم هذا النوع من التجارة، وبدأت تأمر أساطيلها المنتشرة في بحار العالم لملاحقة تجار البشر.

وفي القرن العشرين ومع تزايد دعوات حقوق الإنسان صدرت القوانين والمواثيق الدولية التي تحرم هذه التجارة، واختفت "ظاهرة" الرق حتى كاد العالم ينساها لولا أن أعادت حادثة اختطاف أكثر من مائة طفل على يد جمعية فرنسية الأيام الماضية إلى الأذهان هذه القصة من جديد.

المصدر: الجزيرة





--------------------------------------------------------------------------------


تعليقات القراء
الوافي خطري محمد

ان هذه العمليات ليست وليدة اللحظة فضمن مخططات الغرب احدات نزاعات في افريقيا و تقوم المنظمات المختلفة بتهجير الاطفال قصد تربيتهم ضمن عائلات مسيحية ليتربوا على هذه الديانة فهي عمليةتبشيرية



الزمزمي بشير عبد المحمود /طالب دكتورة علوم سياسية

هذه الننظمات التي تدعي انها تساعد المتاثرين من اهل دارفور والتي يهتف الكثير من اهل دارفور ويعولون عليها ويعتبرونها نصيرهم ولكن ماحدث يؤكد اهداف هذه المنظمات الخفية والتي تستخدم المساعدت والمعونات غطا.



آدم أبودلامة

قصة عجيبة هذه التي يأتي بها محمد عبدالعاطي. يبدو لي وكأن الكاتب ود تذكير العرب مرة أخرى بعبارة عبيد الشائعة الى يومنا هذا في بلاد الشام لكل ذي بشرة سوداء أو سمراء. الأمر لا يهم كثيرا فالدين وان نصح فالعقول موصدة والنوايا ما تزال قذرة. أما بيع البشر فخذ منه ما شئت صينيون, مكسيكيون, روس, نساء وأطفالا ولم يحل لأحد الأخذ في الأمر الا أن يشاء الله أن يكون ذوو البشرة السوداء في حلقة الوصل. من هم الذين يكفلون الأجانب في السعودية؟ وماذا تعني الكفالة؟ أرجو أن يرد عليها من لا حول لهم ولا قوة.



ناطور بنايــــه قديمــه _ الى بســـــمه

وليش يا بسمه كل المسلمين اصبحو ارهابيين ,,,, اذا بنفس المكيال كل الاوروبيين ارهابيين



لبنى محمد يوسف

لا اقول سوى حسب الله ونعم الوكيل، يا ترى بعد كل هذا ماذا يطنع الحكام واصحاب القوانين المذيفة التطبيق، هل ياترى اذا صنع أحد العرب هذا العمل فى أحد أبناء تلك الدول الاوربية الغربية ما يكون رد فعل العالم الغربي بل العالم أجمع؟ السكوت طبع، لا بل تشريع جديد يقول نفى جميع أبناء الدول العربية المسلمة وإذا لم تقال صراحتاً، وذلك باعتبارة تظلم ، وإعتداء على حقوق الغير، وحقوق الانسان، والحرية ،و.....الخ من التظلمات,أين هى حقوق الانسان.



سيف احمد يوسف

هذا اول الغيث وهو قطرةمن السيل القادم مع القوات الاممية



amjed

هذه جريمة فى حق الشعب السودانى عامة وابنا دارفور بصفة خاصة, لذلك على كل ابنا دارفور ان ينسوا الخلافات الداخلية وان يتحدوا حتى يستطيعوا ان يقفوا فى وجه هذا التدخل الاجنبى وهذه رسالة خاصة لعبد الواحد محمد نور : عليك بمقادرو فرنسا حالا والتوجه لدارفور لان الذين تحتمى بهم هم من يقفو وراء هذه المشاكل



عبد الله الحسيني الهاشمي

مهما حاول الأوربيون إخفاء وجههم القبيح تسقطه الأحداث المشابهه لهذه الحاله. والأدهى أن رئيس فرنسا يسعى لعمل شيء للمختطفين المجرمين بدلا من محاسبتهم . أظن هؤلاء الأوربيون سيظل داخلهم الحقيقي وحشي حتى أخر فرد منهم



جعفر ود الزبير

اعتقد جازما ان لحركات التمرد دور كبير في تهريب الاطفال خاصة حركة المدعو عبد الواحد فقد قبض الثمن فنادق و مطاعم ولا أظنه في مقدوره مجرد إدانة هذا العمل وعلى اهل دارفور وهم الغالبية ان ينتبهوا لما هو قادم والذي بدأت بعض معالمة تتكشف جلياحتى لا تباع أرض دارفور من تحت أقدامهم وهم لا يعلمون



ذبا حين الأطفال

هم لا يعتبرو ن السود أدمين أنما قطع غيار لأطفال البيض المرضى يقطعون أجزاء من أجسام هولاء المساكين فى المجزر الطبى ويعطونها كقطع غيار بديلة لمرضى البيض والبقية يعبئون فى الثلاجات لحين أحتياج لأعضائهم المحفوظة فى مادة الفورمين هكذا هم أطفال السود رخاص عندهم يفعلون بهم مايردون وكان ليس لهم حق الحياة كا البقين



ابو علي

اولا استنكر تلك العملية البشعة وكان علي الفرنسين الاوغاد ان يخطفوا عبد الواحد محمد نور بدلا من هولاء الاطفال الابرياء وانه لايكلفهم تعليماولاترحيلا.



مسلم

تزامنت تجارت الرقيق مع بدء انهيار الخلافة الاسلامية وكثرهؤلاء العبيد أطفال مسلمين لتغير ديانتهم وتنصيرهم ولن يعيش العالم بسلام الا بعد رجوع الخلافة الاسلامية وليس بامريكا اكبر الدول انتهاكا لحقوق الانسان ولا حول ولا قوة الا بالله



حسام شبيلي جودة الله

هذه الظاهرة ليست بغريبة علينا في السودان لاننا نعلم تماما ان الهدف من كل هذا الزخم الاعلامي والاهتمام الغربي ليست من اجل عيون مواطني دارفور ولكن لمثل هذا يعملون ولكن المشكلة تكمن في ابناء دارفور الذين يدعون تبنيهم لتخليص اهلهم من عبودية الشمال العربي (لين العبودية بالله عليكم) اما الاخت سلمي فاقول لها رد الله لك غربة عقلك فانت يبدو من النوع الذي يؤمن بافعال الغربين وليس العراق او فلسطين ببعيدة عن ناظريك كما اعتقد (ولكن لا تعمي الابصار ولكن تعمي القلوب التي في الصدور )



ابرهيم بن البشير على سيس

معك الحق يااخت بسمة لولا الغرب لمازال العرب يمارسون هذه التجارة ومع ان هذه التجارة تركت الا ان العنصرية مازالت موجودة فى هذه الدول العربية:عربى-عجمى-ابيض-اشود.الى مالانهاية.شكرا لك يابسمة



الحقيقة

الي بسمة الفرق يكمن في ان الغرب يتغني بانهو ام الحضارة و يسمو فوق هذه الممارسات في حين انها تتم تحت اعينهم و بايديهم و امولهم. الي راود اذا كنت ممن ينتظر ان يعترف الغرب للافريقي بانة لا زال يستعبد فانتظر فستاتيك الاجابة في مكان ما تحت الارض



أكلى لحوم البشر

أنهم يستخدمون الأطفال السود كاقطع غيار لأطفال البيض المرضى فهم مازلو يعملون السود بعنصرية والشاهد على ذالك الأحداث الفائة منذ شهور فكيف تصدقون أنهم يعطفون على أطفال السود وهم يكرهون كبار السود أذا فالأمر مريب ولايبشر بخير أنها تجارة الأعضاء البشرية والأهالى فقراءلايدرون ما يفعل بأولدهم فى المجز الطبى



عمر افندي

احيي الاخت بسمه على لفت انتباهنا انه لولا الغرب لكنا اما رقيقا او تجار رقيق لكن اختلف مها في انهم نفر قليلون من فرنسا لا هي شبكه اكبر ولا اطيل لكن اسال سوءال ماذا لو افلتت الطائره من تشاد ودخلت الاراضي الفرنسيه؟؟هل تعيد فرنسا هذه الطائره لان اجرائاتها غير قانونيه؟؟



عز الدين بشير العوض ساتي

أولا ندين هذا العمل القبيح وكان الأحرى بالدول الأفريقية واحرار العالم في كل المكان الخروج في مظاهرات وشجب لهذا العمل القبيح ، إلا أن مايلفت النظر سكوت إخوتنا العرب عن ماحدث وبذلك يثبتوا للعالم الصناعي بأنهم هم النخاسة السابقين وسماسرةالرقيق بجنوب السودان وزنزبار وأثيوبيا ( الحبشة) كما يحلوا للعرب تسميتها ، نحن نطالب بإعتذار دول بعينها مثل مصر والسعودية وغيرها من الدول العربية بالأعتذار الصريح لهذه الشعوب عن ما ألم بها في الحقب السابقة حيث لا تزال التفرقة العنصرية موجودة بهذه الدول



شاذلي عبد الرحمن مطر

أعتقد بات الامر واضح والاستهداف للدول المغلوب علي أمرها بان.لاحظ معي وراقب ردة فعل اعلام الغرب عن هذا الموضوع!!! .... أين حقوق ... ونساء دارفور والضجيج والمظاهرات وأطباء بلا حدود؟؟؟



الزبير يوسف

المدعو/عبدالواحد نور وهو الى الظلام اقرب كلما استضيف فى منبرتبجح بأنه يدافع عن شعبه وشعبه المسكين لا يدرى انه سارق اطفاله فاليتقى الله فيهم ان كان محقاو اليحقن دمائهم ويرفع يده عن اطفالهم



ملامس

ربما كان الأفضل أن يرحل هؤلاء الأطفال هروبا من شبح الموت الذي يطاردهم كل يوم و التخلص كذلك من براثن الجهل والأمية أقول هذا ليس من موافقتي على خطفهم ولكن من كثرة تدمري من الساسة وأولي الأمر الذين شردوا العائلات وجوعوا الشعوب.



محمد طه حسين

اعتقد ان الفرنسيين و اولهم من يدعون الانسانيه هم في مقدمه المخربين الذين ربما لم و لن يكون هدفهم الباطن هو المال فعليا و انما امور لها و زنها في المستقبل.هؤلاء الناس و هذة المنظمات ما هي الا جزء من مخطط استعماري لكنه مبني على احقاد الحاضر والماضي ...الله يستر.



هاني احمدالعلي

ليست هذه المرة الأولى , فقد حدثت في ايام تسونامي في اندونسيا , وغيرها من البلدان الفقيرة , وهو معروف وشائع الأن في الغرب الغني الذي يبحث عن قطع غيار , كما يحدث الأن في العراق , فاالحثث الملقاة في الطريق منزوعة بعض القطع الكعين والكبد وغيراها وشكرا



عوض زغلول

التقرير التاريخي المنشور (وهذا رد على الأخ الذي تساءل عن تصنيف العمل الصحفي المنشور) هذا التقرير لم يثبت على أحد الاتهام وإنما كان دقيقا حينما قال محاولة خطف وهو التوصيف الذي أقرت به الحكومة الفرنسية وساركوزي نفسه فضلا عن كل الصحف الفرنسية. ثانيا التقرير لم يتجن على الرجل الأبيض فهذا الرجل الأبيض نفسه معترف بجريمة تجارة الرقيق ولكي لا تكررها أجيال قادمة أنشأ متحفا يذكر العالم دوما يهذه التجارة البشعة.



rawad

بداية هذا المقال تفتقد للمصداقية!! كيف تثبت الاتهام على أُناس لم تثبت إدانتهم!! قضية سياسية! مئة بالمئة! اما الرقيق فامتنا هي السبب الرئيسي لاستمراره عبر العصور بسبب الجشع المتأصل بنا و استهتارنا باوامر الله و رسوله!



مطبوش طابش ابو طبشة

الغرب يتهم الاسلام بالارهاب و التخلف و لكن الحقيقة هي العكس، فالرجل الابيض الغربي هو خلف كل المصائب و كوارث العالم من حروب و تلوث البيئة و امراض فتاكة و اسلحة دمار و تفكك اسري و انحراف علي كل المستويات. الرجل الغربي رجل حضارة قذرة.



محمد احمد علي

اولا ادين هاذا العمل الإجرامي البعيد كل البعد عن شعارات الغرب البراقة..ثانيا رد على الاخة بسمة لماذا اهتمت الجزيرة..الجواب لان الضحية افريقي..و تريد الجزيرة تثبيت فكرة ان الافارقة هم اما عبيد او جوعة او متوحشين..طبعا الفكرة اساسا من اخراج الغرب الذي اخرج ايضا ان العرب سزج و ارهبين



إيهاب

الاطفال تم خطفهم واختيارهم من بين الاف الاطفال وفقا لمعايير كانت دائما تستخدم من قبل قراصنة الاطفال في دول عربية حيث تم وضع شروط لاختيار الاطفال الذين تتراوح اعمارهم ما بين سنة وثمانية سنوات واستبعاد الاطفال من ذوي الاحجام الكبيرة حيث تم وزن الاطفال قبل اختيارهم وهي مواصفات مطلوبة في الاطفال الذين كانوا يخطفون لاشراكهم في سباقات الهجن او الجمال لاانقاذ تجارة سباقات الهجن التي كسدت في السنوات الخمس الاخيرة لان من شروط خيال الهجن ان يكون طفلا فالخيال الالكتروني الذي اخترعته شركة قطرية لم يف بالغرض



Svenson

الغرب لم يغير نظرته وعنصريته فهو يريد ثرواتنا من نفط يريد من يخدمه ويخدم مصالحه وإن أراد قطع غيار بشرية فلا مانع من فلسطين أو العراق أو البوسنة أو أفغانستان وربما خطف الأطفال اذا هولاء الاطفال المختطفون من اسرائيل او امريكا او بريطانيا ماذ تتوقعون الرد



بسمة

هذا خبر أو تقرير أو مقال؟ وعن أي غرب تتحدثون هؤلاء بضعة عشر شخصا ارتكبوا جريمة ، لا يعني أن الغرب أصبحوا كلهم يتاجرون بالرقيق ، ثم أن نفس الحادث حصل بين اليمن والسعودية ولم تتطرق الجزيرة للموضوع ، هل لأن المجرم عربي ومسلم وبالتالي فالموضوع ليس بهذا الزخم الإعلامي؟ ثم يا اخوان لولا الغرب لما زلنا نتاجر بالرقيق، قوانينهم هي التي تمنعنا اليوم من هذا، هذا اذا اعتبرتم الهنود أحرار!

ابو محمد

ليس اعتقد ان الحكومه الفرنسيه ليس عندها خبر من قبل بهذا المخطط نسال الله السلامه وينتبه الناس لذلك والحكومات ربنا يهديهم لما فيه حق المواطن وحمايته



zea daly mahmoud

إن الواقع الذي لا نريد أن نقر به نحن العرب هو أن الغرب لم يغير نظرته وعنصريته فهو يريد ثرواتنا من نفط وخلافه كما يريد من يخدمه ويخدم مصالحه وإن أراد قطع غيار بشرية فلا مانع من فلسطين أو العراق أو البوسنة أو أفغانستان وربما أراد قطع غيار إستبل طوارئ مثل خطف الأطفال



سؤال

السوال هو اذا هاولاء الاطفال المختطفون من اسرائيل او امريكا او بريطانيا ماذ تتوقعون الرد ( الحرب علي الارهاب) (الحرب علي الارهاب. اخذو الاطفال ليتم تنصيرهم فاين هم المسلمون اين هم العرب ولا نقل اين هي الحكومات العربية المرتزقة التي تعمل لحساب ..........

(المصدر : الجزيرة نت) (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/8F7B55F7-7882-48A1-A7BA-837ABD6F0087.htm)

النجم التشادي
31-10-2007, 13:52
ساركوزي يبحث عن صفقة «لحفظ ماء الوجه» في قضية اختطاف الاطفال
الخرطوم: هادية صباح الخير

تصل الى العاصمة التشادية انجمينا خلال اليومين المقبلين لجنة من وزارة الداخلية مناط بها التعاون مع السلطات التشادية للتحقيق في قضية اختطاف منظمة «ارش دو زوي» لـ«103» أطفال من السودان وتشاد ومحاولة تهريبهم لفرنسا واستعجل عبدالله الشيخ سفير السودان بتشاد سفر الوفد لمساعدة السلطات التشادية. وقال الشيخ لـ«الرأي العام» ان السلطات التشادية طلبت من السودان المساعدة، واضاف انها قامت بتوجية الدعوة لرؤساء البعثات الدبلوماسية واعضاء البرلمان للوقوف على اوضاع الاطفال في أبشي.

وذكر الشيخ ان التحريات لم تكشف الى الآن عن العدد الحقيقي لاطفال دارفور من تشاد بسبب صغر سن الاطفال.

وادان السودان بشدة امام الامم المتحدة محاولة تهريب اطفال سودانيين بواسطة منظمة فرنسية واعتبره اتجاراً بالبشر وانتهاكاً صارخاً للقانون الدولي ومعايير حقوق الآنسان. على صعيد آخر اعترفت وزارة الخارجية الفرنسية أمس الثلاثاء ان القضاء التشادي وجه الاتهام لستة عشر اوروبيا في اطار التحقيق حول محاولة جمعية فرنسية نقل 103 اطفال الى فرنسا، معلنة في الوقت نفسه انه قد تتم اعادة النظر بالاتهامات. وكانت المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية باسكال اندرياني اعلنت في تصريح صحفي امس ان قرارات ''تجريم'' صدرت، لكن الامر لم يصل الى حد ''الاتهامات'' الرسمية وذلك اثر توجيه القضاء التشادي مساء الاثنين اتهامات بسبب ''خطف قاصرين'' و''احتيال'' او ''تآمر''. وقالت اندرياني في وقت لاحق ان قاضي التحقيق في ابيشي (شرق تشاد) ''قرر فعلا اتهام ''16 اوروبيا. إلى ذلك اعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي امس انه ''سيحاول ايجاد اتفاقات'' في اطار قضية منظمة ''ارش دو زوي'' التي حاولت

نقل 103 اطفال من تشاد الى فرنسا بحيث ''يحفظ الجميع ماء الوجه''. وقال ساركوزي في زيارة الى جزيرة كورسيكا الفرنسية ''سنحاول ايجاد اتفاقات لكي يحفظ الجميع في هذه القضية ماء الوجه ونكشف الحقيقة والسبب الذي دفع (منظمة ارش دو زوي) الى نقل هؤلاء الاطفال وهدف العملية''.
(المصدر : الرأي العام السودانية) (http://www.rayaam.net/news/news6.htm)

النجم التشادي
31-10-2007, 13:58
باريس بذلت "كل ما تستطيع" لمنع عملية نقل الاطفال من تشاد
27/10/2007 - 06:52


اعتصام في مطار فاتري شرق فرنسا للافراج عن اعضاء منظمة "ارش دو زوي" غير الحكومية
- باريس (ا ف ب) - اعلنت وزيرة الدولة الفرنسية للشؤون الخارجية وحقوق الانسان راما ياد الجمعة ان السلطات الفرنسية قامت "بكل ما تستطيع" لمحاولة منع المسؤولين عن عملية نقل اطفال دارفور من تشاد من تنفيذ مشروعهم.

وصرحت ياد لقناة +فرانس 2+ "بذلنا كل ما استطعنا القيام به لمنع هذه العملية. ثم نفذوها في شكل سري من دون ابلاغ احد ومن دون موافقة السلطات".

واضافت "احلنا القضية على القضاء لتنبيهه الى الوضع وكذلك وزارة الداخلية والهجرة وحكام المناطق".

وقالت ياد في حديث آخر الى قناة +فرانس 3+ "اتخذت كل الخطوات على مستوى وزارة الخارجية الفرنسية لتحذير (منفذي العملية). لكنهم لم يستمعوا وقاموا بهذه العملية غير القانونية وغير المسؤولة".

واضافت انه خلال الصيف عمدت وزارة الخارجية "الى تحذيرهم. واستقبلت الوزارة بمسعى مني رئيس هذه المنظمة ليوضح موقفه. لكننا لم نتلق اي معلومة واضحة ومطمئنة. ومذذاك تلقوا تحذيرا شديدا بعدم القيام بهذه العملية".

واوضحت ياد انها استقبلت الجمعة عائلات كانت تأمل بتلقي اطفال من جانب منظمة "ارش دو زوي" غير الحكومية التي تقف وراء المشروع.

وتابعت "اعتقد ان تلك العائلات لديها نية طيبة وتم استغلالها من جانب المسؤولين عن تلك المنظمة".

ولفتت الى ان باريس تتحقق من ان الفرنسيين التسعة الذين اوقفوا الخميس في شرق تشاد فيما كانوا يستعدون لنقل الاطفال ال103 الى الطائرة هم "سالمون ويتلقون معاملة جيدة".

لكنها تداركت ان "الملف احيل على القضاء الفرنسي وكذلك على القضاء التشادي وسندع القضية تسلك خواتيمها".

واكد مسؤولون في "ارش دو زوي" الجمعة ان الحكومة الفرنسية ابدت تحفظات عن العملية لكنها لم تعمد الى منعها بوضوح.

(المصدر : مونت كارلو) (http://www.rmc-mo.com/rmactuar/afp/journal/international/071027065248.2qfohvbk.asp)

النجم التشادي
31-10-2007, 14:05
ساركوزي يريد اتفاقا مع تشاد حول "خاطفي" الأطفال




عبد الواحد نور يرفض المشاركة بمحادثات السلام بليبيا



هيومان رايتس ووتش تدعو لفرض عقوبات على السودان

حث الامم المتحدة على اعتقال متهمين بارتكاب جرائم حرب بدارفور

الاتحاد الأفريقي يسعى لحشد الدعم لقوة دارفور

لجنة حقوق الانسان تنتقد السودان

الامم المتحدة: البيئة من اسباب صراع دارفور

لا عودة للعبيد المنسيين في السودان

بداية التحقيق في ملف "العبودية" في دارفور

مخيمات لاجئي دارفور بالسودان "امتلأت تقريبا"

اتهامات للسودان "بالمشاركة بجرائم الحرب" في دارفور

اتهامات لميليشيات دارفور "بقتل الأطفال"

البشير يجري محادثات مع هو جنتاو

الأمم المتحدة تؤكد أن برونك سيعود إلى الخرطوم

وزير بريطاني يزور السودان لبحث قضية دارفور
http://up10.arabsh.com/1/d322a5a.jpg (http://up10.arabsh.com)
حشد من الغاضبين خارج محكمة أبيش

سؤال وجواب: أزمة دارفور السودانية
سؤال وجواب: خلفيات الصراع في إقليم دارفور




مواقع خارجية متصلة بالموضوع
حكومة تشاد
منظمة "مركب زو"
وزارة الخارجية الفرنسية
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


أخبار أخرى
المسلحون الباكستانيون يصرون على ضرورة تطبيق الشريعة

عودة الرهبان للتظاهر في بورما

الحكم في قضية تفجيرات مدريد اليوم

| ما هي خدمة RSS؟


حشد من الغاضبين خارج محكمة أبيش
أدان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي محاولة الاختطاف التي تعرض لها أكثر من 100 طفل في تشاد الاسبوع الماضي. وقال ساركوزي إن ما حدث كان خطأ.

وأضاف ساركوزي في تصريحات أدلى بها في كورسيكا انه سيحاول التوصل إلى اتفاق مع السلطات التشادية لمعرفة خلفيات هذه القضية وعلى نحو دقيق.

وقال ساركوزي إن فرنسا وتشاد يجب أن يتوصلا إلى طريقة لحفظ ماء وجه جميع الأطراف.

وكانت حكومة تشاد قد اتهمت مؤسسة "أرك زو" الخيرية الفرنسية بمحاولة خطف الاطفال .

ومن جانبه، قال رئيس الوزراء الفرنسي فرنسوا فيلون إن الحكومة الفرنسية تراقب الأحداث في تشاد.

