المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قبائل مملكة كانم التاريخية


مصطفى بابكر
26-01-2009, 04:28
هذه المقالة عبارة عن قصاصات من الافكار التي جمعتها من قراءتي لدراسات ومقالات اكاديمية في التاريخ والاثنولوجيا والانثروبولوجيا واللسانيات، واردت طرحها هنا في هذا المنتدى بقصد النقاش والفائدة المتبادلة.

ساحاول بقدر الامكان الابتعاد عن اللغة الاكاديمية الصعبة التي ينفر منها القاريء العادي في محاولتي لطرح الافكار الرئيسية لهذه المقالة، وسيكون التركيز في هذه المقالة على الاثنيات التالية: الزغاوه والقوران (القرعان) والكانبمو/الكانوري والبلالا لدورهم المركزي في قيام هذه المملكة، ولقد كانت فكرة اصول هذه الاثنيات (الزغاوة والقوران والكانمبو/الكانوري والبلالا وليدة تجربة شخصية عشتها ابان دراستي الميدانية في اقليم لاك تشاد كجزء من مشروع بحثي متعلق برسالة الماجستير.

من الامور التي شدت اهتمامي دائماً وخصوصا خلال رحلتي البحثية هي تداخل بعض القبائل والعشائر وامتدادها في هذه الاثنيات التي ساهمت في السابق في قيام مملكة كانم/برنو (سأستخدم مفهوم "الاثنية" الانثروبولوجي في تحليلي للتجمعات القبلية في كيان واحد يربطهم عوامل اللغة والثقافة والعادات المشتركة).

لقد قابلت شاباً من اثنية الزغاوة وبالتحديد من اقليم بلتين على الحدود الشرقية لتشاد، تبادلنا الحديث حتى تطرقنا الى مسالة القبيلة ومما زاد فضولي في الحديث انتمائه لقبيلة موجودة او بمعنى اخر ممتدة في اثنيات اخرى كالكانمبو والقوران (التيدا والكريدا).فسر الشاب سبب انتقاله الى اقليم بحيرة تشاد قائلاً لي بانه قرر امتلاك قطعة من الارض بقصد زراعتها لكي يستقر في ارض اجداده الذين هاجروا من كانم منذ سنين طويلة.

فبدأت اسأل نفسي من هو الزغاوي ومن هو البلالا ومن هو القوراني ومن هو الكانمباوي، وسبب ذلك يعود لتكرار مثل هذه النماذج في الكثير من القبائل المتداخلة والممتدة بين هذه الاثنيات، بالاضافة الى العوامل التاريخية والحضاريةالتي جمعت هذه الاثنيات في مملكة واحدة في السابق ووحدة الاصول اللغوية لهذه الاثنيات (يصنفها علماء الاثنولوجيا في عائلة اللغات الصحرواية النيلية الغربية، وتشمل ايضا لغات قبائل السونغاي في النيجر ومالي وبوريكينا فاسو)، ونستثني من هذه القاعدة قليلا لغة اثنية البلالا التي تنتمي الى عائلة لغات الميدوغو والكينغا والكوكا وابو سيمين والماياجيني وتتشابه ايضا مع لغات الباغيرمي والسارا (والتي تنتمي الى عائلة اللغات الصحراوية النيلية الوسطى). رابط للتوسع: http://www.ethnologue.com/show_country.asp?name=TD

لقد قمت شخصياً بتجميع مقالات عدة عن المنطقة من مختلف التخصصات الانسانية كالتاريخ والانثربولوجية واللسانيات واركيولوجية من اجل عمل مقاربة تحليلية بين النتائج التي توصل اليها الباحثين عن هذه الاثنيات بغرض الوصول الى صورة موضوعية بعيدة عن العاطفة والحساسيات القبلية والميول السياسي، وانما نابعة من رغبة معرفية بحته.

لقد تم ذكر كلمة "برنو" او "بورنو" اول مرة في الكتابات التاريخية على يد المؤرخ "ابن سعيد" (1282م) وعنى بها سكان المنطقة الممتدة من جبال العوينات شرقا بين مثلث الحدود السودانية الليبية المصرية الى الواحات الواقعة في اقصى جنوب ليبيا والمناطق الشرقية والجنوبية والشرقية الى جبال التبيستي الى بحيرة تشاد والمناطق الغربية لها والجنوبية المتاخمة لمناطق قبائل الهوسا. أما "كانم"، فتدل كما ذهب "المقريزي" والشواهد الحالية على انها كرسي او بلاد حكم البرنو، فمن هم البرنو اذا؟.

كلمة برنو وكما اثبتت دراسات المقاربة اللسانية التي قام بها العالم "بالمر" Palmer تعود الى الجذر "بر" Bar والذي يعني "انسان" في لغات القبائل القديمة (الجرامنت Garmantes) التي سكنت في الواحات الجنوبية للصحراء الكبرى (جنوب ليبيا وشمال تشاد وشمال شرق النيجر) كجرمه وزويلة ،ومنها تم جاءت تسمية "بركو" او "بوركو" ("كوو" او "كاوو" تعني حجر او جبل) أي انسان الحجر نسبة الى الجبال في المنطقة، ومنا ايضا سبب تسمية الهوسا "بري بري" لسكان كانم و بالتحديد حاليا الكانوري في اقليم برنو في نيجيريا، ومنها ايضا مدينة "برداي" و "بري" او "بيريا/بيليا" نسبة الى البدايات في فادا.

وهذا الشرح كما هو واضح ينافي اصول سكان كانم كما هو متداول في كتب التاريخ (وخصوصا المدرسية) والاقاويل الشعبية والتي تعيدها الى اصول حميرية يمنية هاجرت مع القائد سيف بن ذي يزن واستقرت في المنطقة بعد ان اخضعت القبائل الاصلية، ولكن هذه الفرضية قد تم رفضها ضمنيا من قبل ابن خلدون الذي ذكر في مقدمته استحالة تقبل العقل القصص الميثالوجية المتعلقة بنزوح هذه القبائل من منطقة بعيدة كاليمن لان مثل هذا النزوح يتطلب قدرة مئونية وعسكرية هائلة من اجل قطع هذه المسافات الشاسعة واستحالة تقدمهم الاسطوري من غير مقابلة او الاحتكاك بجيوش كبيرة في الجزيرة العربية ومصر والنوبة وغيرها. هذه الفرضية قد تم أيضاً رفضها من قبل دراسات مقاربة عديدة قام بها علماء من مختلف التخصصات الانسانية.

