::+: البحث في الاقسام والمواضيع :+::
   
..::'''''  منتديات تشـــــاد  '''''::..

Go Back   ..::''''' منتديات تشـــــاد '''''::.. > سطور الضياء

سطور الضياء رياض عامرة للمرور وتجوال مهيب في السحور على ضفاف النور والحبور

Post New Thread  Reply
 
Thread Tools Display Modes
Default جامعة الملك فيصل في تشاد..جهود في خدمة الدعوة
Old 22-11-2006, 17:11   رقم المشاركة [1]

 
ahmed
كاتب فريد
 
 
 
ahmed's Avatar
 
 

التسجيل : May 2005 Userid : 240 Location : اسكن في قلوب البشر Posts : 811 عدد النقاط : 10

 

ahmed is on a distinguished road


ahmed غير متصل
 


أكد الدكتور عبد الرحمن عمر الماحي (رئيس جامعة الملك فيصل في تشاد) الدور الريادي الذي تلعبه الجامعة في القارة الأفريقية، باعتبارها جامعة إسلامية عربية تخرِّج أجيالاً من الدعاة والعلماء المسلمين الأكفاء .
وقال الدكتور الماحي: إن عدداً مقدراً من طلبة الدول الأفريقية يدرسون في الجامعة التي تتخذ من العاصمة (أنجمينا) مقراً لها، وتوفر لهم بيئة إسلامية وأكاديمية صحية تساعدهم على البحث والتحصيل, وتحدث الدكتور عبد الرحمن الماحي -في حوار مع (الإسلام اليوم)- عن بدايات دخول الإسلام في تشاد، والممالك الإسلامية التي قامت فيها ونشرت الإسلام في ربوع القارة الأفريقية, وأوضح أن العاصمة التشادية تذخر بالعديد من المؤسسات الإسلامية، وأولها مركز الملك فيصل الإسلامي الذي تعد الجامعة امتداداً له, وسرد الماحي في حواره التفاصيل الأولى لإنشاء الجامعة، واحتياجاتها الحالية وعلاقتها مع وزارة التعليم العالي التشادية، والمؤسسات الإسلامية في الخارج، ورابطة الجامعات الإسلامية.. فإلى مضابط الحوار ...

سؤال:كيف كانت الانطلاقة الأولى لجامعة الملك فيصل في تشاد؟
جواب:جامعة الملك فيصل في تشاد مؤسسة عربية إسلامية أهلية أكاديمية ذات منفعة عامة، لها شخصيتها الاعتبارية واستقلالها الإداري والمالي، ولها الحرية التامة في وضع وتطوير مناهجها الدراسية في ضوء مبادئها وأهدافها الإسلامية، وقد تم إنشاء الجامعة في (أنجمينا) عام 1411هـ - 1991م بجهود ذاتية محلية، بذلها نخبة من المهتمين بتطوير التعليم العربي والإسلامي في جمهورية تشاد، وآثرنا أن نطلق عليها اسم المغفور له (الملك فيصل)؛ نظراً لما لهذا الاسم من مدلولات إسلامية وعربية وعالمية، كذلك جاء اختيار الاسم اعترافاً بالجميل للملك فيصل الذي أنشأ مركزاً إسلامياً ضخماً عام 1974م في تشاد، وأصبح هذا المركز معلماً من معالم الحضارة الإسلامية والثقافة العربية في البلاد، وقد ساهم هذا المركز -خلال العقود الماضية- بفاعلية في إثراء وتطوير التعليم العربي، مما ساعد في ظهور الجامعة بعد خمس عشرة سنة من إنشائه.