وفي غضون ذلك، اتهمت المعارضة الفرنسية الحكومة بأنها كانت على علم بخطة نقل الأطفال، ولم تفعل ما هو كاف للحيلولة دون ذلك.

وقال رئيس الوزراء الاشتراكي السابق لوران فابيوس "إننا وضعنا أنفسنا في موقف صعب ونحن نريد معرفة دور السلطات الفرنسية في هذه القضية".

نقل المتهمين
ومن ناحية أخرى، تقرر نقل 16 أوروبيا متهمين بتهم تتعلق بخطف أطفال وتزوير وثائق من مدينة أبيش في تشاد إلى العاصمة بسبب مخاوف بشأن ضمان سلامتهم هناك.

وكان أفراد المجموعة قد اعتقلوا في أبيش الأسبوع الماضي بينما كانوا يحاولون تهريب حوالي 100 طفل إلى فرنسا حسبما قالت السلطات.

وقالت مراسلة بي بي سي إن السلطات سمحت للصحفيين برؤية المقبوض عليهم الذين بدوا مضطربين وغير حليقين.

وأضافت أنه ليست هناك أي دلائل على تعرضهم لأي إساءة بدنية إلا أن رجلا فرنسيا أشار بيده بما يعني أنه تعرض للضرب.

وفي حالة ادانتهم تواجه المجموعة أحكاما بالسجن تتراوح من 5 إلى 20 سنة مع الأشغال الشاقة.

وتقول وكالة الإغاثة الفرنسية أرك زو التي استأجرت الطائرة التي كانت ستقل المتهمين مع الأطفال إنها تعتقد أن الأطفال من يتامى اقليم دارفور في السودان، وإنه كان سيتم تبنيهم في فرنسا.


ليست هناك دلائل على تعرض المتهمين للاساءة البدنية
إلا أن مسؤولين في منظمة رعاية الطفولة "اليونيسيف" التابعة للأمم المتحدة قالوا إن كثيرا من الأطفال الذين تم ايداعهم حاليا في ملجأ للأيتام في أبيش، وهي مدينة قريبة من حدود تشاد مع السودان، يبكون في الليل بسبب ابتعادهم عن أهلهم، ويقولون إنهم من قرى في تشاد.

وكان قد تم اعتقال المتهمين فيما كانت طائرة استأجرتها وكالة الاغاثة الفرنسية "أرك زو" على وشك الاقلاع وعلى متنها الأطفال.

وتنكر وكالة الإغاثة الفرنسية أنها كانت تعتزم بيع الأطفال من أجل التبني وقالت انها حصلت على تأكيد من زعماء قبائل بأن جميع الأطفال هم من أيتام دارفور ولا يعرف لهم أي أقارب.

وتصر ان نواياها حسنة وانها رغبت في انقاذ الأطفال وأخذهم للخارج من أجل العلاج، ولكن مراسلة بي بي سي تقول ان الأطفال يبدون في صحة جيدة.

يذكر ان أكثر من 230 ألف من اللاجئين من اقليم دارفور يقيمون في تشاد المجاورة.

http://up10.arabsh.com/1/b792c80.jpg (http://up10.arabsh.com)
وقالت سكرتيرة الدولة للشؤون الخارجية وشؤون حقوق الانسان راما ياد :" أنا أتفهم العائلات الفرنسية التي أرادت انقاذ الأطفال ولكن لا أفهم لماذا تقوم منظمة بالتصرف بمفردها واتخاذ قرار باحضار الأطفال الى باريس. لهذا نعارض كليا هذه العملية".


(المصدر: الـBBC) (http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/world_news/newsid_7070000/7070335.stm)

النجم التشادي
04-11-2007, 11:48
ساركوزي في طريقه الى تشاد لبحث قضية "ارش دو زوي"


باريس (ا ف ب) - اعلن قصر الاليزيه ان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي غادر الاحد باريس متوجها الى نجامينا للقاء الرئيس التشادي ادريس ديبي في اطار قضية منظمة "ارش دو زوي" المتهمة بمحاولة نقل اطفال الى فرنسا.

وقال المتحدث باسم الاليزيه دافيد مارتينون في بيان ان "رئيس الجمهورية في طريقه الى نجامينا للقاء نظيره التشادي ادريس ديبي اتنو وبحث معه وضع مواطنينا ورعايا اوروبيين اخرين ملاحقين في قضية +ارش دو زوي+".

واضاف ان "اللقاء بين الرئيسين سيتناول خصوصا الحماية القنصلية لرعايانا والتعاون القضائي بين تشاد وفرنسا".

واوقفت السلطات التشادية 17 اوروبيا في اطار هذه القضية هم تسعة فرنسيين بينهم ثلاثة صحافيين وسبعة اسبان هم افراد طاقم الطائرة في تشاد وطيار بلجيكي بالاضافة الى موظفين تشاديين اثنين.

ووجهت الى هؤلاء تهم "خطف قاصرين" و"الاحتيال" و"التواطؤ" بينما تؤكد المنظمة ان الهدف وراء عمليتها كان انقاذ هؤلاء الاطفال من الحرب الدائرة في اقليم دارفور السوداني
(المصدر : AFP) (http://afp.google.com/article/ALeqM5iLvbxgNfurLuKjSGZBUDV1RIgQeA)

النجم التشادي
04-11-2007, 12:07
http://up20.arabsh.com/1/21e456c.jpg (http://up20.arabsh.com)
) مئات النساء التشاديات يتظاهرن ضد تهريب الاطفال في ابيشي (شرق تشاد) الاربعاء 31 تشرين الاول/اكتوبر (صونيا رولي / اتهام طيار بلجيكي وسجنه في تشاد في قضية نقل الاطفال
31/10/2007 - 17:18


مئات النساء التشاديات يتظاهرن ضد تهريب الاطفال في ابيشي (شرق تشاد) الاربعاء 31 تشرين الاول/اكتوبر (صونيا رولي / )
- نجامينا (ا ف ب) - افاد مصدر قضائي ان طيارا بلجيكيا خضع الاربعاء لملاحقة قضائية في نجامينا بتهمة "التواطؤ لخطف قصر" في قضية محاولة تهريب اطفال الى فرنسا واودع السجن في العاصمة التشادية.

وبذلك يكون 19 شخصا (تسعة فرنسيين وسبعة اسبان وتشاديان وبلجيكي) اتهموا وسجنوا في تشاد في هذه القضية.

وقال مصدر قضائي لوكالة فرانس برس ان "قاضي التحقيق اتهم الطيار جاك فيلمار بالتواطؤ في خطف قصر وتغيير وضعهم المدني". واضاف انه "اودع السجن في نجامينا".

وقام فيلمار (75 عاما) خلال الاسابيع الماضية برحلات جوية عدة بين الحدود التشادية السودانية وابيشي (700 كلم غرب نجامينا) نقل خلالها 103 اطفال كانت جمعية آرش دو زوي الفرنسية تنوي نقلهم الى فرنسا. واوقفت السلطات التشادية العملية في 25 تشرين الاول/اكتوبر في مطار ابيشي.

وتم في ضوء ذلك توقيف تسعة فرنسيين هم اعضاء في الجمعية وثلاثة صحافيين اضافة الى سبعة اسبان هم افراد طاقم الطائرة التي كانت ستنقل الاطفال الى فرنسا.

واتهم هؤلاء مع موظفين تشاديين اثنين ب"خطف قصر" و"الاحتيال" و"التواطؤ" الاثنين في ابيشي.

وكان فيلمار اوقف بدوره في 28 تشرين الاول/اكتوبر في نجامينا قبل ان يحال صباح الاربعاء على المدعي ثم على قاضي التحقيق ظهرا.

ويواجه المتهمون عقوبات تراوح بين خمسة وعشرين عاما من الاشغال الشاقة.

وتؤكد "آرش دو زوي" انها ارادت "انقاذ ايتام" من اقليم دارفور في غرب السودان الذي يشهد حربا اهلية.

واكد فيلمار لوكالة فرانس برس قبل توقيفه انه اقل اطفالا "في حال يرثى لها" من الحدود الى ابيشي.

وقال مصدر قضائي ان هذا الطيار المتقاعد من شركة الطيران الوطنية البلجيكية السابقة "سابينا" قال خلال توقيفه انه تلقى اتصالا من الجمعية للقيام ب"مهمة انسانية" نفذها "في شكل تطوعي".

وفي ابيشي تظاهرت مئات النساء صباح الاربعاء احتجاجا على "تهريب الاطفال" وعلى فرنسا المتهمة في هذه القضية. واكد حاكم ابيشي توكا رمضان امام الحشد ان السلطات الفرنسية "لا علاقة لها" بهذه العملية.

وتواصلت الاتصالات بين باريس ونجامينا. واعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي دان "العمل غير القانوني" لجمعية "آرش دو زوي" انه "سيحض" نظيره التشادي ادريس ديبي على "احترام افتراض البراءة" في ما يتصل بالصحافيين الفرنسيين والطاقم الاسباني.

واعلنت فرنسا الثلاثاء انها احالت قضية الصحافيين الموقوفين الى الرئيس التشادي.

من جهة اخرى شكرت فرنسا الزعيم الليبي معمر القذافي على "استعداده للمساعدة في تسوية" القضية مشيرة في الوقت نفسه الى انها على "اتصال مباشر" مع نجامينا.

من جهته قال محمد حسين مدير مكتب الرئيس التشادي لاذاعة فرنسا الدولية ان بلاده ليس لديها "موقف مقرر سلفا" بشأن مكان محاكمة المتهمين الاوروبيين.

واحتدم الجدل خلال الايام الاخيرة في فرنسا بعدما اعلنت باريس ان المتهمين الفرنسيين سيحاسبون في تشاد علما ان اتفاقات قضائية بين البلدين تفسح المجال امام محاكمتهم في فرنسا.

ولمح حسين الى امكان الافراج عن الصحافيين في حال اثبتوا انهم تحركوا في اطار نشاطهم المهني وليس بصفتهم اعضاء في الجمعية.

واكدت الحكومة التشادية مساء الثلاثاء انها ليست في وارد استغلال القضية سياسيا.

(المصدر : مونت كارلو) (http://www.rmc-mo.com/rmactuar/afp/journal/international/071031171802.vcsk2kpf.asp)

النجم التشادي
04-11-2007, 13:18
ساركوزي في تشاد وسط توتر على خلفية "نقل أطفال" لفرنسا
1539 (GMT+04:00) - 04/11/07



الأطفال في تشاد

باريس، فرنسا (CNN)-- توجه الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي على العاصمة التشادية نجامينا الأحد، للاجتماع مع نظيره إدريس ديبي، وفق ما صدر عن قصر الآليزيه.

وفيما لم يذكر الآليزيه طبيعة الزيارة ودوافعها، إلا أنها تأتي في وقت تشهد فيه العلاقات بين البلدين توترا كبيرا، على خلفية اعتقال ومحاكمة فرنسيين متهمين بنقل 103 أطفال من تشاد إلى فرنسا، ما يعيد إلى الأذهان ملف الممرضات البلغاريات والطبيب الفلسطيني الذين اعتقلوا وحوكموا في ليبيا بسبب نقل دم ملوث لأكثر من أربعة ألاف طفل ليبي.

وكانت عقيلة ساركوزي سيسيليا ضمن الذي شاركوا في عملية نقلهم واستقبالهم في مطار بلغاري الصيف الفائت.

هذا وقد اعتقلت السلطات في تشاد ثلاثة صحفيين فرنسيين ووجهت لهم الأسبوع الماضي تهما بالتآمر في محاولة خطف مزعومة على خلفية نقل الأطفال من قبل موظفين في جمعية خيرية فرنسية هي "ارش دي زوي" إلى فرنسا.

وفيما زعمت الجمعية الخيرية أن الأطفال هم يتامى جراء الصراع الدائر في إقليم دارفور في السودان وكانت بصدد نقلهم لاحتضانهم من قبل أسر في فرنسا، أكدت تشاد الخميس الماضي، أن معظم هؤلاء الأطفال هم تشاديون ومن قرى متاخمة للحدود مع السودان.

وكان الرئيس التشادي قد أعرب عن آماله في الإفراج عن الصحفيين الفرنسيين وطاقم طائرة، بالإضافة إلى إجراء تغيير قضائي يسمح بتدخل الرئاسة في الملف، وفق ما نقله كبير موظفي ديبي، محمد حسني.

وكان مصدر قضائي في نجامينا أكد السبت أن قسما من المتهمين (8 أوروبيين من أصل 17 و3 تشاديين من أصل 4) وصلوا في شاحنة إلى قصر العدل في العاصمة التشادية ليستمع قاضي التحقيق لأقوالهم.

ويلاحق تسعة فرنسيين أعضاء في جمعية أرش دو زوي الفرنسية وثلاثة صحفيين- اعتقلوا في 25 أكتوبر/ تشرين الأول في أبيتشي عندما كانت هذه الجمعية غير الحكومية تستعد لنقل الأطفال على متن طائرة إلى فرنسا وأودعوا السجن بتهمة "خطف قاصرين" و"الاحتيال".

ويلاحق الأسبان السبعة أفراد طاقم الطائرة وأربعة مسؤولين تشاديين بتهمة "التواطؤ".

ويواجه المتهمون الآن أحكاماً بالسجن قد تصل إلى 20 سنة مع الأشغال الشاقة، إذا ما تمت إدانتهم.

وجاء في بيان مشترك لثلاث هيئات مساعدة دولية، هي الصليب الأحمر الدولي والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين UNHCR والصندوق الدولي لرعاية الطفولة "اليونيسف"، أن معظم الأطفال كانوا يعيشون مع عائلاتهم وعلى الأقل بوجود أحد الأبوين، قبل أن تأخذهم الجمعية الخيرية الفرنسية "آرش دو زوي" إلى مدينة أبيتشي شرقي تشاد.

يُشار إلى أن الأطفال، وهم 21 فتاة و82 ولداً يبلغ أصغرهم العام الأول من عمره وأكبرهم 10 سنوات، موجودون حالياً في أحد مراكز الأيتام في أبيتشي.

(المصدر : الـCNN) (http://arabic.cnn.com/2007/world/11/4/chad.france/)

النجم التشادي
04-11-2007, 13:42
تشاد تلاحق طيار تهريب الأطفال قضائياً
أخضعت تشاد طياراً بلجيكياً، أمس، لمتابعة قضائية في العاصمة نجامينا بتهمة “التواطؤ لخطف قاصرين” في قضية محاولة تهريب أطفال إلى فرنسا، وأودعته السجن، وبذلك، بات 19 شخصا، هم 9 فرنسيين و7 أسبان وتشاديان وبلجيكي، ملاحقين وقيد الحبس في القضية التي أفيد أن الرئيس الليبي معمر القذافي عرض المساعدة في حلها بين تشاد وفرنسا التي طالبت، أمس، بالإفراج عن ثلاثة صحافيين من مواطنيها، اتهمتهم تشاد بالمشاركة في محاولة التهريب.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مصدر قضائي في تشاد أن قاضي التحقيق اتهم الطيار جاك فلمارت بالتواطؤ في خطف قاصرين بهدف النيل من وضعهم المدني، وأودع السجن في نجامينا، وقد تنزل به عقوبة الأشغال الشاقة.

وكان الطيار الذي اعتقل الأحد محتجزاً على ذمة التحقيق في نجامينا، وأحيل أمس على المدعي ثم على قاضي التحقيق. وكان قد قام في الأسابيع القليلة الماضية بعدة رحلات جوية بين الحدود التشادية السودانية وأبيشي (700 كلم غرب نجامينا)، نقل خلالها 103 أطفال، كانت جمعية “آرش دو زوي” الفرنسية تنوي نقلهم إلى فرنسا، وأوقفت السلطات التشادية العملية في 25 الشهر الماضي في مطار أبيشي.

وذكرت صحيفة “لوباريزان” الفرنسية، أمس، أن الرئيس الليبي عرض التوسط في موضوع الفرنسيين المتهمين في القضية، في اتصال هاتفي مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الاثنين الماضي، وتحدث بالفعل مع الرئيس التشادي إدريس ديبي في هذا الشأن.

وكان ساركوزي قال أول أمس إن بلاده ستسعى إلى حل الموضوع من دون أن يفقد أحد ماء الوجه.

وذكرت صحيفة “لوفيجارو” الفرنسية في موقعها على الإنترنت أن الحكومة الفرنسية تحاول حاليا العمل أولا على إطلاق سراح ثلاثة صحافيين فرنسيين ضمن المجموعة التي عملت على ترحيل الأطفال، ثم ترحيل الستة الآخرين لمحاكمتهم في فرنسا. وردا على سؤال في هذا الخصوص في إذاعة “فرانس إنتر”، أكد كلود جيون كبير مستشاري ساركوزي السعي إلى هذا الأمر.

وقال محمد حسين مدير مكتب الرئيس التشادي إدريس ديبي إن بلاده ليس لديها موقف مقرر سلفا بشأن مكان محاكمة المتهمين الأوروبيين، ولمح إلى إمكان الإفراج عن الصحافيين في حال أثبتوا أنهم تحركوا في إطار نشاطهم المهني، وليس بصفتهم أعضاء في الجمعية التي حاولت نقل الأطفال من تشاد إلى فرنسا. (أ.ف.ب يو.بي.آي)

(المصدر : الخليج) (http://www.alkhaleej.co.ae/articles/show_article.cfm?val=443636)

النجم التشادي
04-11-2007, 14:17
نقل كافة الملاحقين في قضية آرش دو زوي الى نجامينا


نجامينا (ا ف ب) - تم جمع الاوروبيين السبعة عشر والتشاديين الاربعة الملاحقين بتهمة محاولة تهريب 103 اطفال من تشاد الى فرنسا الجمعة في نجامينا بعد ان قرر قضاء ابيتشي شرق البلاد احالة ملف منظمة آرش دو زوي على العاصمة.

ويتوقع ان تفتح هذه الاحالة المجال امام اخلاء سبيل عدد من المتهمين اي الصحافيين الفرنسيين والمضيفات الاسبانيات الذين ابدى الرئيس التشادي ادريس ديبي الخميس "رغبته" في الافراج عنهم وفصل وضعهم عن بقية الملاحقين.

وفي رد على سؤال في هذا الصدد اكد المساعد الاول للمدعي مستنغرال كاغال مساء الجمعة في نجامينا ان "بين التصريحات السياسية والقرارات القضائية يجب توخي الحذر من القرارات المتسرعة".

ووصل الملاحقون العشرون عصر الجمعة الى قاعدة نجامينا العسكرية على متن طائرة من طراز سي-130 تابعة للجيش التشادي اقلعت من ابيتشي (700 كلم شرق العاصمة).

وافاد مصدر قضائي انهم اقتيدوا على الفور الى قصر العدالة حيث قرر القاضي ايداعهم السجن الجديد بالعاصمة ليكونوا اول من يعتقل فيه.

واضاف مساعد المدعي "اذا لم يطرا اي جديد فان الجلسة ستعقد غدا (السبت)".

وكانت المحكمة العليا قررت نقل ملف اولئك المتهمين من قضاء ابيتشي الى نجامينا.

ويلاحق تسعة فرنسيون -اعضاء في جمعية ارش دو زوي الفرنسية وثلاثة صحافيين- اعتقلوا في 25 تشرين الاول/اكتوبر في ابيتشي عندما كانت هذه الجمعية غير الحكومية تستعد لنقل الاطفال على متن طائرة الى فرنسا واودعوا السجن في 29 تشرين الاول/اكتوبر بتهمة "خطف قاصرين" و"الاحتيال".

ويلاحق الاسبان السبعة افراد طاقم الطائرة واربعة مسؤولين تشاديين من بلدة تيني عند الحدود مع السودان بتهمة "التواطؤ".

وانضم المتهمون في العاصمة التشادية الى طيار بلجيكي (75 سنة) نقل عددا من الاطفال من الحدود التشادية السودانية الى ابيتشي. وقد اعتقل الرجل في 28 تشرين الاول/اكتوبر ووجهت اليه الاربعاء في نجامينا تهمة "التواطؤ في خطف قاصرين".

وقد يصدر بحق الملاحقين ال21 احكاما بالاشغال الشاقة تتراوح بين خمسة الى عشرين سنة.

وافاد مصدر قضائي ان محاميي الصحافيين الفرنسيين الثلاثة والمضيفات الاسبانيات سيتمكنون في نجامينا من تقديم "طلب افراج موقت" قد "يقبل على الارجح" في انتظار صدور حكم بعدم وجود محل للدعوى على الارجح.

وقد اتضح وضعهم الخميس عندما اعلن الرئيس ديبي انه "يرغب" في ان "يفرج" عن الصحافيين والمضيفات.

وعلق الناطق باسم الرئاسة الفرنسية دافيد مارتينون الجمعة "اعتبرنا تلك التصريحات مؤشرا مشجعا".

وكان الصحافي مارك غرميريان (وكالة كابا) والمصور جان دنيال غيو (وكالة سنكرو اكس) يقومان بتحقيق لتغطية العملية في حين اعتبر وضع الصحافية ماري انياس بيليران في قناة فرانس 3 اكثر تعقيدا لانها كانت "في عطلة انسانية تضامنية".

في المقابل يبقى مصير متطوعي الجمعية غامضا.

وتؤكد آرش دو زوي ان الاطفال المئة والثلاثة "يتامى" من دارفور غرب السودان عند حدود تشاد حيث تدور حرب اهلية منذ 2003.

لكن النتائج الاولى لتحقيق قامت به وكالات انسانية دولية لدى 81 طفلا و22 طفلة تتراوح اعمارهم بين سنة وعشر سنوات افادت انهم يقولون جميعا تقريبا ان لديهم على الاقل شخصا "يعتبرونه والدا" وانهم متحدرون من قرى تشادية حدودية مع السودان بدون ان يتم التاكد تماما مما اذا كانوا تشاديين او سودانيين.

وحضر ثلاثون شخصا قالوا انهم يبحثون عن ابنائهم بعد ان سلموهم للجمعية او لوسطاء تشاديين الى ابيتشي في محاولة لاستعادتهم
(المصدر : AFP) (http://afp.google.com/article/ALeqM5j82AZwbDT2aV1RqlBpNB46YTgo8w)

النجم التشادي
05-11-2007, 10:44
ساركوزي زار تشاد فجأة واعاد الموقوفين بقضية الاطفال الى باريس ومدريد

قام الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي امس بزيارة خاطفة الى تشاد استمرت ساعتين قابل خلالها الرئيس ادريس ديبي، وعاد مصطحبا معه الصحافيين الفرنسيين الثلاثة، والمضيفات الاسبانيات الاربع، المتهمين بالتورط في قضية الاطفال، في واقعة اعادت الى الاذهان قضية الافراج عن الممرضات البلغاريات.
وتوجه ساركوزي الى مدريد حيث كان في استقباله رئيس الوزراء الاسباني خوسيه ثاباتيرو حيث وجها الشكر الى الرئيس التشادي على تجاوبه.
ورافقت ساركوزي الوزيرة الفرنسية المنتدبة لحقوق الانسان راما ياد التي كانت تتابع الملف الشائك عن كثب في غياب وزير الخارجية برنار كوشنير الذي كان يقوم بجولة في آسيا ثم تركيا.
وفور وصول ساركوزي الى تشاد اعلن قاض تشادي الافراج عن الصحافيين الفرنسيين الثالثة والمضيفات الاسبانيات الاربع وعاد الرئيس الفرنسي بعد ساعتين الى باريس على متن طائرة من طراز ايرباص ايه 319 يرافقه سبعة من المتهمين في قضية خطف الاطفال.
واعتقل الصحافيون الثلاثة مع المتطوعين الفرنسيين الستة في جمعية (آرش دو زوي) في 25 تشرين الاول في ابيتشي شرق تشاد عندما كانت الجمعية على وشك نقل 103 اطفال الى فرنسا على متن طائرة.
وفي المجموع تمت ملاحقة 21 شخصا بينهم تسعة فرنسيين وسبعة اسبان وطيار بلجيكي واربعة تشاديين في تلك العملية الفاشلة.
ومنذ بداية الاسبوع الماضي تدخل نيكولا ساركوزي شخصيا بحثا عن حل لهذه الازمة مكثفا الاتصالات الهاتفية مع ادريس ديبي.
وفي مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره التشادي طلب ساركوزي محاكمة الفرنسيين الستة المتبقين من اعضاء آرش دي زوي في فرنسا وليس في تشاد حيث يواجهون الاشغال الشاقة بين خمس وعشرين سنة واصفا العملية بأنها (مغامرة مؤسفة).
مدريد، نجامينا - ا ف ب


(المصدر : الأنوار) (http://www.alanwar.com/ar/article.php?id=38241)

النجم التشادي
05-11-2007, 10:48
ساركوزي "يأخذ" من تشاد 7 متهمين في فضيحة الأطفال

أطلقت تشاد، أمس، سراح ثلاثة صحافيين فرنسيين وأربع مضيفات إسبانيات، متهمين بالمشاركة في قضية محاولة منظمة فرنسية خطف أكثر من مائة طفل ومحاولة تهريبهم إلى فرنسا، وعلى غرار ما جرى في ملف الممرضات البلغاريات والطبيب الفلسطيني الذين عادت بهم سيسيليا مطلقة ساركوزي من ليبيا، أخذ الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بزمام الأمور، وتوجه أمس في زيارة قصيرة الى العاصمة التشادية نجامينا حيث قابل نظيره ادريس ديبي قبل ان يعود من هناك مصطحباً المتهمين المفرج عنهم على متن طائرته. وأفيد بأن ضغوطا سياسية مورست على القضاء التشادي الذي ينظر في القضية للإفراج عن هؤلاء. وأبدى ساركوزي أمله في أن تتم محاكمة الفرنسيين المتهمين في بلدهم، حيث لا يزال محتجزا في تشاد فرنسيون آخرون.