المخطوطات الاغريقية والمصرية والفينيقية والمروية (النوبة) القديمة تشير الى وجود حضارة قوية في هذه المنطقة قبل قدوم العرب والتي كانت مزدهرة تجاريا وعسكريا. وتستخدم بعض هذه المخطوطات القديمة مصطلحات كالبليميز Bleymes (او برنو النوبة) نسبة لسكان هذه الحضارة، وحسب هذه المخطوطات يبدو بان المسيحية انتشرت وبشكل محدود في هذه المنطقة عن طريق النوبة في جنوب مصر وشمال السودان في اوساط نبلاء وحكام البرنو وكانت المسيحية ممزوجة بالعقائد الوثنية لسكان المنطقة والتي كانت مبنية على عبادة ما يعتقدون بانه ابن اله المصريين "امون" ويسمونه ب"غورزيل" Gurzil (انظر كتابات البكري في هذا الشأن)، والمقريزي يذكر في كتاباته بان احدى الواحات الموجودة في فزان كان تسمى ب"واحة أم عيسى" قبل الفتح الاسلامي بقياد عقبة ، وتعرف حاليا بواحة قصور كوار او "بيلما" (بيلا بالكانوري والكانمبو تعني منطقة، و"ما" ربما الى كلمة "أم" اشارة الى مريم ام عيسى).

ومازالت الاثار الاغريقية والفينيقية باقية وشاهدة حتى الان على تعامل سكان كانم مع هذه الحضارات القديمة تجاريا وثقافيا، فمثلا نجد كلمات اغريقية الاصل اندست في لغات اهل المنطقة من القوران والكانمبو/الكانوري: كلمة "نغيلا" او "نغال" او "غال" تعني "جيد" و"حسن" ومنها ايضا انحدرت من الاغريقية كلمة "انغيل" او "انجيل" كما في الانجليزية اشارة الى الملاك او الى الحسن الملائكي على سبيل الاستعارة.

أما التاثيرات الفينيقية فتتمثل بالرموز المستخدمة حاليا من قبل قبائل كانم على الجمال والابقار والاغنام فهي تشبه الحروف الفينيقية القديمة، ونفس هذه الرموز تستخدم من قبل قبائل الامازيغ ولقد تم تحويلها الى حروف للغتهم كما هو الحال في المغرب حيث اعترفت الحكومة بها كلغة رسمية بجانب العربية.

اما الدرسات الاركيولوجية المحدودة فتشير الى ان حضارة هذه المنطقة كانت تعرف لدى الحضارات المجاورة با"لجرامانت" Gramantes وكانت عاصمتهم "جرمه"وكانت مزدهرة وتقع في الواحات الجنوبية في ليبيا الحالية حيث يسكن النبلاء في بيوت سميت بالقصور، اما الدراسات الجينية عبر تحليل الحمض النووي تشير الى اشتراك سكان المنطقة في الكثير من الجينات الحمضية مع قبائل الامازيغ في شمال افريقيا والسكان الاصليين لجزر الكناري (الغوانش Guanches).

الا انهم اجبروا تدريجيا على النزوح جنوبا الى مناطق جبال تيبيستي والمناطق المحاذية لبحيرة تشاد وبحر الغزال، وقد واجهوا في تمددهم جنوبا حروبا مع القبائل الاصلية كالقاروان Garawan و التروقلوديت Troglodytes - المؤرخ الاغريقي هيرودتس (ربما يعود اصل كلمة قوران الى هذه القبائل ومن ثم تم تعريبها الى قرعان، وليس كما ذهب خطاءا الى نسبتها قسرا الى اسماء عوائل عربية (القرعان) في الجزيرة العربية او الشام.) والساو غيرهم ولقد امتزجوا بهذه القبائل وتاثروا بلغاتها. للتوسع انظر: http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%B1%D9%85%D9%86%D8%AA
ولقد تمت فتح منطقة "جرمه" على يد القائد عقبة بن نافع الذي عين فيها زبير بن قيس البلوي (من قبيلة البيليا) ويبدو انه اعتنق الاسلام قبل ان تفتح هذه المنطقة.

أما كلمة زغاوة فقد ذكرت ولاول مرة على ما يبدو على يد المؤرخ اليعقوبي (891-92م) وكل الدلائل التي نتجت من مقاربة كتابات اليعقوبي مع كتابات اخرى تشير الى انه عنى بكلمة "الزغاوه" نفس قبائل البرنو الذين كانوا يحكمون منطقة كانم، ولقد ذكر اليعقوبي بانهم كانوا يسمون ملكهم ب"الكاراكارا" ، ولقد كانوا على حروب مستعرة مع ممالك مالي في الغرب وممالك الداجو في "ودّاي"، وربما استقر جزء من هولاء الجنود هناك واسسوا ممالك السونقاي في غرب افريقيا، وكل الدراسات اللغوية تشير الى تشابه قبائل "السونغاي" الذين حكموا ممالك مالي في الغرب لغوياً وثقافياً مع سكان كانم، اما في الشرق فقد اختلطوا مع قبائل الداجو وغيرها من القبائل الدارفورية وفي ودّاي التاريخية وربما لهذا السبب اكتسبوا السنحة الزنجية التي اصبحت غالبة على الكثير منهم على خلاف اغلبية سكان كانم الحالية وشمال تشاد وشرق النيجر حيث تغلب عليهم السنحة الحامية، ما عدا بعض قبائل الكانمبو في منطقة البحيرة و اغلبية قبائل الكانوري في بورنو حيث يغلب عليهم ايضا السنحة الزنجية وذلك بسبب الاختلاط بالقبائل الاخرى.