سؤال:هل تعتمد الجامعة على المركز في تسيير نفقاتها؟أم لها مصادرها الخاصة ؟
جواب:تعتمد الجامعة في تمويلها على دعم المنظمات والهيئات والمؤسسات الخيرية الإسلامية، وإسهامات الأفراد المشاركين في مجلس أمنائها، وأهل الخير داخل وخارج البلاد، وتخاطب الجامعة –حالياً- المهتمين بالتعليم العالي، وذوي السعة؛ للمساهمة في ميزانية الجامعة السنوية، ودعم صندوق أمانة الطلبة المعوزين، بواقع (ألف دولار أمريكي) في السنة لكل طالب، وتشمل كامل النفقات والإعاشة, وعدد الطلاب المسجلين في الصندوق حالياً تسعة وأربعون طالباً، ونأمل كذلك أن نوفق في تأمين وقف لله –تعالى- يعود ريعه للجامعة، ولسد النقص الذي تعاني منه المكتبة في المصادر والمراجع العربية والأجنبية.

سؤال:ما شكل العلاقة بين الجامعة ووزارة التعليم العالي في تشاد ؟
جواب:أخذت الجامعة -عند تأسيسها- اعترافاً من الحكومة التشادية، وتعمل حالياً تحت إشراف وزارة التعليم العالي، والجامعة عضو في رابطة الجامعات الإسلامية، وتربطها اتفاقات تعاون علمي وثقافي مع خمس عشرة جامعة ومنظمة ومؤسسة إسلامية.

سؤال:ما هي الأهداف والاستراتيجيات التي صاحبت تأسيس الجامعة ؟
جواب:تعمل الجامعة من خلال البرامج والمناهج الدراسية التي وضعتها إلى نشر اللغة العربية والثقافة والحضارة الإسلامية في تشاد والدول الأفريقية المجاورة، إلى جانب العناية بالتراث العربي الإسلامي في تشاد جمعاً وتحقيقاً ونشراً، ويعتبر إعداد جيل مستنير بالعقيدة الصحيحة والعلم النافع من أهم أهداف الجامعة، من خلال استيعاب الطلبة من حملة الشهادة الثانوية العربية التشادية، وذلك من شأنه أن يعمل على تطوير البلاد علمياً واقتصادياً في المستقبل، إضافة إلى إعداد وتأهيل المعلمين؛ لسد الفراغ العلمي والتربوي لدى مدارس التعليم العربي الإسلامي، وتكوين الباحثين المختصين، وقد أنشأت الجامعة لذلك الغرض كلية الشارقة للتربية، وتم افتتاحها قبل ثماني سنوات، كما تسعى الجامعة لإحداث التوازن بين اللغة العربية واللغة الفرنسية في المجال الإداري والتعليمي في مؤسسات الحكومة المختلفة؛ لتحقيق مبدأ المساواة المنصوص عليه في دستور البلاد.

سؤال:ما الأهمية التي يمكن أن تمثلها جامعة الملك فيصل في أفريقيا، والدور الذي يمكن أن تلعبه في المنطقة ؟ وما الوضع الذي يمكن أن تحظى به جامعة عربية إسلامية، في بلاد تعتبر لغتها الأولى لغة أجنبية (الفرنسية) ؟
جواب:تكتسب جامعة الملك فيصل أهميتها من رسوخ الإسلام واللغة العربية في نفوس أهل المسلمين، وانتشار حفظ القرآن الكريم بينهم بجانب العلوم الإسلامية، كما أن موقع تشاد الجغرافي في وسط القارة الأفريقية، في المنطقة التي شهدت أشهر الممالك الإسلامية جنوب الصحراء منذ عدة قرون، وفي مطلع القرن العشرين، كل ذلك يجسِّد ما يمكن أن تقوم به الجامعة؛ للمساهمة في استرداد الأمجاد الإسلامية، واستعادة قيادة الحضارة الإسلامية في هذه المنطقة. ويدرس في الجامعة –حالياً- عدد من الطلبة المسلمين من مختلف دول القارة الأفريقية، إلى جانب الطلاب التشاديين، فهناك طلاب من مالي وبوركينا فاسو، والسنغال، وغينيا كونا كري، وساحل العاج ، ونيجيريا ، والكاميرون ، وليبيا ، ومن إريتريا وجيبوتي.