وغادر الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أمس نجامينا في ختام زيارة استمرت ساعتين، مصطحبا معه على متن الطائرة الصحافيين الفرنسيين الثلاثة ومضيفات الطيران الإسبانيات الأربع المتهمين في قضية محاولة منظمة “آرش دو زويه” الفرنسية نقل 103 أطفال من تشاد إلى فرنسا.

وقبيل مغادرته، وعد ساركوزي في مؤتمر صحافي مشترك عقده مع نظيره التشادي إدريس ديبي بأن يزور تشاد ثانية في فبراير/شباط المقبل في زيارة رسمية، وشكر ديبي معربا له عن الشعور ب”الامتنان والصداقة”، وأعلن عن “أمله” في أن يحاكم المتهمون الفرنسيون في هذه القضية في بلدهم. وذكّر باتفاقية التعاون القضائي الموقعة بين البلدين عام ،1976 مشيرا إلى إمكانية أن يحاكم الفرنسيون التسعة، وهم ثلاثة صحافيين وستة متطوعين في منظمة “آرش دو زويه”، في تشاد أو في فرنسا. وأضاف “بالنسبة إلي، بوصفي رئيسا آمل أن يحاكم هؤلاء الرعايا في فرنسا، ولفرنسا ملء الثقة بالدولة التشادية وبالقضاء التشادي”، وقال إن “للقضاء التشادي إجراءاته وروزنامته التي تحترمها فرنسا”.

وفي المقابل، أعرب قضاة تشاديون أمس طلبوا عدم الكشف عن هوياتهم عن استيائهم من الإفراج عن الصحافيين، ومضيفات الطيران، ونددوا بما اعتبروها “ضغوطا سياسية” مورست على القضاء في بلادهم للوصول إلى هذا الإفراج. وقال أحدهم لوكالة فرانس برس “طلبوا إلينا منذ السبت بالتعجيل في الإجراءات من أجل إطلاق سراحهم الأحد”، وأضاف: “شرحنا لهم أن هذا الأمر غير ممكن تقنيا، وبأنه من أجل جعل هذا الأمر متطابقاً في الشكل والأساس مع الإجراءات المعمول بها، نحن بحاجة إلى الأربعاء على أقل تقدير”، وأوضح أن “الضغوط السياسية كانت قوية للغاية”. وأعلنت مصادر قضائية أن الضغوط أتت من “قمة الدولة” التشادية.

وكان قد تم الإفراج عن الأوروبيين السبعة أمس عندما وصل ساركوزي إلى العاصمة التشادية، وكان قد تم اتهامهم بالمشاركة في عملية “آرش دو زويه” الفاشلة لنقل 103 أطفال أفارقة إلى فرنسا واعتقلوا في 25 الشهر الماضي في أبيتشي شرق تشاد.

وفي المؤتمر الصحافي المشترك مع ديبي، وصف ساركوزي ما قامت به الجمعية بأنه “مغامرة مؤسفة”، وأوضح أنه لا علاقة له مطلقا بانتشار القوة الأوروبية على الحدود التشادية مع السودان الذي هو عملية تتم بدعم تام من الدولة التشادية وتظهر الثقة المتبادلة بين حكومتي باريس ونجامينا، ووصف العلاقات بين تشاد وفرنسا بأنها ثابتة جدا.

وكان الرئيس الفرنسي قد كثف منذ الأسبوع الماضي المكالمات الهاتفية مع نظيره التشادي، قبل أن يقوم بالزيارة المفاجئة أمس إلى نجامينا، حيث كان ديبي في استقباله. ورافقته الوزيرة الفرنسية المنتدبة لحقوق الإنسان راما ياد التي كانت تتابع الملف الشائك عن كثب في غياب وزير الخارجية برنار كوشنير الذي كان يقوم بجولة في آسيا ثم تركيا.

وفي الوقت الذي وطأت فيه قدما ساركوزي أرض تشاد، أعلن قاض تشادي الإفراج عن الصحافيين الفرنسيين الثلاثة والمضيفات الإسبانيات الأربع، وعاد بعد ساعتين إلى باريس على متن طائرة من طراز إيرباص ايه 319 يرافقه هؤلاء السبعة من المتهمين في قضية محاولة خطف الأطفال.

وكانت قد تمت ملاحقة 21 شخصا بينهم تسعة فرنسيين وسبعة إسبان وطيار بلجيكي وأربعة تشاديين في تلك العملية الفاشلة. (وكالات)

(المصدر : الخليج) (http://www.alkhaleej.co.ae/articles/show_article.cfm?val=445012)

النجم التشادي
05-11-2007, 11:30
تشاد تطلق سراح صحافيين ومضيفات في قضية الأطفال المختطفين وتبقي على أفراد المنظمة
بعد زيارة ناجحة للرئيس الفرنسي

لندن: مصطفى سري نجامينا: «الشرق الاوسط»
اطلق الرئيس التشادي ادريس دبي ثلاثة صحافيين ومضيفات الطائرة الاسبانية، والذين اتهموا بعملية سرقة اطفال سودانيين وتشاديين من معسكرات اللاجئين في ابشي التشادية على الحدود مع السودان.
وقال مسؤول في الحكومة التشادية فضل عدم الكشف عن هويته لـ«الشرق الاوسط» ان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي وصل إلى انجامينا امس طلب من نظيره التشادي ادريس دبي اطلاق سراح الصحافيين والمضيفات باعتبار ألا علاقة لهم بالاتهامات. واضاف ان دبي استجاب للطلب الفرنسي، وان التحقيقات ما زالت جارية مع المتهمين السبعة الآخرين الذين قدموا اعترافات، مشيراً الى اتجاه بلاده الى تشكيل محكمة خاصة بعد انتهاء التحقيقات في محاولة اختطاف الاطفال من معسكر للايتام في ابشي التشادية.

ولم يستبعد المسؤول التشادي ان تجري تسوية بين فرنسا وتشاد بتحويل المتهمين الى باريس لمحاكمتهم فيها. وقال ان اطلاق سراحهم الآن غير وارد لكن يمكن نقلهم للمحاكمة في باريس، مشيراً الى وجود اتفاقيات لتبادل المجرمين بين البلدين. وقال «ربما تصبح مثل قضية الممرضات البلغاريات مع الجماهيرية الليبية»، مضيفا ان القضية في طريقها الى الانفراج، وان الحكومة الفرنسية اصبحت على قناعة بتورط المنظمة.

وكان الرئيس ساركوزي قد غادر امس انجامينا في ختام زيارة استمرت ساعتين، مصطحبا معه على متن الطائرة الصحافيين الفرنسيين الثلاثة ومضيفات الطيران الاسبانيات الاربع المتهمين في قضية «آرش دو زويه» كما افاد مراسل وكالة الصحافة الفرنسية. وقبيل مغادرته، قال ساركوزي في خلال مؤتمر صحافي مشترك عقده مع نظيره التشادي «سأغادر الى باريس مع الصحافيين ومضيفات» الطيران. وشكر ساركوزي دبي معربا له عن الشعور بـ«الامتنان والصداقة». ووعد الرئيس الفرنسي بان يزور تشاد رسمياً في فبراير (شباط) المقبل. واعلنت الحكومة الاسبانية ان مضيفات الطيران سيعدن الى مدريد من باريس على متن طائرة اسبانية. وكان ساركوزي قد اعلن خلال المؤتمر الصحافي المشترك مع دبي عن «أمله» في ان يحاكم المتهمون الفرنسيون في هذه القضية في بلدهم. وذكر ساركوزي باتفاقية التعاون القضائي الموقعة بين البلدين عام 1976، مشيرا الى امكانية ان يحاكم الفرنسيون التسعة (ثلاثة صحافيين وستة متطوعين في منظمة «آرش دو زويه») «إما في تشاد وإما فرنسا». واضاف «بالنسبة الي بوصفي رئيسا آمل ان يحاكم هؤلاء الرعايا في فرنسا». وتابع «لفرنسا ملء الثقة بالدولة التشادية والقضاء التشادي»، مشيرا الى ان «للقضاء التشادي اجراءاته وروزنامته التي تحترمها فرنسا».

في المقابل، أعرب عدد من القضاة التشاديين امس طلبوا عدم الكشف عن هوياتهم عن استيائهم من الافراج عن الصحافيين ومضيفات الطيران»، منددين بما اعتبروه «ضغوطا سياسية» مورست على القضاء للوصول الى هذا الافراج.

وقال احد هؤلاء القضاة «طلبوا الينا منذ السبت بالتعجيل في الاجراءات من اجل اطلاق سراحهم». واضاف «لقد شرحنا لهم ان هذا الامر غير ممكن تقنيا، وبانه من اجل جعل هذا الامر مطابقا في الشكل والاساس مع الاجراءات المعمول بها نحن بحاجة الى الاربعاء على اقل تقدير»، مشيرا الى ان «الضغوط السياسية كانت قوية للغاية». واعلنت مصادر قضائية ان الضغوط اتت من «قمة الدولة» التشادية. كذلك، اكد الرئيس الفرنسي ان «هذه المغامرة المؤسفة لا علاقة لها مطلقا بانتشار القوة الاوروبية على الحدود (التشادية) مع السودان»، معرباً عن امله في ان يُحَاكَمَ الفرنسيون المتهمون في هذه القضية في بلدهم.

(المصدر : الشرق الأوسط) (http://aawsat.com/details.asp?section=4&issue=10569&article=444298)

النجم التشادي
05-11-2007, 12:10
فرنسا وإسبانيا امتدحتا تشاد بعد إطلاق سبعة أوروبيين


ساركوزي يهبط من الطائرة في باريس مصطحبا الصحفيين الفرنسيين الثلاثة (الفرنسية)

وجه الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ورئيس الوزراء الإسباني خوسيه ثاباتيرو شكرهما لرئيس تشاد إدريس ديبي على مساعدته في إطلاق سراح سبعة أوروبيين بعد احتجازهم على خلفية خطف الأطفال.

وشكر ساركوزي وثاباتيرو الرئيس التشادي على "مساعدته وتفهمه" و"موقفه الإيجابي" فيما بات يعرف في الغرب بقضية "آرش دو زوي".

ووصلت إلى باريس مساء الأحد طائرة تقل الأوروبيين السبعة المفرج عنهم في تشاد إلى بلادهم بصحبة الرئيس الفرنسي.

وكانت السلطات في تشاد قد أفرجت عن ثلاثة صحفيين فرنسيين وأربع مضيفات إسبانيات الأحد بعد وصول ساركوزي بوقت قصير للبحث في مصيرهم.
أما في نجامينا فقال الرئيس التشادي إنه أطلق سراح الموقوفين السبعة بإرادته وبدون أن يتعرض لأية ضغوط، رغم أنه أطلق سراحهم بعد وصول ساركوزي بوقت قصير.

وكانت السلطات التشادية قد ألقت القبض على طاقم طائرة مكون من قبطان بلجيكي وأربع مضيفات إسبانيات على متن الطائرة التي استأجرتها منظمة "آرش دو زوي" الخيرية الفرنسية غير الحكومية لنقل 103 أطفال من تشاد والسودان إلى فرنسا.


ساركوزي وثاباتيرو شكرا ديبي على "موقفه الإيجابي" (الفرنسية)
كما ألقت القبض على تسعة فرنسيين بينهم ثلاثة صحفيين بتهمة الاشتباه في قيامهم بعمليات تبنّ غير قانونية ونقل أطفال من مطار أباتشي في تشاد إلى فرنسا لإلحاقهم بأسر أوروبية.

ووجهت إلى الموقوفين تهم "خطف قاصرين" و"الاحتيال" و"التواطؤ" التي يعاقب عليها القضاء التشادي بالسجن لفترات تتراوح بين خمسة أعوام وخمسة وعشرين عاما.

وصول مفاجئ
وكان ساركوزي قد وصل صباح الأحد في زيارة مفاجئة إلى نجامينا حيث كان الرئيس التشادي في استقباله.

وما أن وطأت قدما ساركوزي أرض تشاد حتى أعلن قاض تشادي الإفراج عن الأوروبيين السبعة الموقوفين في إطار القضية.

وقبيل وصوله إلى نجامينا أكدت مصادر دبلوماسية غربية أن الرئيس الفرنسي سيعود مصطحبا المتهمين الأوروبيين.

وقالت المصادر إنه "ليس هناك من داع لإبقاء الصحفيين الثلاثة والمضيفات الإسبانيات الأربع قيد الاعتقال لأنهم لم يعترفوا بالتهم".


قضاة تشاد أعربوا عن استيائهم من إطلاق الأوربيين السبعة (الفرنسية)
استياء
في المقابل أعرب عدد من القضاة التشاديين عن استيائهم من الإفراج عن الصحفيين والمضيفات منددين بما اعتبروه ضغوطا سياسية مورست على القضاء التشادي للوصول إلى هذا الإفراج.

وقال أحد هؤلاء القضاة الذين طلبوا عدم الكشف عن هوياتهم "لقد طلبوا منا منذ السبت التعجيل بالإجراءات من أجل إطلاقهم الأحد".

وأضاف "لقد شرحنا لهم أن هذا الأمر غير ممكن تقنيا، وأنه من أجل جعل هذا الأمر متطابقا في الشكل والأساس مع الإجراءات المعمول بها نحن بحاجة إلى الأربعاء على أقل تقدير".

وأكد عدد من القضاة أن الضغوط السياسية التي تعرضوا لها كانت قوية للغاية وأنها أتت من قمة الدولة التشادية.

المصدر: وكالات





--------------------------------------------------------------------------------


تعليقات القراء
سرور

دائما الاجاتب الاوربيين اسيادنا هم الصاح ونحن مع علينا الا الطاعه بدل من محمكمتهم على جريمتهم يتم كريمهم بحضور السيد/رئيس هكذا ستضلوا يا ابناء افريقيا سلعه جيدة للاوروبيين عند يرغبوا فى ذلك اى نحن عبيد لهم مهما طالت الزمن يجب على الافارقة استصحاب التاريخ ..



المهاجر

سبحان الله! قادة الكفرة يتسرعون لفك أسرى ومسجونيهم حتى لو كانوا على خطاء! فأين حكام المسلمين من أخواننا المعتقلين في قوانتناموا والسجون الأخرى؟؟؟؟ حسبنا الله ونعم الوكيل



مهدي الوندي

ساركوزي المتشدق بحقوق الانسان وحقوق الاطفال والديموقراطية يهبط من سلم الطائرة هبوط الابطال بعد ان تمكن من اطلاق سراح قراصنة الاطفال الافريقيين البؤساء، من يدري ولعله يفتخر ويعيش نخوة ونشوة الانتصار حيث تمكن من افلات هؤلاء المجرمين من قبضة العدالة البشرية ونسي ان العدالة الإلهية لا يمكن الفرار منه يوم (كل شيء هالك الا وجهه)نعم لك الحق بان تفتخر وتتبختر على هؤلاء الخدم الذين يسمون انفسهم قادة وزعماء عرب(أسد عليَ وفي الحروب نعامة)هنا من حقنا ان نناشد القاعدة للثأر للاطفال من المجرمين الفرنسيين .



اهل الرافدين

مع الاسف و كثير من الاسا ان نمسي بخبر محزن ونصبح علة خبر مخزي يا حكامنا المحترمون اكثر من ما تستحقون الا يحرك مشاعركم عمل اقذر و انذل من هذا الخطف الجماعي قانونا من يخطف شخص يسجن 20 عام واذا خطف 103 طفل كم عام يجب ان يحكموا؟ اللة رحم رجالات العرب الذين وقفوا بوجة الاستعمار امثال عمر المختار و عبد الناصر و صدام حسين و غريهم من عزيزي الفس و الكرامة.



عبد الله بن عبد الله .

هدا يبين لنا حقيقة الازمة الليبية الخاصة بأطفال الايدز التي حاول نجل القدافي تكديبها وهي الحقيقة التي لايمكن لاحد التشكيك بها لوجود الضحايا واهليهم .لكن السوآل الى متى نقف مكتوفي الايدي امام الحروب القدرة التي يشنها الغرب اللعين وبكل انواعها على الامة الاسلامية؟هل هده الجريمة بحق اطفال السودان وقبلها اطفال ليبيا عند الغرب اللعين بهده البساطة ومسلمين دهبو للدفاع عن افعانستان من الغزو الخرجي لاحياة لهم ولا موت في غوانتنمو. هل مازال البعض منا يجعو الى تلميع سورة المسلمين بعيون الغرب اللعين ؟



يوسف

الى متى ستظل ايها الرئيس التشادي رهن اشارة اسيادك الفرنسيين متجاهلاً دعوات شعبك الفقير المغلوب على امره والذى اضناه الفقر والمرض والجهل، كان حري بك ان تشارك شعبك الفرحة فى تلبية ندائتهم بعدم اطلاق هؤلاء الاوغاد الذين يعيسون ى القارة السمراء فساداً من نهب لثرواتها وخيراتها واخيراً بعودوا بنا الى حقبة الاستعباد كان يا ديبي اولى لك الانصياع لرغبة شعبك وشعوب القارة بأثرها وتلقين هذه الشرذمة درساً يكتبه لك التاريخ بدلاً من الرعب والخوف من اسيادك، قل لي بربك بكم وعدوك ان تبقى فى السلطة من سنوات؟ عار



حميد الشاعري

شكرا تشادروح التسامح بس انا حابب اعرف لو كانو عرب لاكيد حبل المشنقة في الانتظار



عبدالرازق عبدالرحمن محمود

هذا ما كان متوقعا فالبائع والمشتري متفقيين بغض النظر عن البضاعة فيااهل دارفور الان وضح السناريو فاولادكم علي علم بالصفقة فالجاني اطلق سراحة والشاكي هو صاحب حق العفو وليس رئيس فرنسا او غيره . اجرو تحقيقا عما بيع من قبل اهو الف الفين ثلاثة اكثر اقل ؟ اتوقع ان تفرض عقوبات وتهديد بعقوبات علي من كشف هذة الجريمة فيا اهل السودان اهذا ثمن ابنائكم العفو عن الجناة؟ يا من تدعون حقوق الانسان اليس هولاء اناس؟ام قديكونو قطيع؟ ام ان الثمن مجزي؟ حق لشعوبكم ان تكرهكم فالعرش اهم من البشر يا لل .....الله يلطف



حميد

هكذا دائما ما تضيع حقوقنا وادميتنا بهذه الطريقه بالامس قضية الممرضات اليوم قضية خطف الاطفال كلهم اطفال . لكن ماهي مهمة قادتنا وما فائدة وجودهم في السلطه يمثلوننا وباسمنا يبيعوننا وبها يذلوننا ومن اي شيء يحرسوننا ويخافون علينا . والله والله لا نريد اي سلطه لكن نرجوكم في هذه القضايا اتركوا الامر لنا خليكم في كراسيكم . هذه كله سوف تكون فرنسا خدعة بان هذا من خلفه امريكا لا تريد قوة اوربيه في الحدود مع شاد . فرنسا تستعمر الشعوب ثقافيا وهذا من اخطر الاستعمار اضاعة الهويه وهذا ما نراه في دول ما



محمد علي اخضر

اخد رشوة با التاكيد



محمد الشريف محمد

هذا الذى كان متوقعا وسنظل نتباكى على الحقوق الضائعة



ادم عبدالله مهاجر

هذا الموقف متوقع من قبل الحكومة التشادية لضمان حمايتها والوقوف بجانبها مستقبلا ، وهذا دليل على ضعف الحكام الافارقة ومدى تخوفهم من الغرب . الله المستعان وربنا يحفظ أطفالنا وليس حكامنا .



مواطن عربي

ما فهمت !!! يعني ما في قضية ؟ وما في متهمين ؟ .. يعني الملف ألقي في سلة المهملات ؟؟!!



ابو خالد العربي

هل لو ان الذي حصل في تشاد حصل في فرنسا و جنسية الخاطفون من المسلمين هل سيطلقون سراحهم؟



ابوريم

وسلم لي علي سلام دارفور. الكل يرتزق من مشاكل السودان متمردون و حكام و حتي ادريس دبي قبض حقو وادي فرض الولاء والطاعة لسيدة ساركوزي كما فعل العقيد جارة من قبل ودقي يا مزيكة



Der Araber

هذا هو الفرق بين رئيس منتخب من شعبه واولاياء امرنا ,الاول ياتي بنفسه ليخرج ابناء شعبه ولو كانو مجرمين واولياء امورنا يتركوا ابنائنا يعذبون في جوانتانامو بل يعذبون بانفسهم ابنائنا لمصلحة امريكا وغيرها .الله المستعان



حامد

وقالت المصادر إنه ليس هناك من داع لإبقاء الصحفيين الثلاثة والمضيفات الإسبانيات الأربع قيد الاعتقال لأنهم لم يعترفوا بالتهم........... فما بال الذين اعتقلوا في غونتنامو......؟ هل اعترفوا بالتهم المنسوبة اليهم رغم التعذيب. ولكن تركنا للكتاب و السنة الذي اردانا. هؤلاء قوم ذليلون ولكن نحن من أعزهم قال تعالى (وضربت عليهم الذلة والمسكنة وباؤوا بغضب من الله. ذلك بأنهم كانوا يكفرون بآيات الله ويقتلون النبيين بغير الحق ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون)



حسن - قطر

ما شاءالله عليك يا سيادة الرئيس. بدون ضغوطات قمت بتسليم الموقوفين الأوروبيين، فما بالك لو قام ساركوزي بالضغط عليك، أكيد كنت قمت بتسليم .. تشاد. ..



عبد القادر

لا يحق لأسود أن يحاكم أبيض كيف يسمح لنفسه ..أسود ....أن يتطاول ويحاول محاكمة الأبيض على تجارته بعبيد سود؟ ...



