::+: البحث في الاقسام والمواضيع :+::
   
..::'''''  منتديات تشـــــاد  '''''::..

العودة   ..::''''' منتديات تشـــــاد '''''::.. > أدبيات السياسة

أدبيات السياسة بين أديم الحاضر ومخاوف الغد .. جرح الأمس فوق جبين الوطن

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
افتراضي حالة الطوارئ ( المفهوم - الضرورات - الأضرار )
قديم 02-09-2007, 08:47   رقم المشاركة [1]

 
hamitay
ضوء شـرف
 
 

التسجيل : Feb 2005 رقم العضوية : 40 الدولة : الرياض المشاركات : 988 عدد النقاط : 10

 

hamitay is on a distinguished road


hamitay غير متصل
 


أو الإشارة إلى أن هذا الموضوع يختص برجال القانون ومنظريه وأحببت القاء نظرة عليه لتعميم الفائدة شح المعلومات عندي سببه عدم تخصصي بهذا المجال فنرجو العذر .

حالة الطوارئ ( المفهوم - الضرورات - الأضرار )

نسمع كثيرا من الأحيان عن إعلان حالة الطوارئ أو الأحكام العرفية في بعض الدول ، ونرى ردود الأفعال المحلية والدولية المحتجة على ذلك وخاصة من منظمات حقوق الإنسان وهيئات المجتمع المدني .

فما هي حالة الطوارئ وما هي الأحكام العرفية ؟

يصف المحامي جبار جمعة اللامي حالة الطوارئ بـــ ( فرض إجراءات وأوامر وقرارات خطرة تكون في الغالب ماسه بحقوق الإنسان الأساسية للفرد ) .

أما المحامي ممتاز الحسن فيعرف حالة الطوارئ بـ ( نظام استثنائي محدد في الزمان والمكان لمواجهة ظروف طارئة وغير عادية تهدد البلاد أو جزء منها وذلك بتدابير مستعجلة وطرق غير عادية في شروط محددة ولحين زوال التهديد ) .

وبناءً على هذا التعريف يتضح لنا أن إعلان حالة الطوارئ في بلد أو إقليم ما يستوجب قرارات وقوانين خاصة بتلك المنطقة خلافا لما هو منصوص في القانون الأساس للدولة أو ما يعرف بالدستور الذي وجد لتنظيم الحكم والسياسة وتحديد الصلاحيات بين السلطات ورعاية شؤون الشعب ، وتعلن حالة الطوارئ في حال عجز الدستور عن حماية أمن مواطنيه في الحالات التالية : -
• إعلان الحرب والحالات التي تهدد بوقوعها .
• الاضطرابات الداخلية من تمرد أو انقلاب أو شغب يهدد الأمن والنظام .
• الكوارث الطبيعية والبيئية .

وهذا يقودنا لتساؤل مهم وهو لماذا يعجز الدستور عن حماية الشعب ؟

إن مهمة الدستور هي الحفاظ على الحريات الأساسية للفرد وخدش تلك الحقوق والحريات يجرم الإجراءات التي قد تحتاج السلطات التنفيذية لاتخاذها للحد من تبعات الكوارث الطبيعية والحروب أو الفتن المحلية كالحبس الاحترازي والاعتقال والتفتيش والمراقبة والتجسس .

وأفضل وصف وجدته لهذه الحالة ما سطره المحامي / حميد طارش الساعدي الذي يقول :
( إن فكرة قوانين الطوارئ تنطلق من مبدأ الضرورة ، حيث وجد الدستور أصلا لحماية الإنسان وحقوقه ومصالح الشعب فإذا وجد ما يهدد هذه الحقوق والمصالح وأصبح الدستور عائقا في درء هذه المخاطر هنا تتحقق الضرورة التي مفادها إصدار قوانين السلطة التنفيذية لمعالجة هذه المخاطر وهذا العمل مخالف للدستور ، لكنه يستمد شرعيته من الضرورة التي أدت إلى تشريع القانون وتستمد هذه النظرية مدلولها من القاعدة الرومانية القديمة التي تقول أن سلامة الشعب فوق القانون ....انتهى ) .