سؤال:ما هي المراحل التي مرت بها الجامعة خلال فترات التأسيس ؟
جواب:بدأت الدراسة في الجامعة بكلية واحدة هي كلية اللغة العربية في العام الجامعي 1991م، وفي عام 1995م افتتحت كلية الشارقة للتربية، وفي العام نفسه افتتح مركز المدينة المنورة للتدريب الذي يمنح دبلومات في الحاسوب والآلة الكاتبة والخياطة والتطريز، كما تم تأسيس قسم الدراسات العليا في العام الجامعي 96/1997م وهو يمنح شهادة الدراسات المعمقة ودرجتي الماجستير والدكتوراه؛ لتوفير أعضاء هيئة التدريس من المواطنين المحليين، وافتتح كذلك مستوصف التضامن الإسلامي عام 1997م؛ ليقدم خدماته الطبية لأساتذة الجامعة وموظفيها وطلابها وذويهم. وفي بداية عام 1999م تم تدشين وافتتاح المكتبة المركزية للجامعة التي تبلغ مساحتها 840 متراً مربعاً، وتُعد الآن أكبر مكتبة علمية في البلاد، وتحتوي على عشرين ألف كتاب ومرجع في مختلف التخصصات، وافتتح أيضاً مركز الخدمات الجامعية، ونخطط مستقبلاً لإنشاء كلية الشريعة والقانون، الإدارة والاقتصاد، الطب والزراعة .

سؤال:حدثنا عن دخول الإسلام في دولة تشاد والمؤسسات الإسلامية فيها ؟
جواب:دخل الإسلام إلى تشاد منذ وقت مبكر من تاريخ الدعوة الإسلامية في أفريقيا، وفي البلاد الآن أكثر من مليون مسلم عربي، يمثلون خُمس سكان تشاد، وقد قامت حول (بحيرة تشاد) ممالك إسلامية عملت على نشر الإسلام في هذه المنطقة من أفريقيا، وفي الوقت الحالي تعتبر العاصمة (أنجمينا) أهم مراكز نشر الثقافة الإسلامية والعربية، وتتركز فيها غالبية المؤسسات الإسلامية العاملة في مجال الدعوة والتعليم الإسلامي، ومن أهم تلك المؤسسات المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، الذي يراعي مصالح المسلمين، ويعد الدعاة للعمل الدعوى والتعليم العربي الإسلامي في البلاد. وللمجلس أربعة عشر فرعاً في كافة محافظات تشاد، ولهذه الفروع فروع أخرى محلية في المدن والقرى، كما يوجد مركز الملك فيصل الذي تُعتبر جامعة الملك فيصل امتداداً له .
وفي تشاد أكثر من ألف مسجد جامع غير المساجد المخصصة لأداء الصلوات الخمس، وملحق بكثير من المساجد مدارس لتحفيظ القرآن الكريم وتعليم اللغة العربية، بالإضافة إلى خلاوى تحفيظ القرآن في المدن والقرى التشادية، ففي أنجمينا حالياً آلاف الخلاوى تسهم بفاعلية في تربية النشء المسلم تربية إسلامية على هدى الكتاب والسنة.