Jamal Deutschland

حررتهم يا مجرم و رجعت بمصاصي الدماء ,حسبي الله و نعم الوكيل, حسبي الله و نعم الوكيل فيكم.رجعت بهم و كأنهم أبطال .آآآ آآآ حقا!!!! هم أبطال لأنهم خطفو مسليمين و في عقيدتكم من يحتل ديار المسليمين و ييتم أطفال المسليمين و يقتلهم كما في العراق , الصومال,البوسنة,فلسطين,الشيشان,ليبيا(إيدز),تونس(ال دم الملوث).ووو. لاكن إبشرو بما سيسوءكم يا قتله ,فأنتم بشركم هذا تصنعون الإستشهادين,فأبشروا بما صنعت أيديكم و حقدكم يــا أشـــــرار



moslem

أمر عجيب يطلقون سراح هؤلاء الذين جردوا من كل صفات البشرية و كأن شيئا لم يكن فقط لأنهم أوروبيون و لو كانوا مسلمين او عرب لقامت الدنيا و لم تقعد



Peng Al Sudani

إن عدم وجود ديمقراطية في دولنا يؤدى الي إستسلام القيادات لاقل ضغوط سياسية ويمكنهم التضحية بمواطنيهم. الاحترام كل الاحترام لدول الغرب على اهتمامهم مواطنيهم أينما كانوا. سوف يتم الافراج عن البقية في الايام القادمة. لايمكن ان نلوم الغرب إذا لم نحترم أنفسنا لانتوقع ا يحترمن الغريب.



لاحول ولاقوه الابالله

انظروشوفواماذاحصل ليبيا تطلق سراح ناقلين الادزللاطفال والان تشاد تطلف سراح خاطفين الاطفال ........كيف اذامانكشفوابيبعوهم اليس هذاحرام وليس انصاف تذكر اذاكان احدهؤلاالاطفال ابنك ........



الدول المتقد مه

يخطفون اطفالنا وانظرواكيف يستقبلهم في المطار كائنهم جاؤا من انتصار



ابراهيم جالو

يوم بعد يوم يثبت ساركوزى عنصريته وهذه هى الرسالة الثانية لمجرمى أوربا بعد قضية الممرضات البلغاريات ان يمارسوا أعمالهم الإجرامية ولكن ليس فى فرنسا او الدول الأوربية والغربية وليتوجهوا الى الدول الأفريقية ومارسوا كافة الجرائم فنحن فى حمايتكم ولن نتخلى عنكم أبدا فليذهب العدالة الى الجحيم ولتحيا الجمهورية التى شعارها الحرية والعدالة والمساواة هاهاهاها



sara jamel abd alnaser

منتهى الغبأ ما يحدث هذا يذيد كره الشرق للغرب بسبب هذه العنصريه الزياده المعلنه فلا حق للشرقى بعد حادث الممرضة البلغاريات والافراج عنهم مجرد ان الضحيه أطفال لبيا والان أطفال السودان وتشاد ستذداد الحنكه والغاضب على الغرب



القاسم محمد علي

انها سياسة النفاق الأوروبية التي تتعامل مع الأفارقة والعرب والمسلمين كأنهم عبيد إذا تعارضت مع مصالح وحرية الغربيين وتتعامل مع ملف حقوق الإنسان الافريقي والعربي والمسلم للضغط على حكومات تلك الدول بغرض تحقيق الأجندة والمصالح الغربية.

(المصدر : الجزيرة نت) (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/E93830A6-3546-4810-845D-6DE6DD48E0BB.htm)

النجم التشادي
05-11-2007, 14:32
http://up20.arabsh.com/1/48c3d0f.jpg (http://up20.arabsh.com)
ساركوزي يهبط من الطائرة في باريس مصطحبا الصحفيين الفرنسيين الثلاثة (الفرنسية)

(الجزيرة نت)

النجم التشادي
05-11-2007, 14:50
ساركوزي يصل الى تشاد لمناقشة قضية الاوروبيين المحتجزين
نجامينا (رويترز) - رأى مراسل رويترز الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي لدى وصوله الى تشاد يوم الاحد في زيارة لمناقشة مصير 16 اوروبيا يواجهون تهما بمحاولة نقل 103 أطفال من افريقيا الى اوروبا.

وكان الرئيس التشادي ادريس ديبي في انتظار ساركوزي في المطار في العاصمة نجامينا. وتحتجز تشاد تسعة فرنسيين وسبعة اسبان لمحاولة نقلهم 103 اطفال أعمارهم بين عام وعشرة أعوام الى اوروبا.
(المصدر : رويترز) (http://ara.today.reuters.com/news/newsArticle.aspx?type=worldnews&storyID=2007-11-04T132802Z_01_OLR448340_RTRIDST_0_OEGWD-CHAD-SARKOZY-AH2.XML)

النجم التشادي
05-11-2007, 14:55
ساركوزي يأمل في محاكمة المتهمين بفرنسا
لجنة وطنية للتحقيق فى محاولة اختطاف الأطفال


استنكر مجلس الوزراء برئاسة علي عثمان محمد طه نائب رئيس الجمهورية ما وصفه بالدور الاجرامي الذي أقدمت عليه إحدى المنظمات الفرنسية العاملة في المجال الانساني وقيامها بترحيل اطفال سودانيين من تشاد الى فرنسا دون علم ذويهم. وشكل المجلس في جلسته امس التي استمع فيها لتقرير من سامية احمد محمد وزيرة الرعاية والتنمية الاجتماعية وشؤون المرأة والطفل حول القضية لجنة تحقيق وطنية برئاسة وزارة الخارجية وعضوية وزارات الداخلية والعدل والرعاية الاجتماعية والجهات كافة ذات الصلة لاستكمال التحقيق حول الجريمة حتى تصل ساحات القضاء.وفي ذات السياق، غادر الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي امس انجمينا في ختام زيارة استمرت ساعتين، مصطحبا معه على متن الطائرة الصحافيين الفرنسيين الثلاثة ومضيفات الطيران الاسبانيات الاربع المتهمات في قضية آرش دو زويه كما افاد مراسل وكالة فرانس برس. وقبيل مغادرته قال ساركوزي في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع نظيره التشادي ادريس ديبي ساغادر الى باريس مع الصحافيين ومضيفات الطيران. وشكر ساركوزي ديبي معربا له عن الشعور بالامتنان والصداقة. واعلن ساركوزي خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع ديبي عن امله في ان يحاكم المتهمون الفرنسيون في هذه القضية في بلدهم. وذكر ساركوزي باتفاقية التعاون القضائي الموقعة بين البلدين في 1976، مشيرا الى امكانية ان يحاكم الفرنسيون التسعة (ثلاثة صحافيين وستة متطوعين في منظمة آرش دو زويه) اما في تشاد واما في فرنسا. واضاف بالنسبة الي بوصفي رئيسا آمل ان يحاكم هؤلاء الرعايا في فرنسا. بالمقابل اعرب عدد من القضاة التشاديين الاحد طلبوا عدم الكشف عن هوياتهم عن استيائهم من الافراج عن

الصحافيين ومضيفات الطيران، منددين بما اعتبروه ضغوطا سياسية مورست على القضاء.

(المصدر : الرأي العام السودانية) (http://www.rayaam.net/news/news5.htm)

النجم التشادي
05-11-2007, 15:00
http://up20.arabsh.com/1/3eaedef.jpg (http://up20.arabsh.com)
ساركوزي يأمل في محاكمة المتهمين بفرنسا
لجنة وطنية للتحقيق فى محاولة اختطاف الأطفال


استنكر مجلس الوزراء برئاسة علي عثمان محمد طه نائب رئيس الجمهورية ما وصفه بالدور الاجرامي الذي أقدمت عليه إحدى المنظمات الفرنسية العاملة في المجال الانساني وقيامها بترحيل اطفال سودانيين من تشاد الى فرنسا دون علم ذويهم. وشكل المجلس في جلسته امس التي استمع فيها لتقرير من سامية احمد محمد وزيرة الرعاية والتنمية الاجتماعية وشؤون المرأة والطفل حول القضية لجنة تحقيق وطنية برئاسة وزارة الخارجية وعضوية وزارات الداخلية والعدل والرعاية الاجتماعية والجهات كافة ذات الصلة لاستكمال التحقيق حول الجريمة حتى تصل ساحات القضاء.وفي ذات السياق، غادر الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي امس انجمينا في ختام زيارة استمرت ساعتين، مصطحبا معه على متن الطائرة الصحافيين الفرنسيين الثلاثة ومضيفات الطيران الاسبانيات الاربع المتهمات في قضية آرش دو زويه كما افاد مراسل وكالة فرانس برس. وقبيل مغادرته قال ساركوزي في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع نظيره التشادي ادريس ديبي ساغادر الى باريس مع الصحافيين ومضيفات الطيران. وشكر ساركوزي ديبي معربا له عن الشعور بالامتنان والصداقة. واعلن ساركوزي خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع ديبي عن امله في ان يحاكم المتهمون الفرنسيون في هذه القضية في بلدهم. وذكر ساركوزي باتفاقية التعاون القضائي الموقعة بين البلدين في 1976، مشيرا الى امكانية ان يحاكم الفرنسيون التسعة (ثلاثة صحافيين وستة متطوعين في منظمة آرش دو زويه) اما في تشاد واما في فرنسا. واضاف بالنسبة الي بوصفي رئيسا آمل ان يحاكم هؤلاء الرعايا في فرنسا. بالمقابل اعرب عدد من القضاة التشاديين الاحد طلبوا عدم الكشف عن هوياتهم عن استيائهم من الافراج عن

الصحافيين ومضيفات الطيران، منددين بما اعتبروه ضغوطا سياسية مورست على القضاء.

(المصدر : الرأي العام السودانية) (http://www.rayaam.net/news/news5.htm)

النجم التشادي
06-11-2007, 12:49
http://up21.arabsh.com/1/0652209.jpg (http://up21.arabsh.com)
مجموعة من الاطفال الذين اتهمت ارش زويه بمحاولة خطفهم يرقدون في دار ايتام في بلدة بتشاد يوم الاثنين. تصوير: أحمد جاد الله-رويترز.
الامم المتحدة: موضوع اطفال تشاد ينتهك القانون الدولي
الخرطوم (رويترز) - نددت أميرة حق نائبة الممثل الخاص للامين العام للامم المتحدة والمنسقة المقيمة ومنسقة الشؤون الانسانية في السودان بموظفي الاغاثة الاوروبيين الذين حاولوا نقل 103 أطفال افارقة من تشاد الى اوروبا قائلة ان هذا الاجراء يتعارض مع مباديء الامم المتحدة.

ورتبت منظمة "ارش زويه" الفرنسية هذه العملية قائلة للاسر الاوروبية التي ستتولى تنشئة الاطفال انها جلبت اطفالا ايتاما من اقليم دارفور الذي يقع على الحدود مع تشاد.

لكن مسؤولين من الامم المتحدة وتشاد قالوا ان معظم الاطفال جاءوا من الجانب التشادي من الحدود وان هناك فردا واحدا على الاقل في أسرهم يعتبر بمثابة ولي الامر.

وقالت أميرة حق في بيان صدر مساء الاثنين "أندد بشدة باعمال هذه المنظمة ... التي حاولت نقل اطفال من تشاد."

واضافت "مثل هذه الاعمال تتعارض مع كل القوانين والمعايير الدولية بشأن تحركات الاطفال وتنتهك المباديء الانسانية التي نمثلها في الامم المتحدة."

والعلاقات متوترة بين الحكومة السودانية ووكالات المساعدات التي تشارك في أكبر عملية اغاثة في العالم لمساعدة أكثر من اربعة ملايين شخص في دارفور. ويشعر كثير من العاملين في وكالات الاغاثة بأن منظمة ارش زويه الفرنسية يمكن ان تجعل عملهم أكثر صعوبة وتزيد الشكوك في الاجانب العاملين في السودان.

وقالت أميرة حق "في تشاد والسودان تعمل الامم المتحدة والمنظمات المحلية والدولية لتلبية احتياجات انسانية."

واضافت "ويجب ان نستمر في العمل معا مع الشركاء في الحكومة لضمان الا تخرج اجراءات حماية الاطفال والصحة والتعليم عن مسارها نتيجة لاعمال منظمة واحدة."

وفر نحو 300 الف لاجيء من دارفور عبر الحدود الطويلة الى تشاد بعد ان حمل معظم المتمردين من غير العرب السلاح ضد الحكومة المركزية في اوائل عام 2003 بعد ان اتهموها بالاهمال.

وامتد العنف عبر الحدود مع انتشار الاسلحة التي أذكت تمردا في شرق تشاد.

وأدت زيارة قام بها الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يوم الاحد الى الافراج عن ثلاثة صحفيين فرنسيين واربع مضيفات جويات اسبانيات لكن العشرة الباقين مازالوا في سجن في تشاد
(المصدر : رويترز) (http://ara.today.reuters.com/news/newsArticle.aspx?type=worldnews&storyID=2007-11-06T090920Z_01_OLR632781_RTRIDST_0_OEGWD-FRANCE-CHAD-SG4.XML)

النجم التشادي
06-11-2007, 13:10
يونيسيف: نقل الأطفال من تشاد يخالف القانون الدولي
الخرطوم (رويترز) - قال صندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة (يونيسيف) يوم الاحد إن محاولة احبطت قام بها موظفو معونة اوروبيون لنقل 103 أطفال من تشاد لإيوائهم لدى اسر جديدة في فرنسا هي امر يخالف القانون الدولي.

وقالت آن فينمان رئيسة اليونيسيف المعنية الان بالاهتمام بالاطفال والعثور على اقاربهم "موقفنا هو ان هذا لا يتفق مع الاعراف او الممارسات او القوانين الدولية."

واحتجز 16 اوروبيا في بلدة ابيشي بشرق تشاد الشهر الماضي قرب الحدود مع منطقة دارفور السودانية وهم يحاولون نقل الاطفال بالطائرة.

وافرجت السلطات التشادية يوم الأحد عن سبعة من المعتقلين ولكن عشرة آخرين ما زلوا في السجن. واتهم ستة من اعضاء جماعة فرنسية اسمها ارش دي زويه بالاحتيال والاختطاف بينما اتهم ثلاثة اسبان من طاقم طائرة بالتواطؤ وكذلك طيار بلجيكي اعتقل في وقت لاحق.

وتقول الجماعة انها كانت تعتزم مساعدة الاطفال وليس خطفهم وانها تصرفت بصورة قانونية. وقالت الجماعة انها طلبت تصريحا من فرنسا لتوفير النقل الامن للاطفال الذين كانت تنوي نقلهم.

وفي اغسطس اب اصدرت وزارة الخارجية الفرنسة تحذيرا بخصوص ارش دي زويه قائلة انه لا يوجد ما يضمن ان الاطفال الذين تتراوح اعمارهم بين عام واحد وعشرة أعوام هم ايتام لا معين لهم وشككت في شرعية المشروع.

وتساعد يونيسيف الى جانب الصليب الاحمر والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة السلطات التشادية في رعاية الاطفال. وهناك محاولات لاجراء مقابلات معهم لتحديد الاماكن التي جاءوا منها.

وقالت فينمان للصحفيين بعد زيارة استمرت ثلاثة ايام للسودان "من غير المقبول ان يؤخذ اطفال من بلدانهم دون الخضوع للقوانين الوطنية والدولية."

واضافت "هذا امر يجب الا يقبله المجتمع الدولي."

ويقول مسؤولون بالامم المتحدة ومسؤولون تشاديون ان معظم هؤلاء الاطفال من عائلات يعيش احد ابويها على الاقل في منطقة الحدود التشادية السودانية
(المصدر : رويترز) (http://ara.today.reuters.com/news/newsArticle.aspx?type=worldNews&storyID=2007-11-04T222108Z_01_EGO480270_RTRIDST_0_OEGWD-CHAD-UNICEF-MZ2.XML)

النجم التشادي
06-11-2007, 13:16
الصحفيون المفرج عنهم يعودون بصحبة ساركوزي إلى فرنسا
باريس (رويترز) - وصل الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إلى مطار قرب باريس يوم الاحد يرافقه الصحفيون الفرنسيون الثلاثة الذين افرجت عنهم تشاد.

وكان هؤلاء الصحفيون ضمن 16 فرنسيا واسبانيا اعتقلوا قبل عشرة ايام اثناء محاولتهم نقل 103 اطفال افارقة جوا الى اوروبا.

وافرجت السلطات التشادية ايضا عن اربع مضيفات جويات اسبانيات قامت طائرة ساركوزي بتوصيلهم الى مدريد قبل مواصلة رحلتها الى باريس.

ولوح الفرنسيون الثلاثة لاصدقائهم وعانقوا افراد عائلاتهم لدى مغادرتهم الطائرة.

ومازال عشرة اوروبيين اخرين في السجن. ويواجه ستة من اعضاء جماعة ارش زويه الفرنسية اتهامات بالتحايل والخطف . ويواجه ثلاثة من افراد طاقم طائرة اسبان اتهامات بالمساعدة في ارتكاب هذه الجريمة بالاضافة الى طيار بلجيكي.

وقال ساركوزي الذي توجه الى العاصمة التشادية نجامينا للتدخل باسم هؤلاء الاوروبيين في مؤتمر صحفي مع الرئيس التشادي ادريس ديبي ان فرنسا لديها ثقة في الدولة التشادية والنظام القضائي التشادي.

ولكنه اضاف ايضا انه يفضل ان يحاكم الفرنسيون امام محاكم فرنسية وقال انه لا بد وان تجري مناقشات بين الهيئات القضائية للتوصل "خلال اسابيع لنتيجة تحترم العدالة التشادية وتعطي كل الضمانات لكل الاطراف.

"العلاقات بين تشاد وفرنسا طيبة..وهذه المغامرة المؤسفة حقا ليس لها صلة بنشر القوة الاوروبية في تشاد."

ولفرنسا الدولة المستعمرة سابقا لتشاد قوات في تشاد وستقدم نحو نصف ما يصل الى ثلاثة الاف جندي من الاتحاد الاوروبي سينتشرون في المنطقة الشرقية التي يسودها العنف خلال الاسابيع المقبلة لحماية اللاجئين السودانيين والتشاديين .

وتوقفت طائرة ساركوزي التي كانت تقل الاوروبيين السبعة المفرج عنهم في قاعدة توريخون العسكرية الجوية الواقعة خارج العاصمة الاسبانية مدريد مباشرة حيث استقبل رئيس الوزراء الاسباني خوسيه لويس رودريجيث ثاباتيرو المضيفات الاسبانيات.

واعتقل هؤلاء الاوروبيون قبل اكثر من اسبوع في بلدة ابيشي بشرق تشاد قرب الحدود مع اقليم دارفور السوداني الذي تمزقه الحرب اثناء محاولتهم نقل هؤلاء الاطفال الذين تتراوح اعمارهم بين عام وعشرة اعوام جوا خارج البلاد.

واتهمت تشاد هذه المجموعة بمحاولة خطف الاطفال ولكن ارش زويه قالت انها كانت تعتزم وضع الاطفال الايتام من منطقة دارفور تحت رعاية اسر اوروبية للعناية بهم وان من حقها ان تفعل ذلك وفقا للقانون الدولي .

ولنفي تناقض مع توصيف "ايتام الحرب" الذي استخدمته ارش زويه بشأن هؤلاء الاطفال يقول مسؤولون بالامم المتحدة ومسؤولون تشاديون ان معظم هؤلاء الاطفال من عائلات يعيش احد ابويها على الاقل في منطقة الحدود التشادية السودانية التي يسودها العنف.



(المصدر : رويترز) (http://ara.today.reuters.com/news/newsArticle.aspx?type=worldNews&storyID=2007-11-05T020718Z_01_EGO507493_RTRIDST_0_OEGWD-CHAD-FRANCE-MZ3.XML&archived=False)

النجم التشادي
06-11-2007, 13:20
نقل الاوروبيين المحتجزين في تشاد الى نجامينا لمحاكمتهم
نجامينا (رويترز) - نقل يوم الجمعة 16 اوروبيا اعتقلوا في شرق تشاد لمحاولتهم نقل 103 اطفال من تشاد بشكل غير قانوني الى العاصمة نجامينا تحت حراسة مشددة لمحاكمتهم.

ونقل الفرنسيون التسعة والاسبان السبعة على متن طائرة نقل عسكري تشادية من بلدة ابيشي الشرقية حيث اعتقلوا الاسبوع الماضي. ووجهت تشاد لهم اتهامات بالخطف والتحايل قائلة انهم حاولوا نقل هؤلاء الاطفال الى اوروبا دون تصريح.

وبعد الوصول الى غرب العاصمة نقل المتهمون بسيارات بمرافقة الجيش الى مبنى المحكمة بوسط العاصمة للمثول امام كبير ممثلي الادعاء التشادي وقاضي التحقيقات اللذين يتناولان قضيتهم.

وصاح احد الفرنسيين وهو المصور جان دانييل جوليو مخاطبا الصحفيين الآخرين "انني معتقل بشكل غير قانوني."

وفي حالة ادانتهم يواجه المتهمون الرئيسيون احتمال الحكم عليهم بالسجن مع الاشغال الشاقة لمدة تتراوح بين خمس سنوات وعشرين سنة. وقال ماسجارال تانجار المدعي العام المساعد ان السلطات ستبدأ في اخذ بيانات رسمية من المتهمين يوم السبت.

وستة من الفرنسيين اعضاء في جماعة تسمى ارش زويه الخيرية الفرنسية التي قالت انها كانت تنوي وضع الايتام من منطقة درافور السودانية التي يمزقها الحرب تحت رعاية عائلات اوروبية. والثلاثة الآخرون صحفيون .

وقال جيلبرت كولار احد محامي ارش زويه للصحفيين في باريس" هل يمكن ان تلومهم على انهم فكروا في لحظة معينة انهم سيستطيعون انقاذ اكثر من 100 طفل من جحيم حقيقي.

"لو كانوا مخطئين في اعتقادهم هذا وفي ان يحلموا بذلك اذا كانوا مخطئين في ان يتعشموا ذلك..هل هذا يعني انهم يستحقون الاشغال الشاقة."

وفي تناقض مع توصيف "ايتام الحرب" الذي استخدمته ارش زويه بشأن هؤلاء الاطفال يقول مسؤولون بالامم المتحدة ومسؤولون تشاديون إن معظم هؤلاء الاطفال الذين تتراوح اعمارهم بين عام وعشرة اعوام جاءوا من عائلات بعضها يعيش احد الابوين على الاقل على الحدود التي تتسم بالعنف بين تشاد والسودان.

ومن بين المعتقلين الطاقم الاسباني للطائرة التي استأجرتها ارش زويه لنقل الاطفال وطيار بلجيكي .

واعطى الرئيس التشادي ادريس ديبا املا بامكان الافراج عن الصحفيين الفرنسيين والمضيفات الموجودات بين الطاقم الاسباني قريبا اذا ثبت عدم تورطهم بشكل مباشر في هذا الامر.

وتعد هذه القضية احراجا لفرنسا الدولة المستعمرة سابقا لتشاد والتي تعد حليفا لديبي ولها قوات وطائرات متمركزة في ذلك البلاد المحروم من المنافذ البحرية.

وناشد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بشكل شخصي ديبي الافراج عن الصحفيين الفرنسيين وحث على حل يرتضيه الطرفان "ومن ثم لا يفقد احد ماء وجهه."

من بيتيل مياروم



(المصدر : رويترز) (http://ara.today.reuters.com/news/newsArticle.aspx?type=worldNews&storyID=2007-11-03T014953Z_01_EGO306445_RTRIDST_0_OEGWD-CHAD-FR-CHILDREN-MZ1.XML&archived=False)

النجم التشادي
06-11-2007, 13:25
الأمم المتحدة: غالبية الأطفال في قضية تشاد ليسوا أيتاما
ابيشي (تشاد) (رويترز) - قال رئيس تشاد يوم الخميس انه يأمل ان يتسنى الافراج قريبا عن بعض المواطنين الفرنسيين والاسبان الذين اعتقلوا لمحاولتهم نقل 103 أطفال أفارقة جوا من تشاد الى اوروبا وقال مسؤولون للامم المتحدة ان الاطفال ليسوا أيتاما.