أما البلالا، فتشير الروايات التاريخية على انشقاقهم ومن ثم تمردهم على الملك "دونامه (الرجل القوي كما في لغة الكانبمو والكانوري) دبلماي اثر خلافات في بين الامراء في الحكم ويعزو بعض الباحثين ذلك ايضا الى اعتبار الاسلام كدين المملكة الرسمي مما ادى الى سخط بعض الامراء ممن قرروا البقاء على دياتنهم الوثنية القديمة ويعزو اخرون السبب الى رغبة نبلاء البلالا من حكام كانم غزو منطقة بحيرتي فيتري الغنية بالموارد واخضاع الكوكا بعد هزيمة وفرار ملكهم الى ناحية الشرق.

وكما ذكرت سابقا، يعتبر بعض المؤرخين ان اتخاذ الاسلام كان عاملا مهما في اشتعال الكثير من الثورات في مملكة كانم ومنها كما ذكرت ثورة البلالا وايضا التحالفات العديدة التي ابرموها ثورة التوبو (اي سكان الجبال من أهل كانم من التيدا والبديات وغيرهم) في الشمال ضد التعديلات التي ادخلها الملك دونامه ولقد تمكن البلالا بعد فترة من استيلائهم على حكم كانم بعد هزيمة السلطان داوود (1377-85) ولكن سرعان ما فقدوها بعدما ان هزموا على يد ارديس اللاوما (او عبدالله كما في لغة الكانوري والكانبمو) والذي استطاع بعد عقد تحالفات مهمة مع القبائل الموجودة في غرب بحيرة تشاد (برنو وديفا، نيجيريا والنيجر حاليا) على توحيد مملكة من جديد، ولقد استقر جزء من البلالا في منطقة لاك تشاد ويعرفوا حاليا ب"النغيوم" ويتكلمون لغة الكانمبو الذين تربطهم الديّة المشتركة لحد اليوم، ومازال البلالا في منطقة "ياو" يستخدمون اسماء ومصطلحات كانمية قديمة ك"دونامه" و "كجالة" او "كشالة" للعمدة.

أما عند "الكانمبو" فكلمة "كانبمو" يدل على جميع القبائل التي تتكلم بلغة الكانمبو والتي تسكن في كانم الحالية واقليم البحيرة وشمال اقليم شاري باغيرمي (ماساكوري) وشرق النيجر والتي تعترف بسلطان كانم في ماو كسلطة شرعية او رمزية عليا ويشمل هذا التصنيف ايضا قبائل القوران في شمال ماو ومنطقة نوكو ويسمون " كانوما" اي انسان او سكان كانم، فهناك مثلا قبائل ليست من القبائل الاصلية في المنطقة ولكنها تسمى كانبمو مثلا قبيلة "البدي" التي هاجرت من موطنها الاصلي في نيجيريا واستقرت منذ مئات السنين في مدينة "نغوري" وتخومها، و "الكوري" من البوداما الذين يستخدمون الكانبمو كلغة اولى، ويشمل هذا التصنيف"الكورادا" من التنجر و"التوري" (نسبة الى الطوارق) وبعض القبائل العربية التي امتزجت وتصاهرت مع سكان المنطقة الاصليين والتي اتخذت الكانمبو كلغة ام.

يبدو من هذه المقاربات العديدة ان الاثنيات الحالية كالكانمبو والقوران والزغاوة والبلالا ينتمون الى نفس الاصول البرنوية ولقد اختلفت لغاتها وسنحاتها وثقافتها بسبب الامتزاج مع قبائل اخرى والحروب الطويلة اثناء توسعهم والتنقلات الرعوية وغيرها من الاسباب.

بعض الملاحظات
الطوارق( وهم من الامازيغ ويسمون انفسهم "ايماجاغان") في النيجر مثلا يسمون الكانبمو والكانوري "ازاغان" وهي كلمة قريبة من كلمة زغاوة، ويسمون كل من تحدث بالدازاغا (لغة القوران) ب"اكرادان" وهي قريبة من كلمة "كريده" كما يستعملها عرب تشاد اشارة الى قبيلة "الكرا" ، ويستحدمون ايضا كلمة "توبو" على سكان الجبال في الصحراء التشادية والليبية والنيجرية ، وعند الهوسا تعبير "بيري بيري" يطلق على كل سكان كانم، ولكن حاليا اصبحت محصورة بالكانوري بسبب عامل الدولة الحديثة (نيجيريا). يمكن ان نستنتج من هذا ان كلمة زغاوه مرادفة لكمة برنو (ومشتقاتها بيري بيري، براونه، براون، بيريا (بيليا) الخ..)، اما المصطلحات فيبدو ان لها غاية وظيفية مهمة في التفريق بين سكان كانم على اساس اللغة او المنطقة التي يسكنوها ولا يمت بصلة بالعرق.

اما كلمة قوران او قرعان فتستخدم من القبائل العربية التشادية للاشارة الى جميع القبائل التي تتحدث بالدازاغا او اليتداغا كالدازا والكارا والتيدا وغيرهم من دون استثناء واحيانا يشمل بعض الكانبمو والبديات ممكن يتكلمون نفس اللغة. اما لدى القبائل الجنوبية فكل شخص من الصحراء هو بالاساس قوران ، ويستثنو احيانا الكانبمو بسبب طول عهدم بالتجارة في الجنوب.

كلمة خاتمة: ربما ستزول كل هذه الحساسيات القبلية والكراهية لدى البعض منا بعد ان نصل عبر الابحاث العلمية الى ادلة تثبت خرافة التشدد والتعصب للقبيلة ، فكل الدراسات الحديثة تبثت خرافة نقاء العرق ، فليس هناك انسان لا وامتزجت دماءه باعراق وبمجموعات انسانية اخري مما يدل على وحدة الانسانية مهما امتزجت اثنيا وعرقيا واختلفت ثقافيا ولغويا.