سؤال:هل هناك أي بعد تاريخي صاحب وجود اللغة العربية في تشاد؟
جواب:استقر العرب والعربية في تشاد قبل الدعوة إلى الإسلام، أي منذ سنة 400 قبل الميلاد, وتعزز هذا الوجود بانهيار سد مأرب الأخير سنة 125م، حيث تعاقبت هجرات العرب لأفريقيا عموماً، ونحو بحيرة تشاد على وجه الخصوص لموقعها الاستراتيجي في قلب القارة الأفريقية, كما تعزز أيضاً وجود العرب والعربية بدخول الإسلام في تشاد عام 46هـ (666م) عن طريق جبال العوينات ومنطقة فزان وجبال الهقار, فقد كانت أفريقيا جنوب الصحراء في القرن الأول الهجري والقرون الموالية تموج بالهجرات القبائلية والعلماء والأمراء والتجار والرحالة والسياسيين، الذين يعملون من أجل استرداد أمجادهم في كل مكان يحلون فيه, وعن طريق هؤلاء جميعا انتشرت اللغة العربية، وانتشر الإسلام بتعاليمه السمحة في مناطق أفريقية كثيرة، وخصوصا في المدن الكبيرة والمجالات الحيوية, ولذلك فمن الطبيعي أن تقوم أول مملكة عربية إسلامية هي (مملكة كانم) في حوض (بحيرة تشاد) في القرن الثاني الهجري- الثامن الميلادي, ثم يتَّسع نفوذها في القرن الثالث الهجري- التاسع الميلادي, حتى يشمل منطقة السودان الأوسط بأكملها, وكانت اللغة السائدة هي اللغة العربية لهذه المملكة والممالك التشادية الأخرى (مملكة برنو) ومملكة باقرمي, ومملكة وادي, التي قامت بعدها في القرن العاشر الهجري, السادس عشر الميلادي, وحتى احتلال الاستعمار الفرنسي لتشاد في مطلع القرن العشرين, وعليه فليس غريبا أن يتمسك الشعب التشادي بتراثه وهويته، ويجعل العربية لغة رسمية في عهد السيادة الوطنية, واللغة العربية منتشرة الآن بين سكان تشاد، والبالغ عددهم سبعة ملايين نسمة بنسبة 90% وينتشر الإسلام بنسبة 85%, وهذه النسب قابلة للزيادة والنقصان، بناء على الظروف والمعطيات المحيطة بالتعليم في تشاد.







توقيع ahmed


لو كان حبي لبلادي جريمة فليشهد التاريخ بأني مجرم


  Reply With Quote
 
Default مشاركة: جامعة الملك فيصل في تشاد..جهود في خدمة الدعوة
Old 22-11-2006, 17:11   رقم المشاركة [2]

 
ahmed
كاتب فريد
 
 
 
ahmed's Avatar
 
 

التسجيل : May 2005 Userid : 240 Location : اسكن في قلوب البشر Posts : 811 عدد النقاط : 10

 