وتحتجز تشاد الواقعة في وسط افريقيا تسعة مواطنين فرنسيين منهم صحفيان وسبعة اسبان هم طاقم طائرة مستأجرة بعد احباط محاولة منظمة ارش دو زويه الخيرية الفرنسية نقل الاطفال الى رعاية عائلات اوروبية.

وقالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة يوم الخميس ان غالبية الاطفال ليسوا أيتاما ولهم أسر وأقارب من الدرجة الاولى.

وقالت متحدثة باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة في تشاد ان المعلومات المستمدة من المقابلات التي اجرتها منظمات الامم المتحدة والصليب الاحمر تتناقض مع بيانات منظمة ارش دو زويه الفرنسية التي وصفتهم بانهم ايتام مرضى ومعوزون من اقليم دارفور الذي تمزقه الحرب في السودان.

وقالت المتحدثة انيت ريرل لرويترز في تشاد "انهم ليسوا ايتاما و لا يقيمون وحدهم في الصحراء في تشاد انهم يعيشون مع عائلاتهم في مجتمعات."

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من ارش دو زويه. وكانت المنظمة نفت ارتكاب اي مخالفة وقالت انها تصرفت بما يوافق القانون الدولي. وقالت بعض العائلات في اوروبا انها دفعت ما يصل الى 2000 يورو أو أكثر "على سبيل التبرع".

ووعد الرئيس التشادي ادريس ديبي في حديثه للصحفيين في ابيتشي باجراء تحقيق سريع وعبر عن امكانية اطلاق سراح بعض الفرنسيين والاسبان المحتجزين لتورطهم في القضية قريبا.

وقال ديبي "أرجو من جانبي ان يلقي النظام القضائي التشادي الضوء سريعا على هذا وان يفرج في اسرع وقت ممكن عن الصحفيين وايضا عن المضيفات (الاسبانيات) ولكنني لا استطيع ان افرض شيئا على القضاء التشادي فهناك نظام متبع."

وقال ديبي انه تحدث عبر الهاتف يوم الاربعاء الى الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي دعا الى الافراج عن الصحفيين وتحادث الرجلان ثانية يوم الخميس.

وقال ديفيد مارتينون المتحدث باسم ساركوزي "جرت المحادثات في جو ايجابي للغاية."

ويتولى مسؤولون من المفوضية وصندوق الامم المتحدة لرعاية الطفولة (يونيسيف) واللجنة الدولية للصليب الاحمر رعاية الاطفال وهم 21 طفلة و82 طفلا تتراوح اعمارهم بين عام وعشرة أعوام في دار للايتام في ابيشي. وسألوهم عن عائلاتهم ومن اين جاءوا.

وقالت النسخة الانجليزية من تقرير مشترك للامم المتحدة والصليب الاحمر "خلال مقابلات مع موظفين للشؤون الانسانية قال 91 طفلا انهم يعيشون مع عائلاتهم المكونة من شخص واحد بالغ على الاقل يعتبرونه احد والديهم."

وكانت نسخة فرنسية سابقة من التقرير قد استخدمت كلمة فرنسية لها معنى اوسع يشمل انواعا من الاقارب لكن ريرل قالت انها تشير في هذه الحالة الى شخص بالغ يعتبره الاطفال والدهم او والدتهم.

وكان بعض الاطفال ابلغو الصحفيين بالفعل ان اباءهم لا يزالون احياء وانهم تعرضوا للاغراء بالحلوى وعروض بادخالهم المدارس للخروج من قراهم على الحدود السودانية التشادية.

وفي تصريحات للصحفيين في ابيشي قالت ارملة كان اطفالها الثلاثة بين 13 طفلا اخذوا من قرية في منطقة طينة "جاء ستة اشخاص الى القرية بينهم اربعة فرنسيين. وكانت بينهم امرأتان. قالوا لنا (سنأخذ اطفالكم الى ابيشي للذهاب الى المدرسة.. سنعيدهم خلال اسبوع)."

واضافت انها امضت ستة ايام تسافر الى ابيشي بعدما سمعت عن اطفال ارش دو زويه عبر الراديو الاسبوع الماضي.

واثارت القضية حالة من الغضب بين التشاديين وتساءل كثيرون في المناطق الحدودية القاحلة مع السودان عن دوافع العشرات من منظمات المعونة الاجنبية التي تعمل مع لاجئي دارفور.

ونشر الصراع المستمر منذ اربعة اعوام في اقليم دارفور السوداني العنف واللاجئين عبر الحدود الى داخل شرق تشاد ويقيم حوالي 400 الف لاجيء سوداني ومدني تشادي نازح في معسكرات تديرها الامم المتحدة. واحيانا يكون من الصعب تحديد جنسيتهم في هذه المنطقة المختلطة عرقيا.

من استفاني هانكوك
(المصدر: رويترز) (http://ara.today.reuters.com/news/newsArticle.aspx?type=worldnews&storyID=2007-11-02T053551Z_01_OLR219671_RTRIDST_0_OEGWD-CHAD-FRANCE-KIDS-MM7.XML)

النجم التشادي
06-11-2007, 13:39
قاض تشادي يستجوب اوروبيين في قضية الاطفال
نجامينا (رويترز) - بدأ قاضي تحقيقات في تشاد استجواب مجموعة من 16 اوروبيا يواجهون اتهامات بالخطف والاحتيال يوم السبت فيما يتعلق بمحاولة نقل 103 اطفال الى خارج تشاد.

ورافقت حراسة عسكرية كثيفة ثمانية من الاوروبيين وثلاثة تشاديين الى المحكمة الرئيسية في نجامينا لاستجوابهم. وسيتم استجوب الباقين بعد ذلك.

وقال محامي الدولة التشادي فيليب حسين للصحفيين "تجرى عملية استجواب مكثفة في الوقت الراهن."

وستبدأ المحكمة فور استجواب جميع المتهمين بمضاهاة اقوالهم قبل ان يقرر القاضي ما اذا كانت هناك أدلة كافية لمحاكمتهم وهي عملية من المرجح ان تستغرق عدة ايام.

واعتقل تسعة فرنسيين وسبعة اسبان منذ اكثر من اسبوع في بلدة ابيشي بشرق تشاد بالقرب من الحدود مع اقليم دارفور السوداني الذي تمزقه الحرب عندما حاولوا نقل الاطفال الذين تتراواح اعمارهم بين ثلاثة وعشرة اعوام الى اوروبا.

وستة من الفرنسيين هم اعضاء في منظمة ارش زويه التي قالت انها كانت تعتزم وضع الاطفال الايتام من منطقة دارفور في رعاية اسر اوروبية للعناية بهم وان من حقها ان تفعل ذلك وفقا للقانون الدولي.

وفي تناقض مع توصيف"ايتام الحرب" الذي استخدمته ارش زويه بشأن هؤلاء الاطفال يقول مسؤولون بالامم المتحدة ومسؤولون تشاديون ان معظم هؤلاء الاطفال ينتمون لعائلات يعيش احد ابويها على الاقل في منطقة الحدود التشادية السودانية التي يسودها العنف.

وقال فيرمين ساندا احد سكان نجامينا الذي جاء لمشاهدة الاوروبيين " شخصيا اعتقد ان عملا كهذا غير انساني. لايمكننا ان نقبل ذلك. يتعين ان نحاكمهم هنا."

وتم احضار اريك بريتو رئيس منظمة ارش زويه واثنين على الاقل من التشاديين المتهمين معه الى المحكمة يوم السبت. ويواجه المتهمون الرئيسيون في حال ادانتهم في تشاد احتمال الحكم عليهم بالسجن مع الاشغال الشاقة لمدة تتراوح بين خمس سنوات وعشرين سنة.

وتمثل هذه القضية احراجا لفرنسا الدولة المستعمرة السابقة لتشاد والتي تعد حليفا للرئيس التشادي ادريس ديبي ولها قوات وطائرات متمركزة فيها.

وطلب رئيس الوزراء الفرنسي فرانسوا فيون من وزير خارجيته برنار كوشنر ووزير الدفاع ايرفيه موران اجراء تحقيقات في القضية.

وقال ان الحكومة سبق وان نبهت علانية منذ مايو ايار الماضي العائلات الفرنسية الضالعة في الامر بتوخي الحذر بعد ان دفع بعضها ما يصل الى 2000 يورو (2900 دولار) على سبيل "التبرع" في تكاليف رعاية أيتام دارفور الذين تنقلهم ارش زويه.

واثارت القضية جدلا اخلاقيا عنيفا بين الذين يعتقدون ان الاطفال سينعمون بحياة افضل في اوروبا بعيدا عن المعاناة والصراعات في افريقيا وبين الذين انتابهم الغضب من الطريقة التي استخدمت لاخذ الاطفال من عائلاتهم الافريقية.

وكان بعض الاطفال ابلغو الصحفيين في تشاد بانهم تعرضوا للاغراء بالحلوى وعروض بادخالهم المدارس للخروج من قراهم على الحدود السودانية التشادية.

وفي مدينة مارسيليا الفرنسية شارك حوالي مئة شخص بعضهم كان يحمل الورود في مسيرة صامتة تأييدا للاوروبيين. ومن المقرر تنظيم مسيرة اخرى في باريس يوم الاحد.

وجرت احتجاجات ضد ارش زويه في السودان وتشاد ووجهت بعضها انتقادات مباشرة لفرنسا
(المصدر : رويترز) (http://ara.today.reuters.com/news/newsArticle.aspx?type=worldNews&storyID=2007-11-03T190831Z_01_OLR368594_RTRIDST_0_OEGWD-CHAD-FRANCE-AT1.XML)

النجم التشادي
06-11-2007, 14:35
ساركوزي يغادر نجامينا مصطحبا سبعة متهمين بتهريب الأطفال
http://up21.arabsh.com/1/e75de4a.jpg (http://up21.arabsh.com)
إدريس ديبي يودع نيكولا ساركوزي في مطار نجامينا (الفرنسية)


غادرالرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي العاصمة التشادية نجامينا أمس مصطحبا معه سبعة من المتهمين الأوروبيين في قضية محاولة جمعية "آرش دو زوي" (سفينة زوي) خطف 103 من أطفال دارفور.

وفي ختام زيارة قصيرة استمرت ساعتين عاد ساركوزي إلى بلاده ومعه على متن الطائرة الصحفيون الفرنسيون الثلاثة، ومضيفات الطيران الإسبانيات الأربع المتهمون في القضية.

وأقلعت الطائرة التي أقلت ساركوزي والمتهمين من مطار نجامينا، وهي طائرة عسكرية من طراز" إيرباص 319 تحمل شعار الجمهورية الفرنسية.

وقبيل مغادرته قال ساركوزي في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع نظيره التشادي إدريس ديبي "سأغادر إلى باريس مع الصحفيين ومضيفات" الطيران.

وشكر ساركوزي ديبي معربا له عن الشعور بالامتنان والصداقة، ووعد بالعودة لتشاد ثانية في فبراير/ شباط المقبل في زيارة رسمية.

وأكد ساركوزي أن "هذه المغامرة المؤسفة لا علاقة لها مطلقا بانتشار القوة الأوروبية على الحدود التشادية مع السودان".

وقال "أريد أن أشير بسرور وأن ابلغ الرئيس ديبي أن العلاقات بين تشاد وفرنسا ثابتة جدا وأن هذه المغامرة المؤسفة لا علاقة لها بانتشار القوة الأوروبية على الحدود مع السودان، فتلك عملية تتم بدعم تام من الدولة التشادية تظهر الثقة المتبادلة بين حكومتينا".

وذكر ساركوزي باتفاقية التعاون القضائي الموقعة بين البلدين في 1976، مشيرا إلى إمكانية أن يحاكم الفرنسيون التسعة (ثلاثة صحفيين وستة متطوعين في منظمة ("آرش دو زويه") "إما في تشاد وإما في فرنسا".

وأضاف "بوصفي رئيسا آمل أن يحاكم هؤلاء الرعايا في فرنسا".

وتابع "لفرنسا ملء الثقة بالدولة التشادية وبالقضاء التشادي"، مشيرا إلى أن "للقضاء التشادي إجراءاته التي تحترمها فرنسا".

ضغوط مكثفة
في المقابل أعرب عدد من القضاة التشاديين الأحد عن استيائهم من الإفراج عن الصحفيين ومضيفات الطيران، منددين بما اعتبروه ضغوطا سياسية مورست على القضاء التشادي للوصول إلى هذا الإفراج.

وقال أحد هؤلاء القضاة الذين طلبوا عدم الكشف عن هوياتهم "لقد طلبوا إلينا منذ السبت بالتعجيل في الإجراءات من أجل إطلاقهم الأحد".

وأضاف "لقد شرحنا لهم أن هذا الأمر غير ممكن تقنيا، وبأنه من أجل جعل هذا الأمر مطابقا في الشكل والأساس مع الإجراءات المعمول بها نحن بحاجة إلى الأربعاء على أقل تقدير".

وأكد عدد من القضاة أن "الضغوط السياسية التي تعرضوا لها كانت قوية للغاية وأنها أتت من قمة الدولة التشادية.

وفي مدريد أعلنت الحكومة الإسبانية أن مضيفات الطيران سيعدن إلى إسبانيا من باريس على متن طائرة إسبانية.

افراج متوقع
وقبيل وصول ساركوزي إلى نجامينا أكدت مصادر دبلوماسية غربية هناك أن الرئيس الفرنسي سيعود مصطحبا المتهمين الأوروبيين.

وقال المصادر إنه "ليس هناك من داع لإبقاء الصحفيين الثلاثة والمضيفات الإسبانيات الأربع قيد الاعتقال لأنهم لم يعترفوا بالتهم".

وأضافت أن رئيس الجمعية الفرنسية إريك بريتو "برأهم في جلسة الاستماع له مساء السبت" وأكد أنه "سيتم الإفراج عنهم اليوم في الساعات المقبلة".

وكانت السلطات التشادية أوقفت 17 أوروبيا في إطار هذه القضية، هم تسعة فرنسيين، بينهم ثلاثة صحفيين وسبعة إسبان هم أفراد طاقم الطائرة في تشاد وطيار بلجيكي إضافة إلى موظفين تشاديين اثنين.

ووجهت إلى هؤلاء تهم "خطف قاصرين" و"الاحتيال" و"التواطؤ"، فيما تزعم المنظمة أن الهدف وراء عمليتها كان إنقاذ هؤلاء الأطفال من الصراع في إقليم دارفور السوداني.

وخضع عدد من المتهمين للاستجواب من قبل قاض تشادي في نجامينا الليلة الماضية.
(المصدر : الجزيرة نت) (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/A89342BC-7714-4D0B-9D6E-66BB5527A743.htm)

النجم التشادي
07-11-2007, 12:24
ساركوزي يعد بالذهاب ثانية إلى تشاد لإعادة بقية المحتجزين في قضية الأطفال


وعد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أمس بالعودة إلى تشاد لإعادة أوروبيين محتجزين لاتهامهم بخطف أطفال أفارقة في تشاد، وطلب رئيس الوزراء الأسباني خوسيه لويس ثاباتيرو في اتصال هاتفي مع الرئيس التشادي معاملة حسنة لثلاثة أسبان ما زالوا معتقلين في إطار القضية التي نددت بها الأمم المتحدة، وقالت إنها تمثل انتهاكا للقانون الدولي.

وقال الرئيس الفرنسي في أثناء زيارة إلى صيادي أسماك في شمال غرب فرنسا “سوف أذهب لإعادة الذين مازالوا هناك أيا كان ما فعلوه، فدور الرئيس هو الاهتمام بكل الشعب الفرنسي”.

وكان ساركوزي قد زار تشاد يوم الأحد لتأمين إعادة ثلاثة صحافيين فرنسيين وأربع مضيفات جويات أسبانيات كانوا معتقلين لدى السلطات التشادية فيما يتعلق بالعملية.

وفي مدريد، أعلن أن رئيس الحكومة الأسبانية خوسيه لويس رودريغيز ثاباتيرو أجرى أول أمس اتصالا هاتفيا بالرئيس التشادي إدريس ديبي، وطلب منه تأمين “أفضل معاملة ممكنة” للأسبان الثلاثة الذين لا يزالون معتقلين في نجامينا في قضية محاولة أعضاء آرش دو زوي نقل 103 أطفال معظمهم من إقليم دارفور في غرب السودان من مدينة في شرق تشاد إلى فرنسا، وشكره على إطلاق سراح أربع مضيفات أسبانيات كان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي قد أعادهن من نجامينا.

وقال مصدر مقرب من ثاباتيرو إن الأخير أعرب عن قلقه حيال وضع الأسبان الثلاثة وطلب توفير الاحترام لهم في “إطار القانون التشادي”.

وتعرض ثاباتيرو أول أمس لهجوم عنيف من المعارضة الأسبانية التي أخذت عليه عدم تحركه في هذه القضية، واتهمته بأنه “أوكل” إلى فرنسا أمر السياسة الخارجية لأسبانيا.

ودافعت مدريد عن براءة الطيار ومساعده والمضيف الأسبان الذين استجوبهم أول أمس في نجامينا قاضي تحقيق، وتأمل إطلاق سراحهم فورا وخصوصا سراح المضيف، وهم متهمون بالتواطؤ في محاولة نقل المنظمة الفرنسية آرش دو زوي 103 أطفال من شرق تشاد. ودافعت الحكومة عن نفسها إزاء انتقادات المعارضة بقولها إنه من “المنطقي” أن تقوم فرنسا بمحادثات مع تشاد، نظرا إلى علاقاتها المميزة معها.

وقال قائد الطائرة بعد استجوابه أن “الاستجواب كان جيدا وقلنا الحقيقة وهم دعونا نعبر عن رأينا”، حسب ما ذكرت صحيفة “الموندو” على موقعها على شبكة الإنترنت أول أمس.

ونددت نائبة الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة والمنسقة المقيمة ومنسقة الشؤون الإنسانية في السودان أميرة حق بموظفي الإغاثة الأوروبيين الذين حاولوا الأطفال من تشاد، وقالت في بيان لها “تتعارض مثل هذه الأعمال مع كل القوانين والمعايير الدولية بشأن تحركات الأطفال وتنتهك المبادئ الإنسانية التي نمثلها في الأمم المتحدة”.

وأوضحت حق أن الأمم المتحدة والمنظمات المحلية والدولية تعمل في تشاد والسودان لتلبية احتياجات إنسانية، وأضافت “ويجب أن نستمر في العمل معا مع الشركاء في الحكومة لضمان ألا تخرج إجراءات حماية الأطفال والصحة والتعليم عن مسارها نتيجة لأعمال منظمة واحدة”. ( رويترز أ. ف. ب )

(المصدر : الخليج) (http://www.alkhaleej.ae/articles/show_article.cfm?val=445695)

النجم التشادي
07-11-2007, 14:06
ساركوزي يريد محاكمة خاطفي الأطفال بفرنسا

http://up21.arabsh.com/1/0233ba1.jpg (http://up21.arabsh.com)
الفرنسيون متهمون بمحاولة خطف 103 من أطفال دارفور (الفرنسية-أرشيف)

قالت باريس إن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يفضل أن يحاكم الفرنسيون المعتقلون في قضية اختطاف أطفال دارفور داخل البلاد ولكن بعد التفاهم مع تشاد التي تحتجزهم.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الفرنسية على هامش زيارة ساركوزي لواشنطن إن "الرئيس يفضل أن تجري محاكمة المعتقلين خاصة الفرنسيين منهم في فرنسا.. كل هذا الأمر يتوقف على قرار من السلطات القضائية التشادية.

وأكد ساركوزي أمس أنه سيذهب إلى تشاد "ليجلب" الفرنسيين الستة المعتقلين في هذا البلد "مهما كانت التهم الموجهة إليهم" معتبرا أن "دور الرئيس هو تولي مسؤولية كل الفرنسيين".

وأثار هذا التصريح رد فعل قويا من قبل الرئيس التشادي إدريس ديبي الذي أكد أن إحقاق العدل في القضية سيتم في تشاد.

واعتبر أنه "من غير الوارد حاليا" تسليم الفرنسيين الستة الأعضاء في منظمة "آرش دو زوي" (سفينة زوي) المعتقلين في البلاد.

ويتهم الفرنسيون الستة بمحاولة خطف 103 أطفال من شرق تشاد ودارفور إلى فرنسا.

وأوقفت تشاد 17 أوروبيا في إطار هذه القضية، هم تسعة فرنسيين -بينهم ثلاثة صحفيين- وسبعة إسبانيين هم أفراد طاقم الطائرة، وطيار بلجيكي، إضافة إلى موظفين تشاديين اثنين.

وكان ساركوزي زار تشاد الأحد الماضي وعاد مصطحبا ثلاثة صحفيين فرنسيين وأربع مضيفات إسبانيات كانوا معتقلين لدى السلطات التشادية فيما يتعلق بالعملية.

ووجهت السلطات التشادية إلى المعتقلين على خلفية القضية تهم "خطف قاصرين" و"الاحتيال" و"التواطؤ"، فيما تزعم المنظمة أن الهدف وراء عمليتها كان إنقاذ هؤلاء الأطفال من الصراع في إقليم دارفور السوداني.
(المصدر : الجزيرة نت) (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/C12396E8-1617-4D0D-8B59-1620A5A47858.htm)

النجم التشادي
07-11-2007, 14:57
ردا على إعلان ساركوزي عزمه إحضارهم لفرنسا
ديبي: إحقاق العدل في متهمي خطف الأطفال سيتم بتشاد


إدريس ديبي قال إن نقل ملف المتهمين سيثير الرأي العام ببلاده (الفرنسية-أرشيف)

قال الرئيس التشادي إدريس ديبي إن إحقاق العدل بخصوص المتهمين في قضية محاولة خطف الأطفال سيتم في تشاد وذلك ردّا على إعلان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي عزمه الذهاب إلى تشاد لإعادة كلّ المتهمين إلى بلدانهم.

وقال ديبي للصحفيين في نجامينا "لا يبدو لي أنه من الضروري نقل أعضاء جمعية (أرش دو زوي) من تشاد إلى بلد آخر، ستأخذ العدالة مجراها هنا في تشاد".

وأضاف "من غير الوارد حاليا أن يسحب الملف من القضاء التشادي". مؤكدا أن الرأي العام في تشاد "حساس جدا بشأن هذه المسألة".


محاولة نقل 103 أطفال من تشاد ودارفور أثارت احتجاجات واسعة (الفرنسية)
وأكد ساركوزي صباح الثلاثاء أنه سيذهب إلى تشاد ليجلب الفرنسيين الستة مهما كانت التهم الموجهة إليهم. ويتهم الفرنسيون بمحاولة نقل 103 أطفال من شرق تشاد ودارفور إلى فرنسا.

وكان ساركوزي زار تشاد الأحد وعاد مصطحبا ثلاثة صحفيين فرنسيين وأربع مضيفات إسبانيات كانوا معتقلين لدى السلطات التشادية فيما يتعلق بالعملية.

محاكمة أحد المتهمين
من جهة أخرى مثل أمام محكمة نجامينا قائد الطائرة البلجيكي جاك فيلمار. وقد استمع المتهم البالغ من العمر خمسة وسبعين عاما إلى التهم الموجّهة إليه في قضية تهريب أطفال سودانيين إلى فرنسا. وهو أحد المتهمين الثلاثة عشر المعتقلين لدى السلطات التشادية.

وفي الخرطوم اتهم المفوض العام للعون الإنسانى السوداني حسبو عبد الرحمن المفوضية السامية للاجئين ومنظمة اليونيسيف بالتستر على جريمة اختطاف أطفال دارفور بعلم الحكومة الفرنسية.

وقال المسؤول السوداني إن المفوضية السامية للاجئين كانت تشرف على المعسكرات التي تم فيها تجميع الأطفال تمهيدا لترحيلهم إلى فرنسا، مطالبا بتحقيق دولي مع المنظمات العاملة شرقي تشاد وإقليم دارفور.