يتضح مما سبق أن عجز الدستور عن حماية الشعب نابع من الانتهاك الخطير الذي يتعرض له الفرد في ظل قوانين الطوارئ من اعتقال احترازي وإيقاف دون توجيه تهم ومنع النشر وغيرها .... الخ

ونشير هنا إلى أن القانون الدولي يبيح إعلان حالة الطوارئ ولكن وفق شروط وضوابط محددة جدا على رأسها تحديد سبب لإعلان حالة الطوارئ والمنطقة التي تشملها القوانين الجديدة ومدة سريان هذا الإعلان .

إلا أن الأنظمة في الدول النامية تستخدم هذا القانون لقمع الشعب واضطهاده واستغلاله لاغتيالالحريات والحقوق الأساسية للفرد ، وخاصة فيما يتعلق بالنشر والصحافة وحرية التنقل للأفراد .

ومن أشهر حالات الطوارئ المعلنة تلك المعلنة في جمهورية سوريا حيث أعلنت سوريا حالة الطوارئ منذ أكثر من أربعين عاما( 1 ) ، مع العلم أن قانون الطوارئ هو الساري فعليا في أغلب دول العالم العربي وبناء عليه فإنها تستخدم هذه القوانين لقمع الحريات والحقوق الإنسانية .

وما يحدث في الدول التي تحكمها الأنظمة الدكتاتورية من استخدام قانون الطوارئ لسنوات طويلة حتى بعد زوال أسباب إعلان حالة الطوارئ يبطل مشروعية هذه القوانين والتي استمدتها أساسا من أوضاع غير عادية واستثنائية وتنتهي شرعيتها بانتهاء تلك الأوضاع .

إن الأنظمة الدكتاتورية تحاول صبغ قراراتها وتصرفاتها المخالفة للقانون الدولي بصبغة شرعية وذلك بإعلان حالة الطوارئ وتطبيق الأحكام العرفية والتي تعتبر العائق الأساس أمام تطبيق الديمقراطية في تلك البلدان .







توقيع hamitay


  رد مع اقتباس
 
افتراضي مشاركة: حالة الطوارئ ( المفهوم - الضرورات - الأضرار )
قديم 02-09-2007, 10:39   رقم المشاركة [2]

 
ام محمد
مشرف
 
 
 
الصورة الرمزية ام محمد
 
 

التسجيل : May 2006 رقم العضوية : 1566 الدولة : فى قلوب أبنائى المشاركات : 1,988 عدد النقاط : 10

 

ام محمد is on a distinguished road


ام محمد غير متصل
 


اخى/ حمتاى

تشكر على هذا الموضوع القييم الذى ما هو الإ اضافة جديدة لمواضيعك الثرية التى تفيد القارئ وتوسع افاقه ، هكذا نريدكك دومآ تاتى بالموضوعية التى خلت فى هذه الايام ولى عودة لهذا الموضوع .







توقيع ام محمد


  رد مع اقتباس
 
افتراضي مشاركة: حالة الطوارئ ( المفهوم - الضرورات - الأضرار )
قديم 02-09-2007, 11:06   رقم المشاركة [3]

 
محمد الدزي
عمدة المنتدى
 
 
 
الصورة الرمزية محمد الدزي
 
 

التسجيل : May 2005 رقم العضوية : 237 الدولة : حيث يوجد الظلم !! المشاركات : 5,009 عدد النقاط : 10

 

محمد الدزي is on a distinguished road


محمد الدزي غير متصل
 


تشكر يا اخي الفاضل / حمتاي

وكما تفضلت
إن الأنظمة الدكتاتورية تحاول صبغ قراراتها وتصرفاتها المخالفة للقانون الدولي بصبغة شرعية وذلك بإعلان حالة الطوارئ وتطبيق الأحكام العرفية والتي تعتبر العائق الأساس أمام تطبيق الديمقراطية في تلك البلدان

بل أن بعض الأنظمة تلجأ للإعتقلات التعسفيه ومنع نشرالإعلام دون اللجو لحالة الطوارئ كمثل النظام التشادي والذي يضرب بعرض الحائط كل القاونين الدوليه والحقوق الإنسانيه مستند بحامية المستعمر الفرنسي من أن تطوله اي عقاب .
ناهيك أن القانون الدولي ضرب بعرض الحائط بعد التجاوزات التي قامت بها إدراة بوش مما دفع للبعض الدول الناميه ان توقع إتفاقيات كإتفاقيه مكافحة الإرهاب والتي أتاحت فرصه كبيره لتجاوز كل المواثيق الدوليه والتي نتج عنها سجون كسجن غوانتانمو وأبو غريب وغيره من السجون في الدول الإسلامية والتي تعد اسوء من سجون أمريكا وروسيا الشيوعيه .