تحياتي القلبية

shrozi
26-01-2009, 08:42
اشكرك اخي الباحث الكبير مصطفي بابكر على هذ البحث او المقال . عندي لك سؤال ملك مملكنة كانم صابون ابن راجح متي كان ملك اريد التاريخ شكرا اخي على المعلومات

مصطفى بابكر
26-01-2009, 13:09
الاخ شروزي

المسألة معقدة والجواب على سؤالك يحتاج الى نظرة تاريخية سريعة في الاسر التي حكمت المملكة قبل الاجابة عليها. طبقاً للمعلومات التي أمامي، فانا اقسم تاريخ الاسر البرنوية (او الزغاوية في بعض الكتابات) التي حكمت مملكة كانم الى اربعة مراحل:

1- مرحلة الجرمنت Garamantes ولقد ذكرت بعض المعلومات الطفيفة عنها، وكما ذكرت سابقا نزح الجرمنت جنوبا تحت ضغط الفتح الاسلامي و هجرة القبائل العربية، وخضع الجرمنت في نزوحهم قبائل عديدة منها الساو بالقوة واسسوا مقر مملكتهم الجديدة حول بحيرة تشاد وبالتحديد في مدينة نجيمي (N'jimi وتعني الجنوب)كعاصمة لهم.

2- مرحلة الدوغوا او الدوقوا Duguwa (تقريبا من 700 الى 1085 م): ولقد تعاقب على الحكم في هذه الفترة 10 ملكا او "ماي"، وهم كالاتي سِف (بكسر السين) (تقريبا 700)، ودوغو او دوقو (785) وله تنسب الارسة الحاكمة في هذه الفترة، فون (835)، و اريتسو (839)، وكاتوري (942)، وايوما (961)، و بولا او بلا (1019)، وآركي (1035)، وشو (1077)، واخيرا سالمى او سالما (1085) ومنه ينحدر قبائل السالمي في كانم. لقد كانت مملكة كانم في اوج قوتها في عهد الماي او الملك دوغو او دوقو وينتمي كل هولاء الماي او الملوك الى طبقة الماغومي او المايوو، ومازال احفادهم موجودين في كانم ويعتبرون كاصل لجميع الكانمبو ( استخدم كانمبو هنا في معناه الشامل الذي يشمل جميع الرعايا الاصليين لحكم كانم).

3- مرحلة السيفوا Sayfawa (تقريبا من 1085 الى 1846) وتنقسم هذه المرحلة الي قسمين: قسم الحكم الكانمي (لوجود العاصمة في كانم) وقسم الحكم البرنوي (لانتقال العاصمة الى برنو). اول ماي يحكم هذه الفترة هو الملك "حمّاي" او همّاي" بالتشديد على الميم ولقد استطاع الاستيلاء على الحكم من الماي "سالمى" بعد ان جمع بعض القبائل الرعوية في تحالف قوي، يعتبر حكمه، الذي لم يستمر كثيرا، مهما لا عتناقه الاسلام وبشكل رسمي، مما ادى الى نزوح قبائل برنوية الى الشرق (وهم ما يعرفون اليوم بالزغاوه), ولقد اعتناقه الاسلام الانفتاح على التجار المسلمين من الامازيغ والعرب. ولقد عمل الماي في هذه الفترة نسبة حكمه الى الماي سِف ومنها جاءت كلمة الاسرة السيفوية، ويعتقد الكثير من الباحثين انه ربط الماي "سٍف" بسيف بن ذي يزن بذكاء ودهاء سياسي لكي يضفي الشرعية على حكمه الاسلامي ويكتسب الاحترام من الحكام العرب في الشمال.

وصلت مملكة اوج قوتها في عهد الماي دوناما دبلمي ولكن سرعان ما بدأت الحروب الاهلية بين اولاده من جهة وبين النبلاء و عودة بعض الذين نزحوا الى الشرق للظفر بالحكم من جهة اخرى مما ادى الى اضعاف المملكة وسقوط الحكم في يد البلالا (واعتقد هنا بان البلالا هم احفاد الماي "بولا" او "بلا".

هرب افراد السيفوا في هذه الفترة الى منطقة البرنو وسرعان ما شيدوا حكما قويا، واستطاعوا توحيد المملكة من جديد على يد الماي ادريس اللاوما وطرد البلالا الى محيط فتري واستمر حكمهم لتاريخ 1846.

4- مرحلة محمد الامين الكانمي (تقريبا 1846 حتى الان)
لقد كان محمد الامين شيخا متمكننا من العلوم الشرعية وخبيرا في الامور السياسية وقائدا عسكريا ولم يكن ينتمي الى عائلة السيفوا، ولقد تمكن من عقد تحالف عسكري بين قبائل العرب الشوا والقبائل الرعوية من الصحراء وبعض القبائل من كانم للاستيلاء على الحكم من الماي علي (الرابع) دالاتومي. ولقد تم تدمير اي كتاب او مخطوطات تاريخية عن حكم السيفوا، وربما لهذا السبب لازلنا نمارس عادة حرق اي ورقة مكتوبة بالعربية السيئة والتي ادت الى ضيع الكثير من المخطوطات التاريخية.

لقد غير الماي عمر بن محمد الامين الكانمي اللقب من ماي الى شيخ او شيخوا كما يطلق حاليا، ولقد كان ضعيفا على خلاف ابيه مما سهل على الولاء والوزراء الاستفراد بالاقاليم البعيدة عن العاصمة، ومما ايضا سهل توسع مملكة ودّاي من الشرق واخيرا حملة رابح بن فضل الله. ويحكم منطقة برنو حاليا شيخو الدكتور مصطفى عمر بن محمد الامين الكانمي.

وفي هذه الفترة جاء الاستعمار وتم تقطيع المملكة وضمها الى دول عدة (ليبيا، تشاد، النيجر، نيجيريا، الكاميرون) وخلقوا مناصب ادارية تقليدية جديدة chef de canton كما في نغوري وبول وماساكوري وغيرها من المناطق التشادية ، ولكن العامة تسميها جهلا بالسلاطين. اما اليفا ماو الحالي فهو في الحقيقة عبارة عن والي او عامل لماي المقيم في برنو، ولكن يعتبر الان سلطان كانم بعد الاستعمار وبسبب ضعف الماي في برنو.