قوات نمساوية
على صعيد آخر قالت النمسا إنها سترسل ما يصل إلى 160 جنديا للانضمام لعملية حفظ السلام التابعة للاتحاد الأوروبي لحماية المدنيين في شرق تشاد.

وقال وزير الدفاع نوربرت دارابوس في بيان "سنساهم في توفير شعور بالأمن لدى اللاجئين حتى يستطيعوا العودة إلى قراهم".

ومن المفترض أن تقوم قوة الاتحاد الأوروبي المتوقع أن يصل عددها إلى ثلاثة آلاف جندي من دول أوروبية عدة، بحماية المدنيين في شرق تشاد من أعمال العنف التي تمثل امتدادا للصراع الدائر منذ أربعة أعوام في إقليم دارفور السوداني.

المصدر: الجزيرة + وكالات





--------------------------------------------------------------------------------


تعليقات القراء
زاهر المصرى

سوف يحاكمون فى فرنسا شاء ادريس ام ابا و لو حدث و حوكموا فى تشاد سوف يقضون محكوميتهم فى فندق 5 نجوم فى فرنسا شديد الحراسة.حان وقت قطف ثمار التبعية لفرنسا ولية النعم على تشاد.فرنسا من ساعدت تشاد فى حربها مع ليبيا بسبب وادى اوزو



(المصدر : الجزيرة نت) (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/28AC3DE2-C63C-49C2-9F42-64DA9E7BB24C.htm)

النجم التشادي
08-11-2007, 10:33
فرنسا تسعى لتهدئة المشاعر الغاضبة في تشاد
باريس (رويترز) - سعى مسؤولون فرنسيون يوم الاربعاء لتهدئة التوترات مع تشاد بعدما أغضب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي التشاديين بتعهده باعادة مجموعة من الاوروبيين متهمين بخطف 103 أطفال أفارقة الي أوطانهم.

وانتقد وزراء تشاديون تصريحات ساركوزي يوم الثلاثاء وقالوا ان قضاء بلدهم سيتعامل مع قضية الاوروبيين الذين ينتمون الى منظمة انسانية والمتهمين بالخطف والتلاعب لمحاولة نقل الاطفال الى فرنسا.

وقال المتحدث باسم ساركوزي ان الرئيس الفرنسي لم يقصد مطلقا التشكيك في استقلال تشاد لكنه كرر فقط تفضيله محاكمة الفرنسيين الستة في بلادهم بدلا من نجامينا حيث يحتجزون حاليا.

واضاف ديفيد مارتينو المتحدث باسم ساركوزي "ما قاله لنجامينا ... هو أن كل شيء يتوقف بكل وضوح على قرارات السلطات القضائية التشادية. لا يمكن لاحد التفكير بشكل مختلف."

وتقول منظمة (أرش زويه) المتورطة في القضية ان الاطفال أيتام من اقليم دارفور السوداني المجاور غير أن التشاديين قالوا ان جميع الاطفال تقريبا لهم احد الابوين على قيد الحياة وانهم جميعا ينتمون الى المنطقة الحدودية بين تشاد والسودان.

ويواجه المتهمون عقوبات تصل الى السجن 20 عاما مع الاشغال الشاقة في حالة ادانتهم في تشاد. لكنهم سيحصلون على عقوبات أخف في فرنسا وتؤكد فرنسا على حقيقة أن بين البلدين اتفاقية للتعاون القضائي قد تجعل ترحيلهم ممكنا.

غير أن محامي الدولة في تشاد قال للصحفيين في نجامينا ان مثل هذه الاتفاقية ربما يصعب تطبيقها في حالة ارش زويه وانتقد تعهد ساركوزي باعادة المعتقلين الاوروبيين الى وطنهم "أيا كان ما فعلوه".

وقال فيليب حسين الذي يمثل تشاد في القضية "هذا حديث سياسي. سنطبق القانون وليس السياسة."

وتظاهر حوالي 50 تشاديا خارج مبنى المحاكم الرئيسي في نجامينا حيث كان يجري استجواب المحتجزين مطالبين بمحاكمتهم في تشاد.

وهتف المحتجون بينما كانوا يضربون بقبضات أيديهم على سقف سيارة تقل محامي الفرنسيين قائلين "ليس في فرنسا.. ليس في فرنسا" فيما يشير الى عمق الانفعالات التي اثارتها القضية.



(المصدر : رويترز) (http://ara.today.reuters.com/news/newsArticle.aspx?type=worldNews&storyID=2007-11-07T222017Z_01_OLR780273_RTRIDST_0_OEGWD-CHAD-FRANCE-CHILD-MM5.XML)

النجم التشادي
08-11-2007, 10:57
إعلان ساركوزي عزمه نقل المتهمين لفرنسا
محامي الدفاع بقضية خطف الأطفال يؤكد احترامه لسيادة تشاد

http://up21.arabsh.com/1/c360cac.jpg (http://up21.arabsh.com)
نجامينا تتهم عشرة أوروبيين بمحاولة خطف 103 أطفال تشاديين وسودانيين (الفرنسية)

قال محامي الدفاع عن المتهمين الفرنسيين في قضية تهريب الأطفال التشاديين والسودانيين إن تصريحات الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي المطالبة بمحاكمة المتهمين في فرنسا عَقّدت مهمّة هيئة الدفاع وجدّد احترام موكليه للسيادة التشادية.

وقد استمع الادعاء في نجامينا الأربعاء إلى التشاديين الأربعة المتورطين في قضية جمعية (أرش دو زوي). ومثل أمام المحكمة في وقت سابق الثلاثاء قائد الطائرة البلجيكي جاك فيلمار، حيث أطلع على التهم الموجهة إليه.


من جهته طالب رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي ألفا عمر كوناري باحترام سيادة تشاد في قضية محاولة خطف الأطفال.


وقال كوناري في بيان "إنه من الضروري أن يتم التعاطي مع ملف قضية جمعية أرش دو زوي في نطاق احترام سيادة تشاد والمؤسسات التشادية وأيضا طبقا لاحترام مبادئ حقوق الإنسان ودولة القانون".



وكان ساركوزي أكد صباح الثلاثاء أنه سيذهب إلى تشاد ليجلب الفرنسيين الستة مهما كانت التهم الموجهة إليهم. بعد زيارة لها الأحد عاد بعدها مصطحبا ثلاثة صحفيين فرنسيين وأربع مضيفات إسبانيات كانوا معتقلين لدى السلطات التشادية فيما يتعلق بالعملية.


وأثار هذا التصريح رد فعل قويا من قبل الرئيس التشادي إدريس ديبي الذي أكد أن إحقاق العدل في القضية سيتم في تشاد، معتبرا أنه "من غير الوارد حاليا" تسليم الفرنسيين الستة المعتقلين في البلاد.

منظمات بدارفور تدين
وفي السودان أدانت 36 منظمة غير حكومية دولية تعمل في دارفور منظمة أرش دو زوي الفرنسية، واعتبرت في بيان أن هذا النشاط لا يشبه عمل المنظمات غير الحكومية في دارفور وتشاد.


وبين المنظمات الموقعة على البيان "سيف ذي تشيلدرن" و"أوكسفام" و"كير" و"إنترناشيونال رسكيو كوميتي" ومنظمة "عمل ضد الفقر" الفرنسية والمنظمة النروجية "تشرش إيد" ومنظمة "وور تشايلد هولند" ومنظمة "أرض الناس" الفرنسية.


وتابع البيان أن "المنظمات غير الحكومية العاملة في دارفور تلتزم تماما بالعمل وفقا للمبادئ الإنسانية والمعايير الدولية وحقوق الإنسان لكي تضمن عملا إنسانيا محايدا وغير منحاز".


وأكدت المنظمات أن "احترام حقوق الأطفال والأشخاص والأسر هو هدف عملها"، مشيرة إلى أن "85% من العمل الإنساني في دارفور تقوم به المنظمات غير الحكومية الدولية".


المصدر: الجزيرة + وكالات





--------------------------------------------------------------------------------


تعليقات القراء
القيسي

اذا كان عدد المنضمات الغربية المسيحية بهذه الكثافةالهايلة فااين المنضمات العربية والأسلامية



نور الدين اسماعيل

((وكان ساركوزي أكد صباح الثلاثاء أنه سيذهب إلى تشاد ليجلب الفرنسيين الستة مهما كانت التهم الموجهة إليهم))) يا للبجاحة والغباء وعدم الذوق و...و....و... , كيف يمكن لرئيس دولة التفوه بمثل ذلك . ولى عهد الاستعمار يا عزيزي ولكم أنا سعيد بتصريحات الرئيس التشادي . هذه منظمة تتاجر بالأعضاء لا محالة وليس لهم من دوافع أخرى فبرأيكم ما هي العقوبة المثلى لمثل هؤلاء ؟؟؟



حميد

هذا لا يحترم سيادة ديبي قبل الشعب التشادي لانه صرح للاعلام بمعاقبة هؤلاء ياتي ساركوزي خلال دقائق ياخذهم برفقته اين السيادة اين الاحترام .هذا يمس سيادة السودان لان من هؤلاء الاطفال سودانيين . لكن هذا كله الحكومه التشاديه تجني على شعبها بالموافقه على دخول قوة اوربيه قوامها6000 مقاتل . هذه هي ثمرة هذه القوة تسويه بايدك يغلب اجاويدك.



كرامة السيادة

هل أبنائكم رخاص ليحكم خاطفيهم خارج البلاد وكأن شرطكم وقضاكم مثل خيال المأئة ليس لهم فائدة رغم اأن خيال المأتة أفضل لآنة يخيف الطيوركونو رجال شرطة وقضاة حق وحاكمو المتهمين فى أرضكم فالجريمة وقعة عندكم وليس خارج بلدكم ترى لوأنتم مكانهم فهل كانوستركم تحاكمون فى بلدكم هيأت أن يفعلو وخاصة أنهم لايحبون لونكم هولاء العنصرين



الطيب محمود/ريفي العزازيwearesudanese@hotmail.com

قضية خطف الاطفال الافارقة (تشاديون وسودانيون)قضيه ترتبط ارتباط وثيق بمدى قدرة دوله تشاد على مراقبة عمل المنظمات الاجنبية على الارض هذا الامر يجلي بوضوح ضعف الادارة التشاديه في المراقبة والتقييم لعمل المنظمات , فبرغم الحرب الدائرة في غربي السودان الا ان الحكومة السودانية لديها آليات مراقبة ومتابعة وتقييم لكل المنظمات العاملة في المجال الانساني فلا يعقل ان يتم اختيار وتجميع وحصر لاكثر من مائة طفل دون ان تعلم حكومة تشاد بالامر اتمنى ان ينال تجار الرقيق الجدد عقابا رادعا حتى يكونوا عبرة لامثالهم ,,,



عبدالرحمن محمد أشقر

سئمنا من هذه المهاترات..البدائية..الكل أصبح يعرف خاتمة المسرحية..بممثليها الفاشلين..الله المستعان



صادق سيد أحمد السودانى

أصبحناالآن فى عالم متوحش ومافى حل إلا بالإتحادوالدفاع المشترك فالإتحاد قوة(تأبى الرماح إذاإجتمعن تكسرآوإذاإفترقن تكسرت آحادا)1-إقامةإتحادإفريقى قوى مع الدفاع المشترك 2-إقامة إتحاد عربى قوى مع الدفاع المشترك 3-إقامة إتحاد إسلامى قوى مع الدفاع المشترك (للتصدى لقضايا الأمة),أوروباإتحت والولايات المتحدةأصلآمتحدةوهنالك إتجاه لإتحادالدول المطلة على قزوين ونحن الآن فى عصرالصراعات الدولية ولامكان لضعيف أووحيدفى العالم(وإنمايأكل الذئب من الغنم القاصية)وإذاتعذرذلك حاليآ إتحادكل دول متجاورةأودول كل قارة



SMOB

لم اكن اتصور يوما ان تنحدر فرنسا الحضارة و التاريخ الى مستنقع التبعية المطلقة القذر على هذا النحو - ولكن يجب على ساركوزي ان يعي ان التابع لا يمكن ان يتبع - ام ان غروره اوهمه ان يتفوه بهذه التصريح الغير اخلاقي و لا حتى سياسي بهذه الصورة العلنية و الذي يوحى انه من يحكم تشاد و يتحكم في قرارات حكومتها - في تصوري يجب على الرئيس ادريس دبي الايحاء لساركوزي اما الكف عن التدخل المباشر في الشأن الداخلي و القضاءالتشادي او ستكون النتيجه طرد الفرنسيين من تشاد شر طردة.



محمد خالد

اين المنظمات الخيرية العربية والاسلامية من هذا الموقف اسسعت لو ناديت حيا.. دارفور كانت ومازالت تمد مصر باللحوم الحية من ابل وضان وتمد ليبيا بالحبوب والايدي العاملةوكانت تكسو الكعبة الى ان جاء رحمة الله عليه الملك عبدالعزيز وتمد اليمن بالعاج ليتفاخروا بمايسمى الجنبية اما تشاد والدول المجاورة لاتنسى فضل العلم والتعلم فيها فالتحية لكل من شارك ومازال فهي محنة لاخواننا في دار الفور





(المصدر : الجزيرة نت) (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/783792E2-D7AD-47F9-B0A5-F4C5109347FB.htm)[/align][/size]

النجم التشادي
08-11-2007, 11:52
المنظمات الإنسانية تقول إن الأطفال الذين أحبطت تشاد تهريبهم قدموا من عائلات تسكن قرى قرب الحدود التشادية السودانية

ذكرت المنظمات الإنسانية الدولية التي تتابع قضية الأطفال الذين أحبطت السلطات التشادية محاولة اختطافهم وتهريبهم من قبل منظمة فرنسية غير حكومية ذكرت أنها توصلت إلى أن لهؤلاء الأطفال عائلات تضم الواحدة منها بالغا على الأقل.
وذكر بيان مشترك صدر عن منظمة اليونيسيف والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين واللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي أن غالبية الأطفال وعددهم مئة وثلاثة أحضروا من قرى على الحدود التشادية السودانية.
وقالت مريم كولبالي ناديي ممثلة منظمة اليونيسيف في تشاد في حديث مع إذاعة الأمم المتحدة إنه فيما يتعلق بهؤلاء الأطفال فإن نقلهم من مكان لآخر سيترك أثرا عليهم ولهذا تتعاون اليونيسف مع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين واللجنة الدولية للصليب الأحمر لمساعدتهم وأضافت:
"لقد قررت الحكومة التشادية تشديد المراقبة على الوصول لهؤلاء الأطفال لأن العديد من الناس ذهبوا لتصويرهم وإجراء مقابلات معهم وهذا أمر غير مقبول وليس من مصلحتهم ولكنني أوكد لكم أن الأطفال بصحة جيدة"
ومن خلال الحديث مع الأطفال توصلت المنظمات الدولية إلى أن ما لا يقل عن خمسة وثمانين من الأطفال جاءوا من منطقة بين تشاد والسودان تقترب أكثر لتشاد.
(المصدر : راديو الأمم المتحدة) (http://www.rezgar.com/news/s.news.asp?ns=&t=&nid=157162)

النجم التشادي
08-11-2007, 12:03
بعد أن حاولت جمعية فرنسية تهريبهم.. دبي تعرض التدخل الإنساني في أزمة أطفال تشاد

دبي (الإمارات العربية) -أ ف ب
عرضت حملة خيرية يرعاها حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم التدخل لمساعدة الأطفال الـ103 الذين تتهم جمعية فرنسية بالسعي لنقلهم من تشاد إلى فرنسا في ظروف مثيرة للجدل, نقلا عن مسؤول في الحملة الخميس 1-11-2007. فيما أفادت منظمات إنسانية دولية في بيان أن الأطفال الذين حاولت جمعية "آرش دو زوي" نقلهم إلى فرنسا في 25 اكتوبر، يقولون إن لديهم على الأقل أحد والديهم، وانهم يتحدرون من "المنطقة الحدودية بين تشاد والسودان".

ومن جانبه، ذكر المسؤول في حملة "دبي العطاء"التي أطلقها الشيخ محمد في رمضان الماضي لتأمين التعليم لمليون طفل في الدول الفقيرة، أن الحملة مستعدة لتمويل "أعمال البحث عن أهالي الأطفال ولم شملهم مع عائلاتهم واعادتهم الى المدرسة والى محيطهم الطبيعي".

وأكد المسؤول، الذي رفض الكشف عن اسمه، "إجراء اتصالات مع حكومة تشاد، وفي ما بعد اعتقد اننا سنقوم باتصالات مع فرنسا والسودان".

وأضاف "لا نريد أن ندخل في المتاهات السياسية لهذه المسألة. نحن نقوم بذلك من منطلقات إنسانية بحتة". وتابع "نعتقد أنه يجب أن يعود الأطفال إلى المدارس والى بيئتهم الطبيعية".

وإلى ذلك، اكدت اللجنة الدولية للصليب الاحمر والمفوضية العليا للاجئين في الامم المتحدة انها "اجرت مناقشات خلال عدة ايام مع 21 طفلة و82 طفلا تتراوح اعمارهم بين سنة وعشر سنوات، وتبين من ذلك ان 85 منهم يتحدرون من قرى حدودية تقع بين تشاد والسودان في منطقة ادري وتيني".

وفي تشاد، اتهم تسعة فرنسيين بينهم ستة من اعضاء جمعية "آرش دوي" غير الحكومية وثلاثة صحافيين، بالاتجار بالبشر وهم يواجهون امكانية الحكم عليهم بالاشغال الشاقة، كما تشمل القضية سبعة اسبان اتهموا بالتواطؤ في القضية.

وكانت الجمعية الفرنسية المذكورة تخطط لنقل 103 أطفال من تشاد الى فرنسا على انهم ايتام حرب.

وتقول الجمعية انها كانت تريد ان تنقذ اطفال من اقليم دارفور السوداني الا ان مسؤولين فرنسيين وآخرين من الامم المتحدة قالوا ان الاطفال ليسوا ايتاما.

كما وجه مدع عام في نجامينا عاصمة تشاد الاربعاء تهمة التواطؤ على الخطف لطيار بلجيكي ووضع في الاعتقال
(المصدر : أمان) (http://www.rezgar.com/news/default.asp?ns=&Q=%CA%D4%C7%CF)

النجم التشادي
08-11-2007, 12:20
36 منظمة دولية فى دارفور تدين جمعية ارش دو زوى الفرنسية

http://up21.arabsh.com/1/723ee56.jpg (http://up21.arabsh.com)
تنديد شعبى بمحاولة غير شرعية لنقل اطفال الى فرنشا

الخرطوم - العرب اونلاين – وكالات : دانت 36 منظمة غير حكومية دولية تعمل فى دارفور الاربعاء منظمة ارش دو زوى الفرنسية المتهمة بمحاولة نقل اطفال ذكر انهم يتامى من الاقليم الواقع فى غرب السودان الى فرنسا عن طريق تشاد.

واكد بيان موقع باسم "المنظمات غير الحكومية الدولية العاملة فى دارفور" انها "تدين المحاولة الاخيرة التى قامت بها احدى المنظمات لنقل اطفال من تشاد".

واضاف البيان "ان هذا النشاط لا يمثل العمل الذى تقوم به المنظمات غير الحكومية فى دارفور او يقوم به زملاؤنا فى تشاد".

وبين المنظمات الموقعة على البيان "سيف ذو تشيلدرن" و"اوكسفام" و"كير" و"انترناشيونال رسكيو كوميتي" ومنظمة "عمل ضد الفقر" الفرنسية والمنظمة النرويجية "تشرش ايد" ومنظمة "وور تشايلد هولند" ومنظمة "ارض الناس" الفرنسية.

وتابع البيان ان "المنظمات غير الحكومية العاملة فى دارفور تلتزم تماما بالعمل وفقا للمبادئ الانسانية والمعايير الدولية وحقوق الانسان لكى تضمن عملا انسانيا محايدا وغير منحاز".

وتؤكد المنظمات ان "احترام حقوق الاطفال والاشخاص والاسر هو هدف عملنا"، مشيرة الى ان "85% من العمل الانسانى فى دارفور تقوم به المنظمات غير الحكومية الدولية".


يذكر ان عشرة اوروبيين بينهم فرنسيان وثلاثة اسبان وبلجيكى ما زالوا موقوفين فى تشاد حيث وجهت اليهم تهم "الخطف" و"النصب" و"التواطؤ" فى قضية منظمة ارش دو زوي.

وقام الرئيس الفرنسى نيكولا ساركوزى الاحد بزيارة خاطفة الى العاصمة التشادية نجامينا واعاد اربع مضيفات جو اسبانيات وثلاثة صحافيين فرنسيين كانت وجهت اليهم كذلك تهم بالتورط فى هذه العملية .
(المصدر : العرب أون لاين) (http://www.alarabonline.org/index.asp?fname=%5C2007%5C11%5C11-07%5C954c2.htm&dismode=cx&ts=07/11/2007%2008:12:44%20%D8%B5)

النجم التشادي
08-11-2007, 12:43
هرج ومرج وغضب في البرلمان بسبب قضية الأطفال المختطفين في تشاد
سولي : لا يمكن ان نتحدث عن حقوق الطفل ونحن المسئولون عن إهدارها
احمد عيسى : ضرب واحراق القرى وتجنيد المليشيات السبب الاساس في الازمة




تحولت جلسة المجلس الوطني أمس إلى هرج ومرج على خلفية إثارة رئيس كتلة الأحزاب الجنوبية بيتر سولي حفيظة نواب المؤتمر الوطني في مداخلته حول التقرير المشترك الخاص بحادثة إختطاف اطفال دارفور والتي حمل فيها المسئولية للسودانيين الذين تسببوا في إحراق القرى وإجبار مواطني دارفور للجوء للمعسكرات وقاطع نواب المؤتمر الوطني الذين بدا عليهم الإنزعاج بيتر سولي بنقاط النظام والهرج الجانبي مما ساق رئيس الجلسة أتيم قرنق لايقاف سولي قائلاً (بيتر أجلس لتريحنا) ودعا سولي لتسجيل إحتجاج مؤكداً على حرية النواب في الأداء برأيهم فيما ادان البرلمان حادثة الاختطاف وطالب بالاسراع في اعادة الاطفال لاسرهم.
وقال سولي لدى مداولته على التقرير المشترك حول إضافة وزيرة الرعاية الاجتماعية الخاص بالأطفال المختطفين إن السودان المسئول الأول عن جريمة اختطاف الأطفال وأشار لمساهمة الحرب في دارفور في إرسالهم للمعسكرات بمكان إرتكاب الجريمة وأضاف (لا يمكن ان نتحدث عن حقوق الطفل ونحن المسئولون عن إهدارها). واتفق النائب البرلماني عن كتلة الحركة الشعبية (اقليم دارفور) أحمد عيسى مع ما ذهب إليه سولي وقال إن السبب الأساسي لوجود اللاجئين السودانيين في تشاد السياسات الخاطئة التي مارسها النظام بضرب وإحراق القرى وتجنيد المليشيات مؤكداً ادانته لحادثة الاختطاف مطالباً بايقاع أشد العقوبة على الجناة ولتكوين لجنة برلمانية للوقوف على اوضاع الاطفال المختطفين واتهم عيسى الحكومة بالمزايدة السياسية بقضية الاطفال واوضح (إن التزايد الحكومي للقضية اصبح بطغي على المشكلة الانسانية القائمة في دارفور وعلى الاطفال الذين يموتون في دارفور يومياً بسبب الصراع والنزاعات القبلية التي قد تصل لوفاة مئتي طفل شهرياً وطالب البرلمان بتبني مواقفه الخاصة وعدم الانسياق وراء الجهاز التنفيذي وطالب البرلمان بعدم الكيل بمكيالين واوضح (البرلمان لم يكن لديه موقف واضح تجاه اللاجئين الذين قتلوا في ميدان المهندسين في القاهرة، وكانوا ايضاً سودانيين) وطالب المجلس بان يكون له دور واضح تجاه حل قضية دارفور ونزع سلاح الملشيات واضاف (لو البرلمان حريض يفترض ان يكون له موقف واضح تجاه قضية دارفور بدلاً من التباكي بدموع التماسيح على الاطفال وفي نفس الوقت الممارسات على الارض مخالفة لما يقال هنا).
وفي ذات المنحى طالب النائب البرلماني عن كتلة المؤتمر الوطني محمد احمد حاج بطرد السفيرة الفرنسية والمنظمات الفرنسية واتهم المنظمات بادخال الدولار الاسود وعملية غسيل الاموال وشدد على وضع ضوابط صارمة في مطار الخرطوم الذي قال انه يفرد للأمم المتحدة وحذر من التساهل في قضية الاختطاف مؤكداً بانه سيولد الضغينة.
وفي السياق طالب النائب البرلماني عن كتلة المؤتمر الوطني بشير يحي بالتقصي حول منظمة بالخرطوم (2) قال انها تحمل اسم المنظمة المنفذة لاختطاف الاطفال وطالب بتقديم شكوى رسمية لفرنسا بالحادثة.
وعلى ذات الصعيد أكد تقرير اللجنة البرلمانية المشترك ضعف وضبابية المعلومات المقدمة من وزيرة الرعاية الاجتماعية حول حادثة اختطاف الاطفال واشارت اللجنة إلى استمرار التقصي في القضية وقالت بإنها ستعقد جلسات لاحقة مع وزراء الداخلية والشئون الانسانية وجهاز الأمن والمخابرات للاستوثاق من المعلومات والوقوف على التفاصيل الكاملة للحادثة لتقديم تقرير مفصل للبرلمان في اسرع وقت وحصرت اسباب الحادثة للحرب في دارفور ودفعت بجملة من التوصيات التي تطالب بحصر العمالة الأجنبية في دارفور وبالإصرار على محاكمة الجناة في تشاد.
(المصدر : الأيام السودانية) (http://www.alayaam.info/index.php?type=3&id=2147509051&bk=1)