ahmed is on a distinguished road


ahmed غير متصل
 


سؤال:كان لكم بحث عن الحملات التنصيرية في تشاد, ما مدى نفوذها وخطرها على الوجود الإسلامي عندكم؟
جواب:ركز الاستعمار الفرنسي -منذ احتلاله لتشاد- على نشر الثقافة الغربية وفلسفتها الحضارية عن طريق التعليم والمناهج الدراسية النظرية والتطبيقية, وكذلك عن طريق القصة والمسرحية والرواية السينمائية والسلع التجارية والمصالح القومية السياسية والعسكرية, للنيل من هوية المسلمين .
وبدأت بعثات التنصير عملها في تشاد سنة 1932م, وكانت في البداية بعثات أمريكية بروتستانتية, ثم تلتها بعثات من جنسيات مختلفة, وكانت هذه البعثات ممولة من الكنائس التابعة لها، ومدعمة بالحصانة الدبلوماسية الخاصة بالبلاد الأوروبية التي أتت منها, وقد تباعدت هذه البعثات منذ البداية عن الإدارة الفرنسية، ولم تظهر كتوابع لها أمام السكان, وهناك خاصية مهمة اتَّسم بها هذا التغلغل التنصيري, وهو أنه كان عائلياً، أي أن بعض القساوسة كانوا متزوجين، وأنجبوا أطفالاً في تشاد تولوا مهام التنصير بعد وفاتهم, وقد أنشأت هذه البعثات المراكز الصحية والإرساليات والمزارع, والمستوصفات النموذجية, وترجمت الإنجيل إلى اللغات المحلية المختلفة؛ بغية استقطاب الأهالي, أما بعثات التنصير الكاثوليكية فقد جاءت إلى تشاد بعد بعثات التنصير البروتستانية بفترة طويلة, وقد نجم هذا التأخير عن موقف (الفاتيكان) الذي كان يعتبر تشاد تابعة للأسقفية الإيطالية بالخرطوم, ولم تشأ الحكومة الفرنسية أن تجازف بإرسال منصرين إلى تشاد؛ نظراً للأطماع التوسعية لنظام (موسوليني) الفاشي في تشاد, كما أن الفاتيكان لم يشأ أن يتدخل لصالح فرنسا؛ خوفاً من إثارة غضب الإيطاليين.
وقد ظل الوضع إلى ما بعد الحرب العالمية الثانية, وإجلاء إيطاليا عن كل مستعمراتها في أفريقيا, وبموجب المرسوم البابوي الصادر بتاريخ 22مارس 1946م, تكونت في تشاد ثلاث تنظيمات كاثوليكية, وهذه التنظيمات كانت النواة للأسقفيات الأربع الموجودة في تشاد حتى الآن, والتي تتمتع بإمكانات مادية هائلة, وتعزز هذه الأسقفيات الأربع جمعيات تنصيرية بلغ عددها حتى الآن 152 جمعية، مصرحاً لها رسمياً بالعمل والنشاط التنصيري في تشاد, وتتمتع بعض هذه الجمعيات بالحصانة والامتيازات والإمكانات المالية والكفاءات العلمية, فعلى سبيل المثال تمتلك إحداها أكثر من 70 سيارة للعمل داخل أقاليم تشاد, فضلاً عن القوى البشرية العاملة في حقل التعليم ومجال الصحة والزراعة, وميدان التجارة والإعلام والفندقة والسياحة وغير ذلك.
وهناك جمعيات ومؤسسات متخصصة في استقطاب الفئة المستنيرة عن طريق البحث العلمي والدورات التدريبية، ونشر الأبحاث للطلاب والباحثين في المعاهد العليا والجامعات بأرخص التكاليف, ويوجد عدد من الآباء (اليسوعيين) الذين يعملون في بعض الإدارات الحكومية كمستشارين وخبراء فنيين, وليس ذلك في تشاد وحدها, بل في كثير من الدول الأفريقية, وتكمن خطورة الحملات التنصيرية في أنها تنسق مع هؤلاء الخبراء الذي يعملون في الظل, لوضع العقبات والعراقيل أمام أي عمل يتسم بروح الإسلام واللغة العربية في أفريقيا, والمسلمون في بلادهم مغلوبون على أمرهم !.







توقيع ahmed


لو كان حبي لبلادي جريمة فليشهد التاريخ بأني مجرم


  Reply With Quote
 
Post New Thread  Reply


Thread Tools
Display Modes

Posting Rules
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is On
Smilies are On
[IMG] code is On
HTML code is Off


Similar Threads
Thread Thread Starter Forum Replies Last Post
تعرف على جامعة الملك فيصل في جمهورية تشاد doutom رقمـــــيات وتعلـيم 0 04-02-2009 11:52
منتخب تشاد مشواره الكامل في كأس cemac مباريات تاريخية محمد الدزي الفـــرائد 23 02-11-2008 12:21
جامعة الملك فيصل في تشاد..جهود في خدمة الدعوة ( سفيرالمنتدى بالجماهيرية ) الجزء الأول tchadhanana سطور الضياء 2 24-03-2007 17:48
جامعة الملك فيصل في تشاد..جهود في خدمة الدعوة ( سفيرالمنتدى بالجماهيرية ) الجزء الثان tchadhanana سطور الضياء 2 24-03-2007 17:43
بشأن مسجد الملك فيصل في نجامينا - تشاد الفيلسوف التشادي سطور الضياء 4 17-07-2006 21:52

All times are GMT +2. The time now is 00:19.

Copyright ©2000 - 2014,
  :: TRAIDNT FORUM ::
  عضو بمعهد ترايدنت   عضو بمعهد ترايدنت
www.11c11.com copy right
Top Contact Us
Contact Us Archive مجموعة ترايدنت العربية للتصميم والاستضافة والدعم الفني
  مجموعة ترايدنت العربية للتصميم والاستضافة والدعم الفني  
Top مـــوقــــع  تــشــاد