هنا اجيب على سؤالك، لم اجد اسم صابون بن راحج في قائمة ملوك كانم، ربما كان واليا من قبل الماي او اميرا على منطقة في المملكة.

تحياتي القلبية

مسافر
28-01-2009, 03:03
جميل أخي هذا السرد التاريخي
زدنا ..
لاتبخل علينا من دررك

tahir a mohammed
28-01-2009, 03:24
رائع جدا. لقد درسنا في الإعدادية تاريخ كانم بشكل مفصل ولكني أتذكر الآن منه شيئا. إذا عرض علينا بهذه الطريقة الجملية ربما لأختلف الوضع قليلا.

مصطفى بابكر
28-01-2009, 04:47
الاخ العزيز مسافر والاخ العزيز طاهر

شكرا على مداخلاتكم المشجعة.

اتأسف لكثرة الاخطاء الاملائية وغيرها في المقالة. لقد كتبتها واعدت نشرها على عجالة تلبية لرغبة بعض الاعضاء. بحوث المقاربة تحتاج الى شهور واحيانا السنة لا نجازها بشكل دقيق، ولقد حاولت بقدر الامكان جمع الافكار الرئيسية في هذه المقالة الصغيرة، واتمنى من الاشراف تمديد خاصية الحذف والتعديل لكي يتسنى علي ادخال بعض التعديلات والاضافات البسيطة.

الاخ طاهر

انا ايضا درست من نفس الكتب الدراسية في تشاد، وللاسف ضعيفة جدا من الناحية العلمية ويكثر فيها الحشو والاساطير مما يؤثر سلبا على ادمغة الطلاب وهم في هذه الفترة. انظر كيف يفتخر الكانمبو دون غيرهم بانهم الاصحاب الاصليين لمملكة كانم، ونفس الشيء لدى الزغاوه، والكانوري والقورعان والبلالا بمختلف قبائلهم، وهذا كله ناتج عن الجهل والبعد عن الموضوعية في تحري الامور المنقولة. انظر كيف يحاول الكثير من الكتاب قسرا ارجاع نسب هذه القبائل الى اصول حميرية او عربية، لا ادري اهو بدافع عقدة النقص، نعم هناك دماء عربية تجري في عروقنا بسبب المصاهرة، ولكننا في الاساس من سكان المنطقة منذ ملايين السنين وتدل عليها الشواهد الاركيولوجية والجينية والانثروبولوجية.

كل هذه الاثنيات تنتمي الى نفس الاصول البرنوية الزغاوية الجرمنتية واعتبرهم شخصيا ابناء اعمام ، وان اختلفت التسميات واللهجات بسبب عامل الانتقال والاختلاط، والخ....وينتمون اصلا الى المجموعات الحامية والممتدة من جزر الكناري غربا وممتدة شرقا حتى قبائل النوبة في مصر والسودان والبجة في شرق السودان ومنعطفة جنوبا للتضم القبائل الكوشية كالفونج (السوادن) والاروموا (اثيوبيا) والصوماليين.

تحياتي القلبية

احمدو
28-01-2009, 06:24
صباح ألخير

عزيزي مصطفى

لقد فتحت ألباب على مصرعيه

حول تاريخ (قبائل مملكة كانم )

زدنا بارك ألله فيك أخي

هات ما عندك والله أني في غاية ألسرور وألتعجب وألحيرة

من هذ ألتاريخ عن وطني بصفة عامة وعن مملكة كانم بصفة خاصة

أرجومنك أنا لا تحرمنا من كتا بتك ألمميزة

وتقبل كل ألشكر وألتحياء ألقلبية

على هذ ألمجهود ألجبار ألذي بذلته

ولا تحرمنا من ألدرر

بارك ألله فيك وأدعوألله أن يكثر من أمثالك

أحمد


يقول لك


لقد


:SnipeR (28):

ahmed
28-01-2009, 13:28
اولا اشكر الاخ مصطىفى بابكر على هذا المجهود الجبار عن مملكة كانم
في الحقيقة كل فترة اسمع روايات مختلفة عن حكام مملكة كانم من العهد القديم والى الان
لقد سمعت عن الصراعات بين البولالا والكانمبو حول السلطة في كانم ولكن لم اسمع ابدا عن دور الزغاوة في هذه الفترة
اما بالنسبة للسطان الحالي فقد شاهدت سلسلة بأسماء العائلة الحاكمة حتى الان حوالي 80 اسم
ارجوا منك موافاتنا بكل ماهو جديد

albtran
28-01-2009, 14:58
نعم اخي مصطفى امر رائع جداً ان يعرف المرء تاريخ اجداده من الالف الي الياء وبارك الله فيك على هذا التحليل الجميل واسلوب السرد البسيط المفهوم من الجميع على اختلاف درجات الثقافة .
ودمتم سالمين

ابو المعالم
28-01-2009, 23:21
اشكرك اخي مصطفى على هذه المعلومات القيمة
وزدنا حتى نتعرف على حضارتنا وتاريخنا ..............

مصطفى بابكر
29-01-2009, 06:24
شكرا لجميع الاخوة الذين مروا على هذه المقالة وسيكون لي عودة لشرح بعض استفسارات الاخوة الاعزاء.

تحياتي القلبية

مصطفى بابكر
29-01-2009, 21:01
اولا اشكر الاخ مصطىفى بابكر على هذا المجهود الجبار عن مملكة كانم
في الحقيقة كل فترة اسمع روايات مختلفة عن حكام مملكة كانم من العهد القديم والى الان
لقد سمعت عن الصراعات بين البولالا والكانمبو حول السلطة في كانم ولكن لم اسمع ابدا عن دور الزغاوة في هذه الفترة
اما بالنسبة للسطان الحالي فقد شاهدت سلسلة بأسماء العائلة الحاكمة حتى الان حوالي 80 اسم
ارجوا منك موافاتنا بكل ماهو جديد

الاخ احمد

الروايات الحالية حول تاريخ كانم jشوبها الكثير من التناقضات والخرافات والاساطير البعيدة عن الموضوعية العلمية، ولهذا السبب عكفت لمدة سنين طويلة على القراءة من مختلف المصادر بقصد الحصول على اسئلتي حيرتني كثيرا. بعض الاسئلة لقد اجبت عليها بصورة موجزة.