النجم التشادي
08-11-2007, 12:48
نواب يطالبون بطرد السفيرة والمنظمات الفرنسية
الخرطوم: محمد علي يوسف
طالب عدد من نواب البرلمان الحكومة بالتحرك بصورة اوسع في ما يتصل بقضية اختطاف المنظمة الفرنسية لـ(103) أطفال، وطالب بعضهم بطرد السفيرة الفرنسية بالخرطوم وكل المنظمات الفرنسية العاملة بالسودان، كما طالبوا وزير العدل بوضع النقاط على الحروف، ودعوا رئاسة الجمهورية للتدخل في القضية اسوة بالتدخل الرئاسي الفرنسي.
وطالب النائب محمد حاج ماجد "المؤتمر الوطني" عقب استماع المجلس في جلسته امس لتقرير لجنة شؤون الاسرة والطفل والمرأة حول بيان وزيرة الرعاية الاجتماعية سامية احمد محمد الذي قدمته للمجلس حول حادثة اختطاف منظمة فرنسية لـ(103) أطفال سودانيين من تشاد، رئاسة الجمهورية بالتحرك لمتابعة القضية، مشيراً إلى ان الكونجرس الامريكي اوصى وزارة الدفاع الامريكية بوضع مقترحات لتوسعة مطار ابشي خلال (90) يوماً "الامر الذي يعني أن المطار سيحول لتهديد السودان"، وطالب بطرد السفيرة الفرنسية والمنظمات الفرنسية من البلاد، مؤكداً انه يمتلك معلومات حول ادخال الثانية –أي المنظمات- لدولارات سوداء وتنفيذها لعمليات غسيل اموال.
وشهدت الجلسة مقاطعة عدد من النواب لرئيس كتلة الاحزاب الجنوبية بيتر عبدالرحمن سولي الذي حمل السودانيين مسؤولية اختطاف الاطفال بقوله: "لماذا لا يخطفون الاطفال اذا كنتم انتم الذين تحرقون القرى وتقتلونهم"، حيث اعترض النواب على استخدام سولي لصيغة الجمع في حديثه.
(المصدر : السوداني) (http://www.alsudani.info/index.php?type=3&id=2147523081&bk=1)

النجم التشادي
08-11-2007, 13:26
اديس ابابا 26 شوال 1428هـ الموافق 7 نوفمبر 2007م واس
طالب رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي الفا عمر كوناري اليوم باحترام سيادة تشاد في قضية محاولة نقل جمعية فرنسية اطفالا من تشاد.
وقال كوناري في البيان // انه من الضروري ان يتم التعاطي مع ملف قضية جمعية / آرش دي زوي / في نطاق احترام سيادة تشاد والمؤسسات التشادية وايضا طبقا لاحترام مبادىء حقوق الانسان ودولة القانون //.
واضاف ان افريقيا لا يمكن ان تكون ارض الخارجين عن القانون وانعدام القانون وموطن كافة المغامرات والمغامرين وارض كافة المنقذين الجدد معتبرا ان الامر يتعلق بقضية كرامة واحترام شعوبنا وفي كلمة باحترام الانسان.
(المصدر : وكالة الأنباء السعودية) (http://www.spa.gov.sa/details.php?id=497750)

النجم التشادي
08-11-2007, 13:33
دبي العطاء تقدم 15 طنا من المساعدات الى أطفال تشاد

دبى فى 6 نوفمبر/ وام / قامت بعثة دبي العطاء بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بالتوجه الى تشاد لتقديم المساعدة الى 103 اطفال كانوا ضحية ظروف قاسية.

وكانت بعثة دبي العطاء يتقدمها سعادة عيسى عبد الله الباشا النعيمي سفير الدولة غير المقيم لدى جمهورية تشاد قد زارت تشاد لمدة يومين لتقديم المساعدات الانسانية وتنسيق الجهود مع منظمات الاغاثة الدولية لضمان اعادة جمع هؤلاء الاطفال بذويهم تمهيدا لاستفادتهم مع اقرانهم من برامج التعليم التي ستطلقها دبي العطاء في تشاد.

وقامت بعثة دبي العطاء بتقديم 15 طنا من المساعدات الانسانية تضمنت المواد الغذائية والادوية والالبسة والالعاب الى الاطفال الذين يعيشون حاليا في رعاية احد دور الأيتام المحلية وقد ضمت البعثة فريقا طبيا مكونا من عدد من الاطباء وصيدلاني وممرض للقيام بفحوصات طبية لهؤلاء الاطفال وتقييم حالتهم الصحية واقتراح العلاج المناسب لكل منهم.

وقال محمد العمادي منسق المشروع في دبي العطاء انه رغم الطبيعة الهشة للموقف الحالي فان المبدأ الاساسي لم يتغير بل انه يؤكد ما تعتزم دبي العطاء القيام به في الدول الاشد فقرا الا وهو الترويج للتعليم كحل طويل الامد للمشاكل التي تعيق تقدم المجتمعات الفقيرة واستقرارها.

واضاف اننا باعادتنا الاطفال الى مكانهم الطبيعي على مقاعد الدراسة وما يوفره من حماية لهم فاننا نضمن بذلك اندماجهم الكامل في مجتمعهم كما ان التعليم كفيل بأن يزيل عنهم اثار المعاناة من جراء التجربة القاسية التي مروا بها، فلا يهتز استقرارهم النفسي على المدى الطويل.

والزيارة التي قام سعادة سفير الامارات غير المقيم في تشاد بتنسيقها مع الحاكم المحلي شملت عقد اجتماعات مع وزراء الخارجية والصحة والشؤون الاجتماعية في تشاد بالاضافة الى مسؤولين من منظمة اليونيسيف وبرنامج الغذاء العالمي ومفوضية الامم العليا لشؤون اللاجئين واللجنة الدولية للصليب الاحمر ومنظمة الصحة العالمية ومكتب منسق الشؤون الانسانية.

وقال سيرج ماليه ممثل المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في تشاد ان جمع شمل هؤلاء الاطفال مع عائلاتهم واعادة دمجهم بمجتمعهم هو هدفنا الاقصى وسنقوم بكل ما هو في مصلحتهم آخذين في عين الاعتبارالنتائج الانسانية المترتبة على اوضاعهم".

كما صرحت مريم نداييه ممثلة اليونيسيف في تشاد بالقول ان الهم الاساسي للمنظمة الدولية هو ضمان عودة هؤلاء الاطفال الى عائلاتهم كخطوة اولى واساسية من اجل ضمان مستقبلهم.

يذكر ان دبي العطاء واحدة من ابرز المبادرات التي اطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لابراز صورة دبي وتعزيز دورها الفعال في ضمان مستقبل افضل للاجيال القادمة.

وترتكز المبادرة الى ان التعليم هو الحل الامثل على المدى الطويل للخروج من دوامة الفقر والجهل وان التعليم هو المحرك الاساسي للنمو الاقتصادي والتطور.
(المصدر : وكالة أنباء الإمارات) (http://wam.org.ae/servlet/Satellite?c=WamLocAnews&cid=1193028185601&p=1135099400245&pagename=WAM%2FWamLocAnews%2FW-T-LAN-FullNews)[/align][/size]

النجم التشادي
08-11-2007, 13:47
محامي الدولة في تشاد: المتهميين في قضية أطفال دارفور سيحاكمون وفقا للمادة 49
الأربعاء 7 نوفمبر 2007

أنجمينا(smc)سونا
"ليس من حقي التعلق على الموقف الرسمي لرئيس دولة ذات سيادة. لكن لي حق إبداء ملاحظه وهي أن هذا التصريح قد بني علي أساس الاتفاق الفرنسي - التشادي لعام 1976.
ولكن ذالك الاتفاق مقيدا بقيود. الاتفاق ينص علي انه عندما تقدم دولة طلبا بتسليم إفراد إلى الدولة المطلوب منها ذالك، أي تشاد في هذه الحالة، فان المادة 49، البند ج من اتفاق عام 1976 تشير إلى انه يرفض طلب التسليم إذا كانت الجريمة قد ارتكبت كليا أو جزئيا داخل أراضي الدولة التي قدم لها طلب التسليم "هكذا قال المدعي العام محامي الدولة في تشاد، السيد فيليب حسيني ظهر اليوم عقب تصريحات نسبت للرئيس الفرنسي الذي قال انه سوف يعود إلى تشاد ل" البحث عن والعودة إلى أوروبا ببقية الأفراد، مهما تكن المشاكل التي سنواجهها " وأوضح سيد فيليب حسيني انه في هذه الحالة التي نحن بصددها فقد ارتكبت الجريمة في تشاد. و قد قبض علي أعضاء فريق "ارش دي زوي" في حالة تلبس كاهل في مدينة بيشي وكانت الطائرة قد أخفيت بعيدا عن الأنظار من المدرج في ابيشي. إذن فقد كانت المخالفة المرتكبة داخل الدولة المطلوب منها التسليم " حسبما أكد المسئول التشادي السيد الحسيني. وأضاف سيد فيليب حسيني "إذن و تطبيقا للاتفاق الذي استشهد السيد ساركوزي ونحن سنستشهد بالمادة 49 التي تحظر التسليم إذا كانت الجريمة قد ارتكبت على أراضى الدولة التي قدم لها الطلب. "
ومضي السيد فيليب حسيني يقول إن "الاتفاق بين البلدين لم يتطرق لأي حالة غير التي ذكرت و انأ كما قلت لا اعلق علي حديث لرئس دولة و إنما أقول أن الجانب القانوني الذي يهمني يضع قيودا هنا من حيث المادة 49 ، البند ج. اننا نؤمن إيمانا راسخا بأنهم سيحاكمون هنا وفقا للمادة 49 ، البند ج من اتفاق 1976. إنهم سيقضون عقوبتهم هنا إذا ما ثبتت إدانتهم. إنني أؤمن إيمانا راسخا بهذا لأن هذا هو ما تنص عليه النصوص القانونية. و ختم تصريه قائلا بأنه لا استطيع التخمين بتطور الأحداث لاحقا "ولكني اعتقد جازما بما أقول لأن الاتفاقية الفرنسية التشادية تنص علي هذا."
(المصدر : المركز السوداني للخدمات الصحفية) (http://www.smc.sd/ar/artopic.asp?artID=20302&aCK=AA)

ابو عبدالله
09-11-2007, 20:24
تحقق السلطات التشادية في تقارير لمنظمات حقوقية محلية تحدثت عن اختطاف 74 طفلا تتراوح أعمارهم بين عام وستة أعوام ونقلهم إلى فرنسا في سبتمبر/ أيلول الماضي، وفق ما نقلت وكالة أسوشيتد برس عن مسؤول قضائي تشادي كبير.

وقال ماسنغاريل كاغه المسؤول في مكتب الادعاء العام إن شبكة لمنظمات حقوق إنسان محلية أرسلت للادعاء العام رسالة مؤرخة بيوم الثلاثاء الماضي تتضمن وثائق وتفاصيل عن الأطفال وأسمائهم، مشيرة إلى أن الأطفال نقلوا من تشاد إلى قاعدة عسكرية قرب باريس في 17 سبتمبر/ أيلول الماضي.

وأوضح المسؤول القضائي التشادي أن منظمات حقوق الإنسان المحلية جمعت المعلومات عن هؤلاء الأطفال بعدما أبلغ ذوو بعضهم المنظمات الحقوقية بفقدان أطفالهم.

وأضاف ماسنغاريل كاغه أن الأطفال "اختطفوا فعلا وحطت بهم الطائرة في مطار عسكري ونقلوا إلى مكان غير معلوم". وألمح إلى إمكانية أن يكون أطفال آخرون نقلوا بنفس الطريقة قائلا "لا ندري عدد أطفال آخرين نقلوا بنفس الظروف".

وطبقا للمسؤول التشادي فإن الجهة التي نقلت هؤلاء الأطفال غير معروفة حتى الآن، مشيرا إلى أنها ربما لا تكون منظمة "آرش دو زوي" متورطة في القضية.

من جانبها قالت وزارة الخارجية الفرنسية إنه ليس لديها معلومات حالية عن هذه التقارير.

قضية "آرش دو زوي"

أعضاء منظمة آرش دو زوي لدى مثولهم أمام المدعي العام في نجامينا (رويترز-أرشيف)
ويأتي الكشف الجديد عن اختطاف أطفال من تشاد ونقلهم إلى فرنسا فيما تتواصل بالعاصمة نجامينا جلسات الاستماع في قضية محاولة منظمة "آرش دو زوي" الفرنسية نقل 103 أطفال من بلدة تيني التشادية إلى فرنسا الأسبوع الماضي باعتبارهم أيتاما تبين لاحقا أنهم اختطفوا من آبائهم.

وعقدت جلسة مواجهة اليوم بين المسؤولين التشاديين الأربعة المتهمين في القضية ورئيس جمعية "آرش دو زوي" أريك بروتو في قصر العدالة بالعاصمة التشادية.

ونفى ثلاثة من المسؤولين التشاديين الأربعة في شرق تشاد المعتقلين أثناء جلسة الاستماع أن يكونوا تعاونوا مع الجمعية الفرنسية، وأقر المتهم التشادي الرابع وهو زعيم احد أحياء المنطقة أنه تعامل مع "آرش دو زوي". لكنه أكد أن مسؤوليها قالوا له إنهم يبحثون عن أطفال لنقلهم للدراسة في أبيتشي كبرى مدن شرق تشاد على بعد نحو 250 كلم جنوب غرب تيني.

ويلاحق الأعضاء الستة الفرنسيون في منظمة "آرش دو زوي" والمعتقلون في نجامينا بتهمة "خطف قاصرين لتغيير حالتهم المدنية والاحتيال". ويعتقل معهم أربعة تشاديين وثلاثة إسبان وبلجيكي متهمون "بالتواطؤ" في تلك الجرائم.

وقالت محامية "آرش دو زوي" إن المعتقلين الفرنسيين الستة سيرفعون "طلبا لإعادة النظر في الوقائع" كيلا يلاحقوا بتهمة "خطف قاصرين بأقل من 15 سنة من دون تزوير ولا عنف".

وأوضحت المحامية سيلين لورنزون إنها قد ترفع أيضا "طلب الإفراج المؤقت" لموكليها.

المصدر : الجزيرة

النجم التشادي
10-11-2007, 13:23
شكرًا سعادة المشرف العام على هذه الإضافة ..
تحياتي واحترامي .

النجم التشادي
10-11-2007, 13:25
http://up21.arabsh.com/1/c6cc8ff.jpg (http://up21.arabsh.com)
الاسبان الثلاثة المتهمون في قضية "ارش دو زويه" غادروا نجامينامنذ 3 ساعة/ساعات

نجامينا (ا ف ب) - غادر الاسبان الثلاثة المتهمون في تشاد في قضية محاولة نقل اطفال بشكل غير شرعي الى فرنسا الجمعة نجامينا الى مدريد يرافقهم وزير الدولة الاسباني للشؤون الخارجية بحسب مراسل وكالة فرانس برس.

وقال وزير الدولة برناردينو ليون للصحافيين قبل ان يستقل الطائرة "اود ان اعبر عن امتنان السلطات الاسبانية للسلطات في تشاد".

واضاف "قمنا بدبلوماسية سرية وفاعلة واسبانيا راضية جدا".

وكان افرج عن المتهمين الثلاثة ظهر اليوم بعدما اصدر القاضي التشادي المكلف التحقيق في القضية امرا بالغاء مذكرات التوقيف بحقهم. وكان تم توقيفهم في 25 تشرين الاول/اكتوبر في ابيشي شرق تشاد ثم نقلوا الى مركز توقيف في نجامينا.

واوضح المدعي العام لدى محكمة الاستئناف في نجامينا ديسون دينغاسورو في اتصال هاتفي من ليبرفيل ان "قاضي التحقيق اعتبر ان لا اتهامات كافية ضدهم في الوضع الراهن للقضية".

وخلال مؤتمر صحافي في سانتياغو شكر وزير الخارجية الاسباني ميغيل انخيل موراتينوس "السلطات التشادية وخصوصا الرئيس ادريس ديبي لكيفية التعاطي مع هذه القضية (...) ما اتاح لمواطنينا العودة الى وطنهم".

واضاف موراتينوس ان الحكومة الاسبانية اقترحت تمويل تعليم الاطفال ال103 الذي كانت جمعية "ارش دو زويه" في صدد نقلهم الى فرنسا.

وفي باريس اوردت المفكرة الاسبوعية للبرلمان الفرنسي الصادرة الجمعة ان لجنة الشؤون الخارجية في الجمعية الوطنية ستستمع الثلاثاء المقبل الى وزيرة الدولة الفرنسية لحقوق الانسان راما ياد حول قضية "ارش دو زويه".

وكانت ياد رافقت الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الى نجامينا حيث افرج عن ثلاثة صحافيين فرنسيين واربع مضيفات اسبانيات
(المنصدر : AFP) . (http://afp.google.com/article/ALeqM5gCj43gzzKroD-9AaqXEx-C7TFZ4Q)

النجم التشادي
10-11-2007, 13:44
تشاد تطلق سراح 4 أوروبيين متهمين بفضيحة (الايتام)

عواصم - وكالات - أفادت الانباء الواردة من تشاد أنه تم اطلاق سراح ثلاثة أسبان متهمين بالتورط فيما يشتبه أنها عملية اختطاف لأكثر من 100 طفل من قبل جمعية ''أرش دو زوي'' للاغاثة الفرنسية بعد أن أمر قاضي تشادي بذلك.
وأطلق ايضا سراح الطيار البلجيكي ( 75 عاما ) الذي كان معهم بعد أن تعرض لنوبة قلبية الخميس ونقل على أثرها إلى قاعدة عسكرية فرنسية للعلاج لكنه في حالة مستقرة.
وذكرت هيئة الاذاعة البريطانية ''بي.بي.سي'' أن الاسبان الثلاثة كان بصحبتهم القنصل الاسباني ومحاميهم جان بيرنارد بادار.
وقال بادار إن قاضي تشادي أطلق سراح طاقم الطائرة الثلاثة والطيار البلجيكي الذين كانوا يرافقون الجمعية الخيرية الى شرق تشاد.
واستقل الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي طائرة عائدا إلى بلاده الاحد الماضي إلى جانب ثلاثة صحفيين فرنسيين وأربعة مضيفين أسبان كانوا متورطين أيضا في القضية. ويواجه 17 أوروبيا اتهامات في تلك القضية.
ومازال ستة أعضاء في الجمعية محتجزين في المستعمرة الفرنسية السابقة ويواجهون عقوبة بالسجن أقصاها 20 عاما مع الاشغال الشاقة إذا أدينوا في تشاد.
وعلى صعيد متصل نددت المنظمات غير الحكومية المنتشرة في دارفور ، امس في بيان مشترك بمحاولة ''آرش دي زوي'' اخراج الاطفال من تشاد واكدت على انها هي نفسها تحترم المبادىء الانسانية وحقوق الاطفال.
وجاء في بيان المنظمات غير الحكومية ومن بينها ''تار دي زوم (ارض البشر)'' و''اوكسفام'' و ''سايف ذي تشيلدرن'' و''التحرك ضد الجوع''، ان ''الجمعيات غير الحكومية العاملة في دارفور تندد بالمحاولة الاخيرة التي قامت بها جمعية لنقل اطفال من تشاد''.
واكدت هذه المنظمات ان تحرك ''آرش دي زوي'' ليس ''مثالا'' على عمل المنظمات غير الحكومية الدولية في دارفور وتشاد، مشددة على انها ''ملتزمة العمل في نطاق احترام المبادىء الانسانية والقواعد الدولية وحقوق الانسان''.
واضافت ''ان عملنا يحترم حقوق الاطفال والافراد والاسر''.
وتابعت المنظمات في بيانها ''نحن قلقون جدا من الاساءة للمبادىء الانسانية ونعمل معا مع اهالي دارفور والسلطات المحلية لتنفيذ برامج''، مشيرة الى ان 85 بالمئة من المساعدة المخصصة لدارفور تمر عبرها.
وكانت السلطات الشادية احبطت في 25 تشرين الاول محاولة نقل 103 اطفال الى فرنسا من قبل جمعية ''آرش دي زوي'' وهي جمعية فرنسية قالت ان هؤلاء الاطفال هم يتامى من اقليم دارفور السوداني الذي يشهد حربا اهلية من 2003.
ويلاحق القضاء التشادي اعضاء هذه المنظمة ومتعاونين معهم بتهمة ''خطف قاصرين''.
ولا يزال عشرة اشخاص محتجزين في نجامينا في اطار هذه القضية في حين تم اطلاق سراح 11 اخرين. وشملت القضية فرنسيين وبلجيكيين واسبان وتشاديين. واعلنت منظمة الامم المتحدة للطفولة (يونيسيف) الجمعة في جنيف انها تعرفت على معظم الاطفال الذين قالت ان اغلبيتهم العظمى من تشاد، وان اعادتهم الى اهلهم وقراهم ستستغرق عدة اسابيع.
وقالت المنظمة ان اربعة فقط من اصل الاطفال المائة والثلاثة لم يتم التعرف عليهم لانهم في سن صغيرة جدا وغير قادرين على التعبير عن انفسهم.
وقالت المتحدثة باسم يونيسيف فيرونيك تافو ان معظم الاطفال من تشاد وهم موجودون حاليا في مستشفى في ابيشي شرق تشاد. والاطفال هم 21 فتاة و82 ولدا.
وقالت ان فرقا ستتوجه الى قرى المنطقة للتأكد من ان الاطفال لديهم اقارب فيها يهتمون بهم. وقالت ان القرى تنتشر على مساحة كبيرة والوصول اليها صعب.

(المصدر : الرأي الأردنية) (http://www.alrai.com/pages.php?news_id=181349)

النجم التشادي
10-11-2007, 13:54
http://up21.arabsh.com/1/a31b95d.jpg (http://up21.arabsh.com)
الافراج عن الاسبان الثلاثة المعتقلين في نجامينا09/11/2007 - 12:36


شرطي تشادي يحرس طائرة كانت ستستخدم لنقل الاطفال في مطار ابيشي (كريم صاحب / )
- نجامينا (ا ف ب) - افرجت السلطات التشادية الجمعة عن الاسبان الثلاثة المتهمين في تشاد في قضية محاولة نقل اطفال بشكل غير شرعي الى فرنسا على ما افاد مراسل وكالة فرانس برس.