نشكرك جزيل الشكر على هذا الطرح الأكاديمي .







توقيع محمد الدزي

[y0utube] http://www.youtube.com/watch?v=NTWHwEy0vMQ[/y0utube]


  رد مع اقتباس
 
افتراضي مشاركة: حالة الطوارئ ( المفهوم - الضرورات - الأضرار )
قديم 02-09-2007, 13:08   رقم المشاركة [4]

 
djako
UFR المراقب العام لاتحاد قوى المقاومة
 
 
 
الصورة الرمزية djako
 
 

التسجيل : Feb 2005 رقم العضوية : 4 الدولة : en france المشاركات : 1,660 عدد النقاط : 10

 

djako is on a distinguished road


djako غير متصل
 


اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة hamitay
أو الإشارة إلى أن هذا الموضوع يختص برجال القانون ومنظريه وأحببت القاء نظرة عليه لتعميم الفائدة شح المعلومات عندي سببه عدم تخصصي بهذا المجال فنرجو العذر .

حالة الطوارئ ( المفهوم - الضرورات - الأضرار )

نسمع كثيرا من الأحيان عن إعلان حالة الطوارئ أو الأحكام العرفية في بعض الدول ، ونرى ردود الأفعال المحلية والدولية المحتجة على ذلك وخاصة من منظمات حقوق الإنسان وهيئات المجتمع المدني .

فما هي حالة الطوارئ وما هي الأحكام العرفية ؟

يصف المحامي جبار جمعة اللامي حالة الطوارئ بـــ ( فرض إجراءات وأوامر وقرارات خطرة تكون في الغالب ماسه بحقوق الإنسان الأساسية للفرد ) .

أما المحامي ممتاز الحسن فيعرف حالة الطوارئ بـ ( نظام استثنائي محدد في الزمان والمكان لمواجهة ظروف طارئة وغير عادية تهدد البلاد أو جزء منها وذلك بتدابير مستعجلة وطرق غير عادية في شروط محددة ولحين زوال التهديد ) .

وبناءً على هذا التعريف يتضح لنا أن إعلان حالة الطوارئ في بلد أو إقليم ما يستوجب قرارات وقوانين خاصة بتلك المنطقة خلافا لما هو منصوص في القانون الأساس للدولة أو ما يعرف بالدستور الذي وجد لتنظيم الحكم والسياسة وتحديد الصلاحيات بين السلطات ورعاية شؤون الشعب ، وتعلن حالة الطوارئ في حال عجز الدستور عن حماية أمن مواطنيه في الحالات التالية : -
• إعلان الحرب والحالات التي تهدد بوقوعها .
• الاضطرابات الداخلية من تمرد أو انقلاب أو شغب يهدد الأمن والنظام .
• الكوارث الطبيعية والبيئية .

وهذا يقودنا لتساؤل مهم وهو لماذا يعجز الدستور عن حماية الشعب ؟

إن مهمة الدستور هي الحفاظ على الحريات الأساسية للفرد وخدش تلك الحقوق والحريات يجرم الإجراءات التي قد تحتاج السلطات التنفيذية لاتخاذها للحد من تبعات الكوارث الطبيعية والحروب أو الفتن المحلية كالحبس الاحترازي والاعتقال والتفتيش والمراقبة والتجسس .

وأفضل وصف وجدته لهذه الحالة ما سطره المحامي / حميد طارش الساعدي الذي يقول :
( إن فكرة قوانين الطوارئ تنطلق من مبدأ الضرورة ، حيث وجد الدستور أصلا لحماية الإنسان وحقوقه ومصالح الشعب فإذا وجد ما يهدد هذه الحقوق والمصالح وأصبح الدستور عائقا في درء هذه المخاطر هنا تتحقق الضرورة التي مفادها إصدار قوانين السلطة التنفيذية لمعالجة هذه المخاطر وهذا العمل مخالف للدستور ، لكنه يستمد شرعيته من الضرورة التي أدت إلى تشريع القانون وتستمد هذه النظرية مدلولها من القاعدة الرومانية القديمة التي تقول أن سلامة الشعب فوق القانون ....انتهى ) .