للاسف الشديد السبب الرئيسي في نظري ضعف البحوث العملية والمناهج الدراسية. العلوم الانسانية تطورت جدا جدا ولقد اكتشفت هذا عند التحاقي بالدراسة في اوروبا وكم كانت دهشتي عندما بدأت بالاطلاع على الادوات المعرفية الجديدة التي تستخدم من قبل الباحثين لتحليل المعلومات التي في ايديهم من شتى التخصصات. تشاد يا أخى تربة خصبة جدا للبحوث الانسانية وخصوصا التاريخية والانثروبولوجية واللسانية.

وكما قلت سابقا كل الاثنيات التي ساهمت في قيام مملكة كانم تنتمي الى نفس الاصول وانما سبب الاختلافات الحالية يرجع الى عوامل التوسع الحربي والمصاهرة بالقبائل الاخرى والامتزاج بها مما ادى الى اختلاف اللهجات.

عندما اذكر كلمة زغاوه في مقالي فانا لا اقصد على وجه الحصر قبائل الزغاوه الحالية وانما اقصد معناه التاريخي الاصلي. لقد قمت بعمل مقاربات عدة بين الكثير من المقالات والبحوث الاكاديمية للبحث عن اصل هذه الكلمة.

اول ذكر لكلمة زغاوه في كتب السير كان على ما يبدو على يد المؤرخ اليعقوبي، الزغاوه الان يستخدمون تعبير البيري او البيريا او البيليا للاشارة الى انفسهم. كلمة "بر" كما ذهب بعض المؤرخين تعني انسان، و احيانا الراء تقلب ياءا بحسب اختلاف اللهجات. اما المقطع الثاني "يا" فيرجع، كما استنتج الباحث "بالمر" Palmer الى كلمة "كيا" (في لهجةقبائل الكانمبو الحالية كلمة " كيي" او "كمي" تعني احمر" وتم حذف الكاف لدمج الكلمتين وتعني احمر، اذا بيريا تعني الانسان الاحمر.

الطوارق يسمون سكان كانم "ازغان" اي الانسان الاحمر. كلمة طوارق ( وليس من طرق اي طارق الصحراء كما ذهب البعض خطاءا) نفسها تعود الى "تارقا" "تارغا" وتعني في اللغات البربرية القديمة الانسان الاحمر، ومنها ايضا كلمة "تيدا" او تيرا" نسبة الى قبائل القوران في تيبيستي وما جاورها وتعني ايضا الانسان الاحمر. واحيانا التاء تتحول الى ميم فمثلا تيرا الى ميرا ومنها مدينة مروة النوبية اي الحمراء، وفي لغة القوران الحالية كلمة "مار" تعني احمر او اي انسان ذو بشرة سمراء فاتحة.

وحتى قبائل البربر (الامازيغ) في الجزائر والمغرب يستخدمون كلمة "زاقاواغ" او "ازواغ" للدلالة الى اللون الاحمر، وحتى كلمة حُقار في مرتفعات الحُقار في جنوب الجزائر تعني الاحمر نسبة للسكان الذين يعيشون فيها، ومنها ايضا تفرعت كلمة "حقّار" كالالقاب عائلات واسماء للافراد، وتجدها بكثرة لدى الكانمبو والقوران والزغاوه الحاليين.

والرومان سموا سكان الصحراء ب"المور" اي الرجال الحمر واحيانا بالبربر.
المؤرخ الاغريقي هيرودتس سمى جميع القبائل الموجودة جنوب مصر والصحراء الليبية بالاثيوبين اي اصحاب البشرة المحترقة او المحمرة.

قدماء المصريين من الفراعنة سموا مصر ب"كاميت" او "كميت" (انظر ايضا الى لهجة الكانمبو: "كمي" تعني احمر) اي الارض الحمراء نسبة الى بشرة سكان الارض، وهذا يعني بان شعوب الصحراء كانوا يعرفوا بالرجال الحمر نسبة الى لون بشرتهم وكل اللهجات الحالية الى عائلة اللغات نيلية صحراوية لضلتها بلغات حضارات النيل.

لو جلست مع اي رجل كبير في السن وسالته عن لون بشرة اجدادك فيقول لك بانهم كان حمر لدرجة انك ترى لون الدماء في اذانهم. مثال بسيط: قبائل "السوني" او "السوندا" تجد لها امتداد في الزغاوه، والكانمبو في "نغوري" و "ماساكوري"، والكريدا، والتيدا، وحول بخيرات وانيانغا، وهناك ادل اخرى لقبائل لها نفس الامتدادت.

عندما قدم العرب الى شمال الافريقي ابان الفتوحات الاسلامية وجدوا هذه الكلمات ومنها كلمة زغاوه واطلقوها على شعوب كانم من غير استثناء.
ولكن لون البشرة الحمراء تغيرت الى السمرة الداكنة او السواد عن طريق الاختلاط بقبائل اخرى.

اما البلالا فانا اقول بانها نسبة الى الماي او الملك "بولا" او "بلا" نسبة لانه اقرب الى المنطق ، والشواهد التاريخية تشير الى انهم من النبلاء (اي انهم من نسل الماي "بلا") الذين نزحوا من كانم على اثر خلافات على السلطة. يخلط الكثير من الناس حاليا بين "البلالا" الاصليين والقبائل الاخرى كالوكا مثلا بسبب اللغة المشتركة، فلو قلت لشخص من البلالا انت كوكا فسينزعج او ربما سيغضب منك لانهم ليسوا من نفس الاصول. ومازالوا يستخدمون الكثير من الكلمات والتسميات كما في القبائل التي تسكن حاليا في كانم.

سأكتفي بهذا القدر حاليا ولا تترد في طرح الاسئلة.