وغادر المتهمون الثلاثة زنزاناتهم وعانقوا الدبلوماسيين الاسبان ومحاميهم وذلك بعد ان اصدر القاضي التشادي المكلف التحقيق في القضية امرا بالغاء مذكرات التوقيف بحقهم. وكان تم توقيفهم في 25 تشرين الاول/اكتوبر في ابيشي شرق تشاد ثم نقلوا الى مركز توقيف في نجامينا.

وتوجه الاسبان الى قصر العدل لاستعادة اغراضهم الشخصية. وقال احدهم لدى وصول المجموعة الى قصر العدل "نحن سعداء جدا ونشعر خصوصا بالارتياح".

وكان القاضي التشادي امر الجمعة بالافراج عن ثلاثة اسبان وبلجيكي متهمين ب "التواطؤ" مع جمعية فرنسية حاولت نقل 103 من الاطفال بسحب محام. وقال المحامي جون برنار باداري للصحافيين "انا ذاهب حالا الى مركز التوقيف لحضور عملية الافراج عن موكلي (الاسبان) ثم الافراج عن جاك" ويلمر الطيار البلجيكي المودع مستشفى في قاعدة فرنسية بنجامينا منذ مساء الخميس لاصابته باعياء ناجم عن الضغوط النفسية والارهاق كما افادت عائلته.
(المصدر : مونت كارلو) (http://www.rmc-mo.com/rmactuar/afp/journal/international/071109123609.qsvkj6st.asp)

النجم التشادي
11-11-2007, 12:34
الخرطوم تنتقد إفراج تشاد عن متهمين بخطف الأطفال

الخرطوم - “الخليج”:


انتقد وزير العدل السوداني محمد علي المرضي الإفراج في تشاد عن المتهمين الأوروبيين بخطف الأطفال السودانيين والتشاديين، واعتبر الخطوة مفاجئة، وقال إنه واضح وفي كل مرة تزداد الاستفهامات حول موقف تشاد، وأفاد بأنه هاتف سفير السودان في انجمينا ووزير الداخلية التشادي اللذين أكدا له أن التحقيقات بشأن المتهمين في قضية اختطاف الأطفال تسير بصورة جيدة، وأن الحكومة التشادية لا تتعرض لأي ضغوط، وأنهم مستمرون في التحقيقات، إلا أنه قال “فوجئنا ان التلفزيون التشادي أذاع نبأ إطلاق سراح المتهمين، والمدهش أن إطلاق سراح المتهمين وجد أجهزة الإعلام العالمية حاضرة أمام السجن العمومي”.

وذكر الوزير أن السودان سيواصل موقفه القانوني للجريمة المنكرة، وسيستمر في الاتصالات بالشرطة الدولية “الانتربول” للقبض على جميع من أطلق سراحهم، وأن وكيل النيابة ومدير المباحث موجودون في تشاد لمتابعة واستكمال التحريات.

وقال سفير السودان في تشاد عبدالله الشيخ ان من المتوقع أن يصل وفد إعلامي ليتحرك غداً إلى ابشي للتأكد من هوية وفرز أطفال اقليم دارفور من أطفال تشاد وعددهم، وأوضح أنه سيتابع مع السلطات في الخرطوم معرفة الإجراءات التي تتخذ بشأن عملية إطلاق المتهمين.

(المصدر : الخليج) (http://www.alkhaleej.ae/articles/show_article.cfm?val=447193)

النجم التشادي
11-11-2007, 12:41
تشاد تطلق سراح طاقم طائرة "اختطاف الأطفال
أطلقت السلطات التشادية سراح ثلاثة أشخاص هم أفراد طاقم الطائرة الذين احتجزوا للاشتباه في ضلوعهم في خطف أطفال وتهريبهم من البلاد.

وقد نقل الثلاثة المفرج عنهم من السجن الرئيسي بالعاصمة بصحبة محاميهم والقنصل الإسباني.

وقال مسؤولون إن الطيار البلجيكي الذي يتعافى داخل القاعدة العسكرية الفرنسية في نجامينا بعد إصابته بنوبة قلبية، يستطيع أيضا مغادرة البلاد.

ولا يزال 6 من أعضاء مؤسسة الإغاثة "زو أرك" في انتظار بدء محاكمتهم بتهمة التآمر والتخطيط لخطف وتهريب أطفال من تشاد.

وتنفي المؤسسة نيتها "بيع الأطفال من أجل التبني"، وتقول انها حصلت على تأكيد من زعماء قبائل بأن جميع الأطفال هم من أيتام دارفور ولا يعرف لهم أي أقرباء"، وتصر على أن نواياها حسنة وانها كانت ترغب في انقاذ الأطفال وأخذهم للخارج من أجل تلقي العلاج.

وقال محامي الأشخاص المفرج عنهم إن الطيار البلجيكي جاك ويلمار نقل إلى القاعدة العسكرية الفرنسية يوم الخميس، وإن حالته أصبحت مستقرة.

وكان قد القي القبض هلى 17 أوروبيا إلا أن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي طار إلى تشاد الأحد الماضي لتأمين اطلاق سراح 7 من الرعايا الفرنسيين.

وفي حالة ادانة العاملين بالمؤسسة الخيرية بتهم الخطف أو تسهيل الخطف، فقد يواجهون عقوبة السجن لسنوات مع الأشغال الشاقة.
(المصدر : الـBBC) (http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/world_news/newsid_7087000/7087104.stm)

النجم التشادي
12-11-2007, 15:24
بعثة فرنسية تصل تشاد للتحقيق في قضية اختطاف الأطفال


أربعة من أعضاء منظمة أرش دو زوي وتشاديان خلال محاكمتهم في نجامينا (الفرنسية-أرشيف)


قالت وكالة الصحافة الفرنسية إن فريق تحقيق فرنسيا وصل مساء الأحد إلى العاصمة التشادية نجامينا للتحقيق في الظروف التي مكنت جمعية (أرش دو زوي) المتهمة بمحاولة نقل أطفال تشاديين وسودانيين من إخفاء "هويتها ونشاطاتها". ولم يدل أعضاء البعثة بأي تصريحات لدى وصولهم إلى تشاد.

ويقوم بمهمة هذه البعثة التي شكلها رئيس الحكومة فرانسوا فيون التفتيش العام للشؤون الخارجية وقيادة التفتيش لدى القوات خلال العمليات، كما أعلنت وزارة الدفاع الفرنسية الخميس.


وأكد متحدث باسم الوزارة أن "الهدف من البعثة هو التعبير عن الشفافية لدى السلطات العامة".


من جهة أخرى يستعد قضاة فرنسيون للتوجه إلى تشاد في إطار التعاون القضائي بين البلدين حول هذا الملف، كما أعلنت الأحد سكرتيرة الدولة الفرنسية للشؤون الخارجية راما يادي.


ولا يزال ستة أعضاء فرنسيين في أرش دو زوي وأربعة تشاديين موقوفين في نجامينا لمحاولتهم نقل 103 أطفال إلى فرنسا من شرق تشاد، قالت المنظمة إنهم أيتام من منطقة دارفور السودانية.



محاولة نقل 103 أطفال أثارت احتجاجات واسعة في تشاد والسودان (رويترز-أرشيف)
الضغوط الأجنبية
من جهة أخرى أدان الاتحاد المستقل للعاملين في المجال القضائي في تشاد في بيان له "الضغوط" الأخيرة التي مارستها دول أجنبية على القضاء التشادي" في قضية نقل الأطفال.


وقال البيان إن عددا من رؤساء الدول خاصة الرئيس الفرنسي "ظنوا أن بإمكانهم ممارسة الضغوط على الرئيس التشادي ورئيس المجلس الأعلى للقضاء لإقناعه بالتدخل في سير القانون".


ودعا الاتحاد الرئيس التشادي إدريس ديبي إلى احترام مبدأ الفصل بين السلطات ومحاكمة المسؤولين عن هذه القضية، مؤكدا أن هذه الضغوط تهدف إلى إنكار سيادة تشاد واستقلالية القضاء فيها.


وكانت السلطات التشادية أطلقت ثلاثة صحفيين فرنسيين وأربع مضيفات إسبانيات في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني بعد تدخل الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ثم أطلقت الطيار البلجيكي الجمعة الماضي مما أثار غضب عدد من القضاة التشاديين.


ويعتبر هؤلاء المفرج عنهم بين 17 متهما أوروبيا اعتقلوا في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بعد أن أوقفت السلطات التشادية طائرة أرش دو زوي قبل الإقلاع خارج تشاد وعلى متنها الأطفال.


المصدر: وكالات





--------------------------------------------------------------------------------


تعليقات القراء
wahid annaba algerie

الخزى والعار على ديمقرطيتكم ياغرب كفاكم خداعا



حميد

هل هذه الحرية وبلدها التي تقصدها يا عبدالواحد بيع وجلب اطفالك وانت في عقر دارهم .



بحار

طيب الان اين الاطفال الان؟



محمد عوض

هذة الحلقة الاخيرة من المسلسل الفرنسى المثير(اختطاف) وابقوا معنا



احمد عزالدين المصرى

الموضوع ده -ورغم خطورته- تم التعتيم عليه اعلاميا-الاقليلا-بشكل مريب ممكن يكون التجاهل الغربى مفهوما لكن غير المفهوم التواطؤ العربى اه قبل مااختم كلامى -عاوز اى حد اوروبى متحضر او حد عربى متأورب يكلمنى شوية عن حقوق الانسان ولامؤاخذة



أهل العوض

هؤلاء الأطافل قيل سودانيين و تم جلب السماعدات على أنهم ضحايا حرب دارفور وبعد الخطف قيل أن بعضهم من تشاد سؤال هل هنالك سودانيين بتشاد أم لا وهل إذا تم الخطف لأطفال أوربيين من قبل أفارقة وما هي ردة فعل العالم الغربي (الغبي)



بنت صنعـــــــــــــاء

صلواعلى الرسول (ص) سبحان الله حتى في بلادنا يتحكموا فينا يسرقواابنائناويبعوهم والعرب يتفرجوا انظراكيف يستقبلوهم في المطار كأنهم جاءوا من انتصار افهمواياعرب ان شاء الله لاتفهم حتى تقوم القيامه...........



خبر صادق

مفكرة الإسلام: أصدرت إحدى المحاكم الفرنسية حكما بالسجن لمدة عام على المواطن الفرنسي فنسين رينوار بتهمة إنكاره للمحرقة اليهودية المزعومة وذلك في كتيب قام بتوزيعه على المراكز العلمية المتخصصة. حرية التعبير عند الإساءة للرسول والمسلمين فقط أما قول الحقيقة المغطلة بأكاذيبهم فحرية التعبير تتطلب الكذب (هذا ما تربى عليه الغرب الكذب ثم الكذب ثم الكذب. وللأسف هناك من المسلمين يقول أنهم صادقون وما صدقهم إلا لمصلحة أو خديعة) (ولن ترضى عنك اليهود والنصارى حتى تتبع ملتهم) (ومن أصدق من الله حديثا)



حسن

اللهم جنب بلادنا الفتن والحروب واحفظ أطفالنا من كل شر .



(المصدر : الجزيرة نت) (بعثة فرنسية تصل تشاد للتحقيق في قضية اختطاف الأطفال )

النجم التشادي
13-11-2007, 12:21
أقوال شاهد عيان: موفد المركز السوداني للخدمات الصحافية يكشف دهاليز فضيحة الأطفال المختطفين
السبت 10 نوفمبر 2007
ابشى (SMC)
بصمات أرجل الأطفال طبعت باللونين الأزرق والأحمر وكتب في كل نموذج اسم الطفل ورقم مجموعته .

غرف إقامة الأطفال بمعسكرات المنظمة بمنطقة ابشى تشبه المعتقلات وتوجد خيام وعيادات متحركة

فتاة مختطفة تؤكد أنها خدعت بإيجاد فرص للتعليم بفرنسا ومفوضية اللاجئين شاركت في العملية

المنظمة الفرنسية قامت بالعملية لصالح منظمة أنقذوا دارفور المتورط في شبهات استخبارية أدت لاستقالات جماعية

فور تسرب أخبار وقصاصات من فضيحة الأطفال السودانيين والتشاديين المختطفين الى فرنسا سارع المركز السوداني للخدمات الصحافية بابتعاث صحفي من قسم التحقيقات الى العاصمة التشادية انجمينا ليكون قريبا من موقع الأحداث وليكون شاهد عين على فضيحة من أعظم فضائح الدول الكبرى تحت غطاء ومظلة العمل الانسانى والرغبة فى دعم ومساعدة الأفارقة وهم فى حقيقة الامر يسترقون الأفارقة فى طبعة جديدة لأحاديث قديمة وماس ظنت الإنسانية انها قد مضت بحقبة شائهة من تاريخ الإنسانية ولكن ما جرى بتشاد الأسابيع الماضية يؤكد ان الامر لم ينتهى بعد وان الاتجار بالبشر ظل قائما الى اليوم ولو كان الضحايا اطفالا !!
الطريق الى انجمينا وابشى :
فى الطريق الى تشاد بالطائرة وهى المرة الاولى التى ازور فيها هذا البلد الجار كان هاجس مقلق يطوف بذهنى ويتعلق بكيفية تدبر امر الوصول لموقع الحدث حيث ان صدى الفضيحة كان ما شانه جعل السلطات قلقة ومتوجسة تحسبا للضخ الاعلامى فى متابعة تفاصيل المشكل لكن هذا الهاجس سرعان ما اكتشفت خطائه حيمنا لمست تسهيلات غير معهودة للسفر الى ابشى التى غادرت اليها برفقة وفد دبلوماسى ضم مجموعة من السفراء بتشاد المعتمدين لدى إنجمينا منهم سفير فرنسا والصين ومصر والجزائر وممثلون للسفارات الأخرى وذلك بدعوة من الخارجية التشادية صبيحة الأحد الثامن والعشرين من أكتوبر الماضي لتفقد أحوال الأطفال المختطفين وايقنت حينها ان تشاد تلاعب فرنسا بلاعب (الإعلام ) وعرض الصورة كاملة أمام الراى العام العالمي لوضع باريس فى خانة يصعب التحرك منها الا بصعوبة الوفد زار مطار ابشى حيث توجد الطائرة التي وصلت المطار لنقل الأطفال المختطفين والتي تتبع لشركة أسبانية تسمى (GIRJET) بوينج 747وقد وقفت الى جانب الطائرة عربة ذات دفع رباعى بلوحات تشادية صمم عليها سلم من قوائم حديدية ودرجات خشبية لتسهيل صعود الأطفال لأنه لايوجد سلم لدى سلطات المطار لهذا النوع من الطائرات حسب إفادة السيد وزير الداخلية التشادية الذي قابل الوفد هناك وأوضح ان الطائرة (المعروضات ) وصلت فى الرابع والعشرين من اكتوبر الماضى تحمل تسعة فرنسيين تابعين للمنظمة وستة أسبان
امام الضحايا وجها لوجه :
بعد جولة المطار انتقل الوفد إلى مركز حكومي للأيتام حيث شاهد الأطفال هناك وكان أصغرهم لا يبلغ الستة أشهر وأكبرهم لا يتجاوز الثمانية سنوات وقد تعرف بعض التشاديين على بعضهم من خلال أسئلة تتعلق بأسماء المناطق والقبائل والشيوخ وما إلى ذلك من أشياء وفى هذه اللحظات اهتبلت انشغال البعض وغالب الوفد بالأطفال والتقيت بمسئول تشادي وقف إلى جواري وبدا ضجرا من اتساع المدة المقررة لالتقاء الوفد بالأطفال حيث أكد لي بعد إلحاح منى في الأسئلة بان معظم الأطفال من التشاديين أي حوالي 60% وان هناك هناك صعوبة في معرفة عدد الأطفال السودانيين نظراً لصغر سنهم إضافة للتداخل القبلي هناك. وقبل ان يتواصل الحديث أمرنا رجال المراسم بمرافقتهم الى إلى مكاتب المنظمة التي يتكون من ثلاثة بيوت منها بيتان يضمان المكاتب الإدارية للمنظمة وبيت أعد للأطفال توجد به خيام، بها شعار مفوضية اللاجئين التابعة للأم المتحدة، وقد تلاحظ وجود بصمات لأرجل الأطفال باللونين الأزرق والأحمر حيث كتب في كل نموذج اسم الطفل ورقم مجموعته، وتلاحظ كذلك وجود غرف علقت في جدرانها عبارات (المجموعة رقم كذا) وأيضاً رسومات للأطفال وعيادة بها أدوية وحقن طبية الغرف تشبه المعتقلات حيث تلاحظ ان المعسكر يقوم على شكل يمكن توفير اقصى درجات التامين له فى الدخول والخروج احد العاملين بالمقر وقد بدا عليه الذعر والاضطراب قال لى ان أن هؤلاء الأطفال مكثوا هنا مدة شهرين مشيراً إلى أن المنظمة لديها علاقة بمفوضية اللاجئين التي زودتها بالخيام وأحد المولدات، وأبان أنه لم يبلغ السلطات طوال هذه الفترة لأنه كان يعتقد أن الأطفال جوعى ومرضى وسيتم إعادتهم إلى ذويهم بعد تحسن أحوالهم وان الأطفال يحضرون عبر الحدود الى ابشى بمساعدة بعض ضعاف النفوس من التشاديين بواسطة سيارات صغيرة وقول الرجل أكدته احد الفتيات بقولها أنها وشقيقتها كانتا بالمنزل وكان والدهما في العمل وان أصحاب المنظمة طلبوا منها الذهاب معهم لأنهم سوف يعلمونهما بفرنسا !!
تملص فرنسى :
قبل ان تتواصل الجولة كنت ادقق واتفرس فى وجه السفير الفرنسى والذى بدا محرجا للغاية ومتوترا بشكل لافت حيث علمت من مصادر دبلوماسية انه وبعد جولة الوفد الدبلوماسي والصحفى مباشرة طار الى مقر اقامة الرئيس دبى وأخطره بأن هناك خطأ قد حدث بواسطة المنظمة لأن الخطة الفرنسية تتمثل في نقل ألف طفل من دارفور إلى فرنسا إلا أن المنظمة قامت بإدخال أطفال تشاديين ذات المصادر أكدت انه وبالنظر لما كل ما جرى فمن الواضح ان هناك تنسيق بدرجة ما بين السلطات التشادية والمنظمة وأن سلطات الطيران المدني لديها علم بحضور هذه الطائرة وهناك ثلاثة من التشاديين يتم التحقيق معهم لتورطهم في العملية علماً بأن العملية ليست الأولى من نوعها.
الموقف الفرنسي الرسمي والبحث عن مخارج للنجاة
بعد شيوع الخبر فى القرى والحضر لم تعد فرنسا تملك مناصا من التحرك لنفى الجريمة عنها او على الأقل امتصاصها على نحو ما أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية أن الوزير برنار كوشنير شكل خلية أزمة حول محاولة نقل مائة طفل من تشاد إلى فرنسا برئاسة وزير الدولة للشؤون الخارجية وحقوق الإنسان راما ياد وتهدف الخلية إلى متابعة النتائج الإنسانية للعملية المتعلقة بالجمعية وأوضح البيان أن كوشنير أجرى اتصالاً هاتفياً برئيس الجمهورية التشادي إدريس دبي وأعرب له عن تضامنه مع الأطفال المعنيين بهذه العملية واستعداد راما ياد للتوجه إلى تشاد وأضاف البيان أن خلية الأزمة طلبت من سفير فرنسا في إنجمينا الاهتمام بالوضع الصحي والحالة النفسية لـ103وقد أعلنت وزيرة الخارجية الفرنسية للشئون الخارجية وحقوق الإنسان راما ياد أن السلطات الفرنسية قامت بكل ما تستطيع لمحاولة منع المسؤولين عن عملية نقل أطفال دارفور من تشاد من تنفيذ مشروعهم وصرحت (بذلنا كل ما استطعنا القيام به لمنع العملية ثم نفذوها في شكل سري من دون إبلاغأ ومن دون موافقة السلطات) وقالت إنها اتخذت كل الخطوات على مستوى وزارة الخارجية الفرنسية لتحذير "منفذي العملية" لكنهم لم يستمعوا وقاموا بهذه العملية غير القانونية وغير المسؤولة، وأضافت أنه خلال الصيف عمدت وزارة الخارجية إلى تحذيرهم لكننا لم نتلق أي معلومة واضحة ومطمئنة ومع ذلك تلقوا تحذيراً شديداً بعدم القيام بهذه العملية.
منظمة لارش دوزوية والاسم توراتى !
لارش دوزوية LArche de Zoe اسم ذو مدلول ضارب في القدم وتعني كلمة LArche السفينة والمعني بها – وفق النصوص التوراتية – سفينة ضخمة جمع الله فيها كل المخلوقات لإنقاذها (سفينة نوح) وهي منظمة طوعية صغيرة أنشأتها مجموعة من رجال الأطفاء بهدف إنقاذ حياة ألف طفل دارفوري بواسطة عرضهم للتبني داخل فرنسا لدى أسر فرنسية ويراس المنظمة السيدERIC BRETEAU الذي يبرر هذه العملية بالقول: بما انه لا يلوح في الأفق حل سياسي أو دبلوماسي لقضية دارفور فإنه يجب ترحيل هؤلاء خارج دارفور حيث يجدون الرعاية ويتم إنقاذ حياتهم مؤكدا أن هذه العملية التي تدعمها منظمة (إنقاذ دارفور) Sauver Dafur تتم بدون تعاون من السلطات الفرنسية والسودانية وأكد أن 500 أسرة فرنسية تم تحضيرها بجميع أنحاء فرنسا لاستقبال هؤلاء الأطفال وأن بعضها بالفعل قد استلم موافقة التبني مضيفا ان إن الهدف النهائي للمنظمة هو نقل عدد (10.000) طفل "عشرة آلاف طفل إلى أوربا وأمريكا الشمالية وتقدر تكلفة عملية النقل كل طفل بحوالي (1400) يورو".
الغريب ان المنظمة تعمل على الارض بتشاد باسم (Children Rescue) بينما في فرنسا تحمل أسم I,Arche de Zoe) وأن أسماء الأشخاص متطابقة في كل المنظمتين ومنحتهم السلطات التشادية الاذن بالعمل فى العون
جدل قانونى :
صديق فرنسى يعمل بصحيفة (الفياجرو ) التقانى فى ابشى ليقول لى ان الحادثة فجرت نقاشا قانونيا بين المنظمة وعدد من المسئولين بمجموعة من المنظمات العاملة فى مجال الطفولة حيث قالت السيدة Genevieve مسئولة التبني بمنظمة أطباء العالم (MDM) Medicines du Monde ان مشروع المنظمة المختطفة للاطفال مشروع خطير ليس لأن هذه الأسر الفرنسية سوف تبنى طفلاً من دارفور ولكن لأن الأمر برمته مخالف للقانون حيث إن هؤلاء الأطفال لم يتم عرضهم للتبني في بلدهم الأصلي حتى يصبح تبنيهم بعد ذلك تبنياً شرعياً وتقبله القوانين الفرنسية
الجديد المكتشف من الحادثة ان لقاءات مكثفة سبقت العملية بين المنظمة المعنية والخارجية الفرنسية المنظمة المعنية باسم "ألف طفل من دارفور" وتطور الأمر بصورة أكبر وفي بادئ الأمر كان الحديث عن تبني ، وعملية التبني عملية معقدة فصار الحديث عن استقبال أطفال فالأمور أصبحت مبهمة وهو ما تخشى باريس تصاعده ليتحول من قضية جنائية لازمة السداد والتكاليف الى ازمة سياسية ضد الرئيس الجديد ..

(المصدر : المركز السوداني للخدمات الصحافية) (http://www.smc.sd/ar/artopic.asp?artID=20419&aCK=AC)