يتضح مما سبق أن عجز الدستور عن حماية الشعب نابع من الانتهاك الخطير الذي يتعرض له الفرد في ظل قوانين الطوارئ من اعتقال احترازي وإيقاف دون توجيه تهم ومنع النشر وغيرها .... الخ

ونشير هنا إلى أن القانون الدولي يبيح إعلان حالة الطوارئ ولكن وفق شروط وضوابط محددة جدا على رأسها تحديد سبب لإعلان حالة الطوارئ والمنطقة التي تشملها القوانين الجديدة ومدة سريان هذا الإعلان .

إلا أن الأنظمة في الدول النامية تستخدم هذا القانون لقمع الشعب واضطهاده واستغلاله لاغتيالالحريات والحقوق الأساسية للفرد ، وخاصة فيما يتعلق بالنشر والصحافة وحرية التنقل للأفراد .

ومن أشهر حالات الطوارئ المعلنة تلك المعلنة في جمهورية سوريا حيث أعلنت سوريا حالة الطوارئ منذ أكثر من أربعين عاما( 1 ) ، مع العلم أن قانون الطوارئ هو الساري فعليا في أغلب دول العالم العربي وبناء عليه فإنها تستخدم هذه القوانين لقمع الحريات والحقوق الإنسانية .

وما يحدث في الدول التي تحكمها الأنظمة الدكتاتورية من استخدام قانون الطوارئ لسنوات طويلة حتى بعد زوال أسباب إعلان حالة الطوارئ يبطل مشروعية هذه القوانين والتي استمدتها أساسا من أوضاع غير عادية واستثنائية وتنتهي شرعيتها بانتهاء تلك الأوضاع .

إن الأنظمة الدكتاتورية تحاول صبغ قراراتها وتصرفاتها المخالفة للقانون الدولي بصبغة شرعية وذلك بإعلان حالة الطوارئ وتطبيق الأحكام العرفية والتي تعتبر العائق الأساس أمام تطبيق الديمقراطية في تلك البلدان .

واصل يا أخي هذ الجهد لتثقيف الشباب
في النظريات السياسية والاعلامية والقانونية مع زميلك أبو محمود والآخرين....
فأعلم ان هذا جهد عظيم لتنوير الشباب
من أجل غد أفضل.
أبو جواهر








التعديل الأخير تم بواسطة djako ; 02-09-2007 الساعة 13:11.
  رد مع اقتباس
 
افتراضي مشاركة: حالة الطوارئ ( المفهوم - الضرورات - الأضرار )
قديم 02-09-2007, 17:22   رقم المشاركة [5]

 
المهاجر
صاحب قلم
 
 
 
الصورة الرمزية المهاجر
 
 

التسجيل : May 2005 رقم العضوية : 236 الدولة : في رحمة الله المشاركات : 1,049 عدد النقاط : 10

 

المهاجر is on a distinguished road


المهاجر غير متصل
 


عزيزي همتاي شكرا لتعريفنا بمثل هذه الأمور
التى بالفعل كانت خافية على كثير منا
أما بالنسبة للأنظمة في الدول النامية فهي تطبق حالة الطورئ
فكل أمورها لأن هولاء الحكام يعتبروا ان وجودهم على راس
الحكم مرتبط بحالة طورئ فأن لم يحكم بالحديد لا وجود لهم
ولا أدري ماذا نسمي هذا غباء أم عدم دراية سياسية
ولا رؤية علمية او حب السلطة المطلقة
فعلا حكامنا فيهم كل الصفات الغير جديرة بمناصبهم
وانما حالة الطورئ لحامية انفسهم وزبانيتهم







توقيع المهاجر

سبْحانَك اللَّهُمّ وبحَمْدكَ أشْهدُ أنْ لا إله إلا أنْت أسْتغْفِركَ وَأتَوبُ إليْك


  رد مع اقتباس
 
افتراضي مشاركة: حالة الطوارئ ( المفهوم - الضرورات - الأضرار )
قديم 02-09-2007, 18:26   رقم المشاركة [6]