تحياتي القلبية

mousa_dhmy
30-01-2009, 19:25
استاذي الله يوفقق في بحثك العلمي في التاريخ والحضارة.
وانا استمتع مع سردك للموضوع بطريقة سهلة للقراء

مصطفى بابكر
31-01-2009, 10:14
استاذي الله يوفقق في بحثك العلمي في التاريخ والحضارة.
وانا استمتع مع سردك للموضوع بطريقة سهلة للقراء


الاخ موسى

شكرا لك ياأخي.


تحياتي القلبية

مصطفى بابكر
07-02-2009, 17:16
الاخوة الاعزاء

أيين انتم؟ أصبح غيابكم يهز مضجعي، الهذه الدرجة مقالاتي معصومة عن الخطأ؟ كيف وانا بشر مثلكم؟ وخصوصا اني كتبت هذه الافكار على عجل ومن غير اي ترتيب معرفي جدّي يتناول جميع النقاط باسهاب.

أرجو منكم المساهمة، وخصوصا في الجانب اللساتي للمقالة لجهلي بلغة الزغاوه او البيريا او لغة البلالا وعاداتهم بشكل جيد.

تحياتي القلبية

مصطفى بابكر
05-05-2009, 17:19
الاخوة الاعزاء

لقد اطلعت عن طريق الصدفة على هذه الخارطة التاريخية للعلامة "البربري" للممالك غرب افريقيا ومنا مملكة "برنو كانم":

http://www.wdl.org/ar/item/53/

هذه الخريطة تدعم الفرضيات التي طرحتها فيما يخص وحدة الاصل للقبائل (زغاوه، كانمبو، قوران وبلالا) المكونة لهذه المملكة العريقة، لاحظ تسمية منطقة كانم الحالية ببلاد الزغاره (تشابه كبير مع مصطلح الدازغراه او الدازاغاه المتناول حاليا في لغة القوران)او الزغاوه، ولاحظ ايضا تسمية منطقة البلالا الحالية حول بحيرة فتري ببلاد القورام او القوران مما يدل على اصل قبائل البلالا الكانمي.

تحياتي الاخوية

مصطفى بابكر
05-05-2009, 17:45
للاطلاع والاستفادة، مقالة جميلة عن قبائل البلالا (باللغة الفرنسية):

http://horizon.........ation.ird.fr/exl-doc/pleins_....es/pleins_....es_4/sci_hum/01553.pdf

تحياتي القلبية

alghorany
06-05-2009, 12:39
الأخ مصطفى بابكر
لك مني أجمل تحية ، حقاً أنه مجهود رائع وتشكر عليه فقد شجعتني في العودة إلى المنتدى بعد قطيعة دامت أكثر من سنة لعدم وجود المواضيع التي تجعلني اشارك في الرد أو الكتابة في المنتدى هذا على الأقل من وجهة نظري الشخصي رغم حرصى الدائم في متابعة المقالات وكتابات الأخوة الأعضاء المميزين فقط وطبعاً أنت منهم .

لك مني جل احترامي وتقديري والمطلوب منك المزيد فلا تحرمنا من ابداعاتك

مصطفى بابكر
06-05-2009, 17:18
الأخ مصطفى بابكر
لك مني أجمل تحية ، حقاً أنه مجهود رائع وتشكر عليه فقد شجعتني في العودة إلى المنتدى بعد قطيعة دامت أكثر من سنة لعدم وجود المواضيع التي تجعلني اشارك في الرد أو الكتابة في المنتدى هذا على الأقل من وجهة نظري الشخصي رغم حرصى الدائم في متابعة المقالات وكتابات الأخوة الأعضاء المميزين فقط وطبعاً أنت منهم .
لك مني جل احترامي وتقديري والمطلوب منك المزيد فلا تحرمنا من ابداعاتك

الاخ الكريم

شكرا على هذه الكلمات الطيبة.

تحياتي القلبية

المسـتبد العـادل
13-05-2009, 19:58
جميل .. جدا
حياك الله ...

إلى الفرائد

مصطفى بابكر
29-05-2009, 23:01
الاخ المستبد وجميع الاخوة الاحباء

أعتذر عن تكملة هذا الموضع بعد ان طلبت اعادة فتحه شخصياً.

وشكراً لكم جميعاً

تحياتي الاخوية

tchadien
30-05-2009, 06:25
أشكرك أخي على كل حال مجهود رائع قمت به .
فإلى الأمام.
تحية شخصية لك.

البروفيسور
01-06-2009, 17:42
قيل ما تكرر تقرر
مجهودك مبارك ، قل يارب
هو الموفق
واجعل اتكالك بالله .. ليس بأحد
وسوف تجد كل حقوقك تأتيك أو يفتح الله لك بابا آخر تجد ما تنويأو تهدف إليه من كتابة هذا المقال الذي تمنيت أن تواصل الكتابة فيه .. :SnipeR (8):
البروفيسور



اللهم صلى وسلم على رسول الله ..

ابو المعالم
18-06-2009, 19:58
الاخ مصطفى بابكر

امتعتنا ببجثك ونتمنى لك مزيد من التقدم في حياتك العلمية ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

اسال الله لك التوفيق


وتقبل تحياتي

شباب الصحوة
17-10-2009, 16:39
اما كلمة قوران او قرعان فتستخدم من القبائل العربية التشادية للاشارة الى جميع القبائل التي تتحدث بالدازاغا او اليتداغا كالدازا والكارا والتيدا وغيرهم من دون استثناء واحيانا يشمل بعض الكانبمو والبديات ممكن يتكلمون نفس اللغة. اما لدى القبائل الجنوبية فكل شخص من الصحراء هو بالاساس قوران ، ويستثنو احيانا الكانبمو بسبب طول عهدم بالتجارة في الجنوب.