 
مسافر
مشرف
 
 
 
الصورة الرمزية مسافر
 
 

التسجيل : Feb 2005 رقم العضوية : 13 الدولة : الأرض التي تحت أقدامي!! المشاركات : 1,013 عدد النقاط : 10

 

مسافر is on a distinguished road


مسافر غير متصل
 


حالة الطوارئ .. أصبحت لها تطبيقات ...و تشريعات ... وإستفتاءات ...
و القادم أدهى وأمر
موضوع تنويري جيد ....
شكراً أيها الرائع







توقيع مسافر

لأننا نُـتقِنُ الصمت ....حَـمَّلونا وِزْرَ النوايا !!


  رد مع اقتباس
 
افتراضي مشاركة: حالة الطوارئ ( المفهوم - الضرورات - الأضرار )
قديم 09-09-2007, 14:02   رقم المشاركة [7]

 
سليمان عثمان
كاتب رائع
 
 
 
الصورة الرمزية سليمان عثمان
 
 

التسجيل : Sep 2005 رقم العضوية : 685 المشاركات : 563 عدد النقاط : 10

 

سليمان عثمان is on a distinguished road


سليمان عثمان غير متصل
 


اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة hamitay
أو الإشارة إلى أن هذا الموضوع يختص برجال القانون ومنظريه وأحببت القاء نظرة عليه لتعميم الفائدة شح المعلومات عندي سببه عدم تخصصي بهذا المجال فنرجو العذر .

حالة الطوارئ ( المفهوم - الضرورات - الأضرار )

نسمع كثيرا من الأحيان عن إعلان حالة الطوارئ أو الأحكام العرفية في بعض الدول ، ونرى ردود الأفعال المحلية والدولية المحتجة على ذلك وخاصة من منظمات حقوق الإنسان وهيئات المجتمع المدني .

فما هي حالة الطوارئ وما هي الأحكام العرفية ؟

يصف المحامي جبار جمعة اللامي حالة الطوارئ بـــ ( فرض إجراءات وأوامر وقرارات خطرة تكون في الغالب ماسه بحقوق الإنسان الأساسية للفرد ) .

أما المحامي ممتاز الحسن فيعرف حالة الطوارئ بـ ( نظام استثنائي محدد في الزمان والمكان لمواجهة ظروف طارئة وغير عادية تهدد البلاد أو جزء منها وذلك بتدابير مستعجلة وطرق غير عادية في شروط محددة ولحين زوال التهديد ) .

وبناءً على هذا التعريف يتضح لنا أن إعلان حالة الطوارئ في بلد أو إقليم ما يستوجب قرارات وقوانين خاصة بتلك المنطقة خلافا لما هو منصوص في القانون الأساس للدولة أو ما يعرف بالدستور الذي وجد لتنظيم الحكم والسياسة وتحديد الصلاحيات بين السلطات ورعاية شؤون الشعب ، وتعلن حالة الطوارئ في حال عجز الدستور عن حماية أمن مواطنيه في الحالات التالية : -
• إعلان الحرب والحالات التي تهدد بوقوعها .
• الاضطرابات الداخلية من تمرد أو انقلاب أو شغب يهدد الأمن والنظام .
• الكوارث الطبيعية والبيئية .

وهذا يقودنا لتساؤل مهم وهو لماذا يعجز الدستور عن حماية الشعب ؟

إن مهمة الدستور هي الحفاظ على الحريات الأساسية للفرد وخدش تلك الحقوق والحريات يجرم الإجراءات التي قد تحتاج السلطات التنفيذية لاتخاذها للحد من تبعات الكوارث الطبيعية والحروب أو الفتن المحلية كالحبس الاحترازي والاعتقال والتفتيش والمراقبة والتجسس .

وأفضل وصف وجدته لهذه الحالة ما سطره المحامي / حميد طارش الساعدي الذي يقول :
( إن فكرة قوانين الطوارئ تنطلق من مبدأ الضرورة ، حيث وجد الدستور أصلا لحماية الإنسان وحقوقه ومصالح الشعب فإذا وجد ما يهدد هذه الحقوق والمصالح وأصبح الدستور عائقا في درء هذه المخاطر هنا تتحقق الضرورة التي مفادها إصدار قوانين السلطة التنفيذية لمعالجة هذه المخاطر وهذا العمل مخالف للدستور ، لكنه يستمد شرعيته من الضرورة التي أدت إلى تشريع القانون وتستمد هذه النظرية مدلولها من القاعدة الرومانية القديمة التي تقول أن سلامة الشعب فوق القانون ....انتهى ) .