اخي مصطفى لم تبين من اين اصل القرعان ولم تفصل في المعلومات اعرفه انا الا بعض الذي ذكرت منها

ونشكرك واذا مر شخص اخر لديه معلومات سوف اضيفه لكي اخرج بشي مفيد

اود الاخذ من كل مصدر

ونتمنا لك التوفيق وضحت الصور ام تحتاج الى توضيح اكثر

ProffG
27-11-2009, 12:07
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

انا متابع صامت لأغلب المواضيع في هذا المنتدى المتعلقه بتاريخ قبيلة القرعان، لأني مهتم كثيرا بأصلها ونسبها. خلال السنوات الماضية قمت بالكثير من البحث عن إجابات لأسئله كثيرا في هذا المجال:

قابلت خبراء أنساب من قبيلة القرعان في السعودية ( من الحويطات)
قابلت خبراء أنساب من قبيلة القرعان في الأرن ( يسمونهم أيضا بقبيلة اليماني)
تحدثت مع كثير من أبائنا والخبيرين في مجال الأنساب
قرأت مراجع في الفتوحات الأسلامية
قرأت مراجع الرحاله الغربيين وزيارتهم للمنطقة ( شمال تشاد خصيصا)
قرأت رساله للدكتور حقار محمد أحمد عن أصل القرعان

ولأن ترتيب وصياغة كتاب ستأخذ فترة من الزمن، أردت الإدلاء بدلوي بإستنتاجاتي، والله تعالى أعلم:

ليست كل القبائل أو فروع القبائل المنضوية تحت مسمى القرعان في تشاد من أصل واحد أو جد واحد( ذكر هذا النسابون التشاديون) لكن توجد بينهم مزاواجات وصلات تاريخيه من حروب وخلافه.
بعضها من التبو والبعض من أصول مختلطه وبعضها من أصول عربية والبعض الأصل غير محدد أو مختلف فيه
لا يوجد شيخ للقرعان في تشاد عكس القرعان في الدول العربية
لذلك، لمعرفة من ينتمي للقرعان العربية أو لا ينتمي لها يجب علينا معرفة أصول كل قبيلة في تشاد منتميه للمسمى ( القرعان) بالأدله والبراهين الموثقه وهذا شئ معقد ولكن ليس مستحيلا، التعقيد يأتي من عدم توفر مخطوطات أو شجره عائليه لأغلب القبائل.
ليس كل من يطلق عليهم (القرعان) من القبائل العربية من أصل واحد، بعضهم قبائل عدنانيه هاشمية وبعضهم قبائل قحطانية يمنيه.
هناك أدليه قويه على هجرات قبائل عربية إلى تشاد
هناك أدله جغرافيه على تواجد القرعان في المنطقه ( القرعان الهاشميين)
هناك أدله قويه على أن من يطلق عليهم حاليا في تشاد ( القرعان) كان لأجدادهم وجود في مرتفعات تيبستي وجنوبها وبحيرة تشاد وشمالها مئات السنين قبل الفتوحات الإسلامية، وأنهم لم يكونوا يتحدثوا بالعربيه أبدأ.

لذلك أقول والله أعلم ، قرعان تشاد ( الأصليون) من أصول عربيه هاشمية، ولكن ليس كل من ينضوي تحت مسمى ( قرعان) حاليا في تشاد هم من هذا الأصل ، الغالبية من أصول أخرى ولكنت إنضوت تحت مسمى القرعان لأسباب عديده وتم تكوين (الحلف) القبلي المسمى حاليا ( القرعان).
لتحديد من حاليا من القرعان في تشاد ينتمي للقرعان العرب سيدخلنا في متاهات عديده، لذلك الأسلم أن لا ننسى أننا أولا مسلمون وثانيا تشاديون وثالثا قرعان، ولا يهم من منا هم الأصل أو الفرع للأسباب التاليه:
1. القرعان من الدول العربيه لن يعترفوا بصلت نسبهم لنا
2. لا توجد لدينا شجرة قبليه موثقه
3. ليس لدينا شيخ أو مرجع موحد
4. العربية ليست لغتنا الأم

والله تعالى أعلم

السعيد
12-02-2013, 18:55
أشكرك أخي الكريم مصطفى على اهتمامك بمملكة كانم التأريخية
لكن هناك أخطاء بسب نقص معلومتك عن مملكة كانم في جميع العهود وخاصة في العصر الحديث هل من المعقول أخي أن تخرج سلاطين كانم المتعاقبين على هذه السلطنة جيل بعد جيل إلى يومنا هذا في كانم التي عاصمتها ماو إلى القول بأنهم مجرد عمال أو ولاة للغير فهذا القول عاري من الصحة أن تذهب بالسلطنة بعيدا عن خارج وطننا تشاد إلى نييجريا هل هذا ماتريد الوصول إليه أطلب منك يوما السفر إلى كانم تشاد وإلى عصمتها ماو والتعرف على سلاطينها ولاسيما سلطانها الحالي الخليفة مصطفى ززرتي ابن السلطان علي ززرتي تجد عنده الخبر اليقين ومستقبلا ددقق على مصادرك والأخطاء الإملائية وشكرا

batly
29-07-2013, 17:33
الاخ مصطفى بعد التحية


قرأت مقالتك القيمة وسررت كثيرا وشكرا. الا ان لدي ملاحظات طفيفة حول اقحام زغاوة في زمرة اسر الحاكمة في مملكة كانم او لاحقا كانم برنو اوفترة غزو البلالا في بدايات القرن الخامس عشر الميلادي . هناك قبائل (البدايات) و التي تتحدث الآن بلغة الزغاوة (كوبى) جلبو في بعض الفترات كمحاربين شانهم شأن بقية رعايا الدولة. تقبل وافر الاحترام.

سليمان شوايمي
02-08-2013, 14:42
ارجوا من الاخوة البحث في هذا المسألة ومهم جدا لان جدودنا لا يهتموا بالوثائق التاريخية القبلية وانتم اصحاب فكر وبحثكم جميل وجهدكم موفور وانا وجدت قرعان في مصر في منطقة السيناء ويقال انهم من سلالة حسين بن علي بن ابي طالب وكذلك في السوريا في منطقة دير الزورحيث دمائهم يشبح القرعان في تشاد وتحدثت معهم في الفيس بوك ويقولون ان القرعان في تشاد والسودان ومصر من اصل واحد من سلالة الاشراف وهم لديهم علم بالقران في تشاد ولديهم منتديات باسم ( منتديات القرعان)

bokrov.666
18-08-2013, 01:35
بارك الله فيك اخي سليمان