يتضح مما سبق أن عجز الدستور عن حماية الشعب نابع من الانتهاك الخطير الذي يتعرض له الفرد في ظل قوانين الطوارئ من اعتقال احترازي وإيقاف دون توجيه تهم ومنع النشر وغيرها .... الخ

ونشير هنا إلى أن القانون الدولي يبيح إعلان حالة الطوارئ ولكن وفق شروط وضوابط محددة جدا على رأسها تحديد سبب لإعلان حالة الطوارئ والمنطقة التي تشملها القوانين الجديدة ومدة سريان هذا الإعلان .

إلا أن الأنظمة في الدول النامية تستخدم هذا القانون لقمع الشعب واضطهاده واستغلاله لاغتيالالحريات والحقوق الأساسية للفرد ، وخاصة فيما يتعلق بالنشر والصحافة وحرية التنقل للأفراد .

ومن أشهر حالات الطوارئ المعلنة تلك المعلنة في جمهورية سوريا حيث أعلنت سوريا حالة الطوارئ منذ أكثر من أربعين عاما( 1 ) ، مع العلم أن قانون الطوارئ هو الساري فعليا في أغلب دول العالم العربي وبناء عليه فإنها تستخدم هذه القوانين لقمع الحريات والحقوق الإنسانية .

وما يحدث في الدول التي تحكمها الأنظمة الدكتاتورية من استخدام قانون الطوارئ لسنوات طويلة حتى بعد زوال أسباب إعلان حالة الطوارئ يبطل مشروعية هذه القوانين والتي استمدتها أساسا من أوضاع غير عادية واستثنائية وتنتهي شرعيتها بانتهاء تلك الأوضاع .

إن الأنظمة الدكتاتورية تحاول صبغ قراراتها وتصرفاتها المخالفة للقانون الدولي بصبغة شرعية وذلك بإعلان حالة الطوارئ وتطبيق الأحكام العرفية والتي تعتبر العائق الأساس أمام تطبيق الديمقراطية في تلك البلدان .


الاخ/همتاي
تحية طيبة وبعد..طرح مميز فريد من نوعه ..محاضرة قيمة –موسوعة أتحفتنا بها بالرغم من حديثك عن عدم إلمامك بالمعلومات الكافية _عن طرحك إلا أننا بأمانة كنت لنا بمثابة المعلم الذي يسعى لتثقيفنا بكل ما يملك في خزينة الفكرية ..باختياره للكلمة والمعنى المفيد لتلاميذه ..أستاذ/ احمد! ..لا تحرمنا من قلمك ! ننتظر منك ومنك الكثير.







توقيع سليمان عثمان

مدونتي: صرخة تشادوك

http://tchadoc.wordpress.com/


  رد مع اقتباس
 
إنشاء موضوع جديد  إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تشاد تمدد حالة الطوارئ وتحالف جديد للمتمردين تقرير إخباري الثائر الحر1 أدبيات السياسة 0 01-03-2008 12:23
انتشار النهب والابتزاز في تشاد بعد إعلان الطوارئ yazman أدبيات السياسة 2 16-02-2008 17:08
الرئيس التشادي يعلن حالة الطوارئ في البلاد ابوشروق أدبيات السياسة 1 15-02-2008 09:53
في حالة الطوارئ simkoo مسار وسائرون 3 18-11-2007 11:07

الساعة الآن 19:50 بتوقيت تشاد
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
  :: TRAIDNT FORUM ::
  عضو بمعهد ترايدنت   عضو بمعهد ترايدنت
www.11c11.com copy right
الأعلى الاتصال بنا
الاتصال بنا الأرشيف مجموعة ترايدنت العربية للتصميم والاستضافة والدعم الفني
  مجموعة ترايدنت العربية للتصميم والاستضافة والدعم الفني  
الأعلى مـــوقــــع  تــشــاد